2019 | 15:20 آب 25 الأحد
بو عاصي للـ"ام تي في": أي رد أمني أو عسكري يمكن أن يحصل يجب أن تتخذه الدولة اللبنانية وكل حزب سياسي له الحق باتخاذ الموقف الذي يراه مناسباً | المرصد السوري: 25 قتيلا من النظام والفصائل المسلحة منذ منتصف ليل أمس في ريف إدلب | جريح نتيجة انزلاق دراجة نارية بعد تقاطع المدينة الرياضية باتجاه جسر الكولا وحركة المرور كثيفة في المحلة | ماكرون: "لا تفويض رسمي" من مجموعة السبع حول إيران و"سنواصل التحرك كل بحسب دوره" | المسؤول الاعلامي في حزب الله محمد عفيف: الأجهزة الأمنية عملت بشكل موحّد بتنسيق كامل مع المعنيين في حزب الله لكن الكلمة الحاسمة للسيد نصرالله | عضو مجلس نقابة المحررين واصف عواضة: متضامنون مع الأخوة في مكتب العلاقات الاعلامية في حزب الله ونستنكر العدوان ونطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف واضح | وقفة تضامنية مع المكتب الإعلامي لحزب الله في معوض في الضاحية الجنوبية بمشاركة نائب حركة "أمل" فادي علامة وعدد من الإعلاميين والشخصيات | الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ باليستي على تجمعات للجيش السعودي في نجران جنوب السعودية | باسيل يطلب من مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة التقدم بشكوى لمجلس الامن حول الخرق الاسرائيلي الخطير للسيادة اللبنانية | جنبلاط: افضل طريقة لمواجهة الاعتداء الاسرائيلي الذي ينذر بتفجير كبير هو بالوحدة الوطنية فوق كل اعتبار والتركيز على الاصلاحات | رئيس وزراء اليابان: التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية "تنتهك بشكل واضح" قرارات الأمم المتحدة | وزير الخارجية الإسرائيلي: العملية على الأراضي السورية هدفها نقل رسالة لطهران أنه لا حصانة لها في أي مكان |

لهذه الأسباب يرفع الراعي الصوت

خاص - الثلاثاء 13 آب 2019 - 06:16 - عادل نخلة

يمرّ الأسبوع تلو الآخر من دون أي حل لمسألة الازمة الاقتصادية إذ ان المخاوف مستمرة على رغم معاودة الحكومة لاجتماعاتها.
يقول أحد المطلعين إن الوضع اللبناني ليس جيداً، إذ أن الملاحظات على آداء السلطة كثيرة، فالوضع المالي وصل إلى حافة الهاوية وكل الخطوات التي إتخذت ليست على مستوى التوقعات التي تحاكي آمال الشعب اللبناني.
من هنا يرفع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الصوت أكثر وأكثر من أجل حضّ المسؤولين على إتخاذ خطوات مهمّة تكون بحجم التحديات التي تواجه الوطن، وقد وصل صوته وإنتقاداته الى المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان.
هذا الصوت العالي للبطريرك لا يلاق آذاناً صاغية، إذ أن كل مسؤول ما يزال متشبثاً بموقفه من دون أن تفتح أي ثغرة للنفاذ منها إلى الحلّ المنشود.
ترى الكنيسة أن لبنان يواجه خطر الإنزلاق نحو الهاوية لذلك لا بدّ من صوت صارخ في البرية ليقول للمسؤولين ماذا تفعلون بالوطن المؤتمنين عليه.
تؤكّد المصادر الكنسيّة لموقع ليبانون فايلز أن البطريرك لا يحب التشاؤم بل هو من أنصار التفاؤل، لكن هذا الامر لا يعني ان نتصرّف كالنعامة التي تطمر رأسها بالرمال.
وتشير المصادر الى أن التقارير الدولية التي تتوافد باستمرار، والتي تخص الشأن المالي والإقتصادي تكشف أن لبنان يسير نحو الهاوية بسرعة خصوصاً عندما يُخفّض تصنيفه، وبالتالي يجب إتخاذ خطوات سريعة لتدارك الاسوأ.
من جهة أخرى، تكشف المصادر أن إجتماعات الراعي مع مسؤولين لبنانيين لا تبشّر بالخير، إذ أن الجميع يعلم خطورة الوضع، ويرى أن الأمور ذاهبة نحو الاسوأ لكنهم لا يقدمون على إتخاذ أي خطوة إنقاذية سريعة، بل يستمرّون في مناكفاتهم التي لا تنتهي.
يرى الراعي أن الأزمات تضرب لبنان من كل حدب وصوب، فعدا الأزمة الإقتصادية التي يشعر بها المواطن والدولة على حدّ سواء، هناك أزمة النزوح السوري، وهذه الأزمة تحتاج الى حل سريع. وتشير المصادر الى أن الكنيسة مدركة لخطورة أزمة النزوح السوري، لكنها في المقابل ترى أن الدولة اللبنانية لا تتحرك بالقدر ذاته تماشياً مع خطورة الازمة الوجودية والتي تستهدف الكيان اللبناني، وأن المجتمع الدولي غير مبال بخطورة الازمة وهو يريد أن يبقى النازحون في لبنان الى أجل غير مسمى، وبالتالي فإن أزمة النازحين الى جانب أزمة الإقتصاد اللبناني ستؤديان حتماً الى ما لا تحمد عقباه، وبالتالي فإن الوضع مرشح للإنفجار اليوم أكثر من أي وقت آخر، من هنا يرفع الراعي صوته لعل المسؤولين يتحرّكون فيتداركون الخطر المحدق.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني