2019 | 23:33 كانون الأول 07 السبت
المكتب الاعلامي لحركة "امل" ينفي الكلام المنسوب الى الرئيس بري على مواقع التواصل الإجتماعي | ابي رميا للجديد: سيكون لنا كتكتل لبنان القوي اجتماع قبل الاستشارات النيابية لاتخاذ القرار المناسب لتسمية رئيس الحكومة العتيدة | وزير الدفاع الأميركي: لا استطيع الجزم الآن بأن إطلاق النار في القاعدة الأميركية عملية إرهابية | "ليبانون فايلز": تداول معلومات عن طرح اسم العميد المتقاعد نزار عبد القادر وهو عميد متقاعد من مواليد طرابلس لرئاسة الحكومة | "الجديد" نقلاً عن اوساط الخطيب: كل ما يشاع عن استياء من موقف رؤساء الحكومات السابقين غير صحيح والخطيب يضعها في اطار تعدد الاراء والحريات السياسية | التلفزيون الإيراني: طهران ستكشف عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم قريباً | الجيش الإسرائيلي: إطلاق 3 قذائف صاروخية من غزة باتجاه إسرائيل والقبة الحديدية تعترض قذيفتين منها | "أسوشيتد برس": لافروف سيزور واشنطن الثلثاء المقبل للمرة الاولى منذ 2017 للقاء نظيره بومبيو ويبحث ملفات سوريا وأوكرانيا وفنزويلا | محتجون اعتصموا في ساحة السراي الشهابية في حاصبيا وأعلنوا استمرارهم بالحراك الشعبي حتى تحقيق المطالب | عدد من المتظاهرين في صيدا توجهوا إلى مصرف لبنان لتنفيذ وقفة احتجاجية | وزير الدفاع في حكومة الحوثيين: ما زال وعيدنا للإمارات قائما وكل تحركاتها التآمرية مرصودة عن كثب | العربية: مسيرات لأنصار الصدر في بغداد تتوعد مستهدفي المتظاهرين |

تراجع واردات المواد الغذائية بالجزائر إلى أكثر من 10 بالمئة

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 11 آب 2019 - 19:31 -

عرفت واردات الجزائر من المواد الغذائية تراجعا بأكثر من 480 مليون دولار أي بنسبة 10.52 بالمئة خلال السداسي الأول من سنة 2019، وفق ما أفادت به المديرية العامة للجمارك الجزائرية.

وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية، فإن فاتورة استيراد المواد الغذائية بلغت حوالي 4.13 مليار دولار خلال السدس الأول من السنة الجارية، مقابل حوالي 4.61 مليار دولار خلال نفس الفترة من السنة الماضية، أي بتراجع بحوالي 485.3 مليون دولار (10.52- بالمئة)، حسبما أشارت إليه مديرية الدراسات والاستشراف للجمارك.

ويعود هذا التراجع أساسا إلى انخفاض استيراد الحبوب، والحليب ومشتقاته، والسكر، وبقايا وفضلات الصناعات الغذائية وغيرها.

من جهتها، بلغت فاتورة استيراد الحبوب والدقيق والطحين التي تمثل قرابة 33 بالمئة من فاتورة استيراد المواد الغذائية، 1.356 مليون دولار مقابل حوالي 1.672 مليار دولار في 2018، أي بانخفاض قدر بـ18.89 بالمئة.

وتراجعت فاتورة استيراد منتوجات الحليب إلى 690.37 مليون دولار مقابل 789.39 مليون دولار، أي بتراجع قارب الـ12.54 بالمئة.

فيما انخفضت، أيضا، فاتورة استيراد السكر ومشتقاته لتبلغ 348.81 مليون دولار مقابل 438.89 مليون دولار (20.53- بالمئة).

وعرفت بقايا ونفايات الصناعات الغذائية منها أنواع الكسب والبقايا الصلبة الأخرى التي تم استيرادها بقيمة 288.86 مليون دولار مقابل 440.83 مليون دولار أي بتراجع بنسبة -34.47 بالمئة.

ومن شهر كانون الثاني  إلى حزيران من السنة الجارية، فقد خص هذا الانخفاض مواد غذائية أخرى ولكن بأقل حدة، ويتعلق الأمر باستيراد البن والشاي حيث بلغت قيمة الفاتورة 180.16 مليون دولار مقابل 180.53 مليون دولار (0.21- بالمائة)، إضافة إلى تراجع الخضر (-1.32 بالمائة) لتبلغ القيمة الإجمالية للفاتورة 146.11 مليون دولار مقابل 148.07 مليون دولار.

وبالمقابل، سجلت مجموعات أخرى من مواد بنية الاستيراد ارتفاعا خلال هذه الفترة مقارنة بالسنة الماضية ويتعلق الأمر بالفواكه الصالحة للأكل، والحيوانات الحية، والمستحضرات الغذائية المختلفة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني