2019 | 15:24 آب 25 الأحد
ارسلان: لا خيار لهذا الوطن سوى المقاومة واعتداء اليوم دليل على ضرورة التمسّك أكثر فأكثر بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة | بو عاصي للـ"ام تي في": أي رد أمني أو عسكري يمكن أن يحصل يجب أن تتخذه الدولة اللبنانية وكل حزب سياسي له الحق باتخاذ الموقف الذي يراه مناسباً | المرصد السوري: 25 قتيلا من النظام والفصائل المسلحة منذ منتصف ليل أمس في ريف إدلب | جريح نتيجة انزلاق دراجة نارية بعد تقاطع المدينة الرياضية باتجاه جسر الكولا وحركة المرور كثيفة في المحلة | ماكرون: "لا تفويض رسمي" من مجموعة السبع حول إيران و"سنواصل التحرك كل بحسب دوره" | المسؤول الاعلامي في حزب الله محمد عفيف: الأجهزة الأمنية عملت بشكل موحّد بتنسيق كامل مع المعنيين في حزب الله لكن الكلمة الحاسمة للسيد نصرالله | عضو مجلس نقابة المحررين واصف عواضة: متضامنون مع الأخوة في مكتب العلاقات الاعلامية في حزب الله ونستنكر العدوان ونطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف واضح | وقفة تضامنية مع المكتب الإعلامي لحزب الله في معوض في الضاحية الجنوبية بمشاركة نائب حركة "أمل" فادي علامة وعدد من الإعلاميين والشخصيات | الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ باليستي على تجمعات للجيش السعودي في نجران جنوب السعودية | باسيل يطلب من مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة التقدم بشكوى لمجلس الامن حول الخرق الاسرائيلي الخطير للسيادة اللبنانية | جنبلاط: افضل طريقة لمواجهة الاعتداء الاسرائيلي الذي ينذر بتفجير كبير هو بالوحدة الوطنية فوق كل اعتبار والتركيز على الاصلاحات | رئيس وزراء اليابان: التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية "تنتهك بشكل واضح" قرارات الأمم المتحدة |

انتقال العذراء مريم بالنَّفس والجسد

باقلامهم - الأربعاء 14 آب 2019 - 06:19 - الأب د. نجيب بعقليني

يجتمع أبناء الكنيسة شرقًا وغربًا للاحتفال بعيد انتقال (عقيدة) العذراء مريم إلى السَّماء.
كُلِّلَت العذراء مريم، والدة المخلّص يسوع المسيح، بالمجد سُلطانةً على السَّماء والأرض، كما هي سُلطانة الملائكة والأنبياء والرُّسل والقدّيسين، لأنّها أمّ المخلّص. نعم، سَمعت كلام الله وعَملَت به.
يحفظ ابن الله في نوره ومجده وقداسته، أمّه الَّتي هي أيضاً أمّ الكنيسة وحامية المسيحيّين المؤمنين، وكلّ مَن يطلب شفاعتها. فهي الَّتي عاشت مع الإنسان وجسّدت الإيمان الكامل والعميق والمحبّة العُظمى، والرَّجاء المُحقّق. نعم، إنّها الوسيطة لدى ابنها يسوع المسيح، الَّتي تجلس عن يمينه في المجد.
نعم، عظّمها الله لأجل تواضعها وإيمانها وتحمّلها للآلام والعذابات على درب الصَّليب، صليب ابنها، الَّذي أصبح معه صليب الخلاص والقيامة، بعدما كان صليب الموت والعار.
نعم، تركت العذراء مريم، ذاتها لمشروع الله الخلاصيّ "ها أنا خادمة الربّ". أعطاها إيمانها العظيم والكبير حالة القداسة والطَّهارة، والمجد، والقدرة على أن تكون شفيعة لدى ابنها. نعم، الإيمان العميق والرَّاسخ هو "الوثوق بما نرجوه وتصديق ما لا نراه" (عبر 11: 1).
أَوَليس هذا العيد هو عيدنا أيضًا؟ أَوَليس هو عيدٌ للرَّجاء... رجاء كلّ مؤمن بيسوع المسيح؟ أَلا يمكن للمؤمن بأن يحظى بنِعَم وعطايا الربّ، الَّتي حصلت عليها مريم؟ أَلا يحظى بانتقاله إلى الحياة الأبديّة، إلى الفردوس؟
لنسمع كلام الله ونعمل به من أجل الحصول على الخلاص، من خلال ملكوت الله، الَّذي يقودنا نحو الحياة الأبديّة. لننظر نحو السَّماء حيث تأتي معونتنا من عند صانع السَّماوات والأرض.
كلّ عيد ونحن بحالة من الرَّجاء والأمل والاستقرار الرُّوحيّ والنَّفسيّ، مُتَحدّين اليأس والاحباط، والخوف من الغد.

الأب د. نجيب بعقليني
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني