2019 | 07:41 آب 20 الثلاثاء
"الجمهورية": باسيل يعتبر أنّ حماية وزير الخارجية ورئيس التيار المسيحي الأكبر وتأمين أمنه وحمايته كوزير ونائب وزعيم هي من مسؤولية القوى الامنية كافة | التحكم المروري: قتيل و15 جريحا في 14 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مصادر "الجزيرة": توافق قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان على قائمة مرشحيها للمجلس السيادي | مصادر "القوات" لـ"الجمهورية": القوات تطالب بإستنفار نيابي وحكومي في هذه المرحلة لكي تتمكّن الحكومة من إيصال لبنان إلى شاطئ الأمان | بطيش لـ"الجمهورية": لم يتم يوماً تسريب أي معلومات من وكالات التصنيف وإني أنتظر النتائج وعودة الحريري وكل الاحتمالات واردة | مصادر لـ"الأنباء": الحريري لا يعمل من أجل نفسه او من أجل حزب او طائفة بل يسعى الى مواجهة المخاطر التي يقود بها البعض لبنان خصوصا ان المخاطر على الأبواب | مسؤول بالخارجية الأميركية: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد يُنظر لها على إنها دعم لمنظمة تدرجها واشنطن على قائمة المنظمات الإرهابية | مسؤول بالخارجية الأميركية: واشنطن أوضحت موقفها لليونان بشأن ناقلة النفط الإيرانية | وكالة عالمية نقلا عن المرصد السوري: القوات الحكومية وحلفاؤها يدخلون بلدة خان شيخون في إدلب السورية ومعارك برية محتدمة في مناطق بالبلدة | وكالة عالمية: التحالف بقيادة السعودية يشن هجمات على أهداف عسكرية للحوثيين في صنعاء | الرئيس الجزائري المؤقت: الانتخابات الرئاسية ليست فقط ضرورة حتمية بل وحلا دستوريا مستعجلا | القيادة المركزية الأميركية: الاعتداء على الناقلات في مضيق هرمز مشكلة دولية تتطلب حلا دوليا |

تراجع واردات المواد الغذائية بالجزائر إلى أكثر من 10 بالمئة

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 11 آب 2019 - 19:31 -

عرفت واردات الجزائر من المواد الغذائية تراجعا بأكثر من 480 مليون دولار أي بنسبة 10.52 بالمئة خلال السداسي الأول من سنة 2019، وفق ما أفادت به المديرية العامة للجمارك الجزائرية.

وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية، فإن فاتورة استيراد المواد الغذائية بلغت حوالي 4.13 مليار دولار خلال السدس الأول من السنة الجارية، مقابل حوالي 4.61 مليار دولار خلال نفس الفترة من السنة الماضية، أي بتراجع بحوالي 485.3 مليون دولار (10.52- بالمئة)، حسبما أشارت إليه مديرية الدراسات والاستشراف للجمارك.

ويعود هذا التراجع أساسا إلى انخفاض استيراد الحبوب، والحليب ومشتقاته، والسكر، وبقايا وفضلات الصناعات الغذائية وغيرها.

من جهتها، بلغت فاتورة استيراد الحبوب والدقيق والطحين التي تمثل قرابة 33 بالمئة من فاتورة استيراد المواد الغذائية، 1.356 مليون دولار مقابل حوالي 1.672 مليار دولار في 2018، أي بانخفاض قدر بـ18.89 بالمئة.

وتراجعت فاتورة استيراد منتوجات الحليب إلى 690.37 مليون دولار مقابل 789.39 مليون دولار، أي بتراجع قارب الـ12.54 بالمئة.

فيما انخفضت، أيضا، فاتورة استيراد السكر ومشتقاته لتبلغ 348.81 مليون دولار مقابل 438.89 مليون دولار (20.53- بالمئة).

وعرفت بقايا ونفايات الصناعات الغذائية منها أنواع الكسب والبقايا الصلبة الأخرى التي تم استيرادها بقيمة 288.86 مليون دولار مقابل 440.83 مليون دولار أي بتراجع بنسبة -34.47 بالمئة.

ومن شهر كانون الثاني  إلى حزيران من السنة الجارية، فقد خص هذا الانخفاض مواد غذائية أخرى ولكن بأقل حدة، ويتعلق الأمر باستيراد البن والشاي حيث بلغت قيمة الفاتورة 180.16 مليون دولار مقابل 180.53 مليون دولار (0.21- بالمائة)، إضافة إلى تراجع الخضر (-1.32 بالمائة) لتبلغ القيمة الإجمالية للفاتورة 146.11 مليون دولار مقابل 148.07 مليون دولار.

وبالمقابل، سجلت مجموعات أخرى من مواد بنية الاستيراد ارتفاعا خلال هذه الفترة مقارنة بالسنة الماضية ويتعلق الأمر بالفواكه الصالحة للأكل، والحيوانات الحية، والمستحضرات الغذائية المختلفة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني