2019 | 01:29 آب 19 الإثنين
ترامب ردّاً على سؤال حول الناقلة الإيرانية: إيران تريد إجراء محادثات | ميركل: ألمانيا مستعدة لتبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي | الأمم المتحدة أكدت دعم السلطة الانتقالية في السودان | إجلاء 4 آلاف شخص من كبرى جزر الكناري بسبب حرائق الغابات | ترامب: أجرينا مباحثات جيدة مع الحكومة الأفغانية وطالبان بهدف خفض عدد جنودنا في أفغانستان إلى 13 ألفاً | "الميادين": الجيش السوري يثبّت نقاطه على بعد 500 متر من الأوتوستراد الدولي شمال خان شيخون بريف ادلب | قوات "الوفاق" الليبية: دفاعاتنا أسقطت طائرة إماراتية مسيرة هاجمت مصراته | الجبير: شاركت في مراسم التوقيع على اتفاق الخرطوم ونقلت تأكيد السعودية على موقفها الراسخ في تحقيق كل ما يؤدي إلى أمان ونماء السودان | "المرصد السوري": القوات السورية تدخل مدينة خان شيخون في إدلب شمال غرب سوريا وسط معارك عنيفة ودعم روسي مكثف | وزير "البريكست" البريطاني يوقع وثيقة إلغاء سريان قوانين الاتحاد الأوروبي في بلاده | الرئيس الأفغاني أشرف غني للمبعوث الصيني إلى بلاده: لمعاملة طالبان كجماعة لا كدولة واستمرارها بتنفيذ الاعتداءات الإرهابية يضعف الرغبة في الحوار معها | لبنان زعيم غرب آسيا بألعاب القوى وسوريا وصيفة والسعودية ثالثة |

علوش لموقعنا: هذا ما سيقوله الحريري للأميركيين.. وباسيل وافق على بيان السفارة

خاص - الأربعاء 14 آب 2019 - 06:27 - كريم حسامي

أكد عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" مصطفى علوش أن "زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري لواشنطن ستُركّز على كيفية استمرار الدعم المادي والمعنوي والسياسي للبلد عبر دعم "سيدر".

وأضاف علوش في حديث لـ"ليبانون فايلز" أن "هدف الزيارة أيضاً التخفيف من تبعات العقوبات الأميركية على لبنان، خصوصاً بعد الكلام عن توسيعها لتشمل حلفاء "حزب الله".

وعن إمكان نجاح محاولة الحريري بتخفيف تبعات العقوبات، أشار الى ان "الأمور غير واضحة، فعندما يتخذ الأميركي قراراً استراتيجياً حول هذا الموضوع، ستكون مهمّة تغيير النهج صعبة، لكن الحريري سيؤدي واجبه كرئيس للحكومة عبر طرح وجهة النظر التي تقول إن انهيار لبنان لن يفيد أحداً، وربما يضعه أكثر في أيدي "حزب الله" الأكثر تنظيماً على رغم الشحّ المالي".

وقال علوش إن "صفقة القرن" لن تُطرح بشكل أساسي خلال زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري لواشنطن، لأنها مرفوضة من كل القوى السياسية في لبنان".

باسيل وافق؟
أما حول حادثة قبرشمون وعلاقة بيان السفارة الأميركية بمصالحة بعبدا، قال علوش إن "السفيرة الأميركية اليزابيت ريتشارد قامت بجولة شملت وزارة الخارجية قبل البيان، الذي رُبّما صدر بعد تواطؤ بعض أطراف الحكومة، خصوصا "التيار الحر"، والوزير جبران باسيل".

وأضاف أن "باسيل فعل ذلك ليزيل المسؤولية عنه تجاه "حزب الله" الذي على رغم استنكاره للبيان، غير أنّه كان مرتاحاً أيضاً لحلّ الرئيس نبيه بري الذي أزال عبء حلفائه عنه". وشدّد على أنّ "ما بات واضحاً في الفترة الأخيرة أن قضية استعمال الحادثة موجهة سورياً اكثر من أنها خيارات الحزب".

كريم حسامي

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني