2019 | 14:38 آب 25 الأحد
ماكرون: "لا تفويض رسمي" من مجموعة السبع حول إيران و"سنواصل التحرك كل بحسب دوره" | المسؤول الاعلامي في حزب الله محمد عفيف: الأجهزة الأمنية عملت بشكل موحّد بتنسيق كامل مع المعنيين في حزب الله لكن الكلمة الحاسمة للسيد نصرالله | عضو مجلس نقابة المحررين واصف عواضة: متضامنون مع الأخوة في مكتب العلاقات الاعلامية في حزب الله ونستنكر العدوان ونطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف واضح | وقفة تضامنية مع المكتب الإعلامي لحزب الله في معوض في الضاحية الجنوبية بمشاركة نائب حركة "أمل" فادي علامة وعدد من الإعلاميين والشخصيات | الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ باليستي على تجمعات للجيش السعودي في نجران جنوب السعودية | باسيل يطلب من مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة التقدم بشكوى لمجلس الامن حول الخرق الاسرائيلي الخطير للسيادة اللبنانية | جنبلاط: افضل طريقة لمواجهة الاعتداء الاسرائيلي الذي ينذر بتفجير كبير هو بالوحدة الوطنية فوق كل اعتبار والتركيز على الاصلاحات | رئيس وزراء اليابان: التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية "تنتهك بشكل واضح" قرارات الأمم المتحدة | وزير الخارجية الإسرائيلي: العملية على الأراضي السورية هدفها نقل رسالة لطهران أنه لا حصانة لها في أي مكان | وكالة عالمية: إيران تنفي أن تكون مواقعها في سوريا قد استهدفت من قبل ضربات إسرائيلية | "او تي في": وقفة تضامنية سينفذها مجموعة من الاعلاميين امام المبنى الاعلامي لحزب الله المستهدف في الضاحية | ماكرون: هدفنا هو منع إيران من اتخاذ قرارات تصعيدية وبدء التفاوض |

تراجع واردات المواد الغذائية بالجزائر إلى أكثر من 10 بالمئة

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 11 آب 2019 - 19:31 -

عرفت واردات الجزائر من المواد الغذائية تراجعا بأكثر من 480 مليون دولار أي بنسبة 10.52 بالمئة خلال السداسي الأول من سنة 2019، وفق ما أفادت به المديرية العامة للجمارك الجزائرية.

وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية، فإن فاتورة استيراد المواد الغذائية بلغت حوالي 4.13 مليار دولار خلال السدس الأول من السنة الجارية، مقابل حوالي 4.61 مليار دولار خلال نفس الفترة من السنة الماضية، أي بتراجع بحوالي 485.3 مليون دولار (10.52- بالمئة)، حسبما أشارت إليه مديرية الدراسات والاستشراف للجمارك.

ويعود هذا التراجع أساسا إلى انخفاض استيراد الحبوب، والحليب ومشتقاته، والسكر، وبقايا وفضلات الصناعات الغذائية وغيرها.

من جهتها، بلغت فاتورة استيراد الحبوب والدقيق والطحين التي تمثل قرابة 33 بالمئة من فاتورة استيراد المواد الغذائية، 1.356 مليون دولار مقابل حوالي 1.672 مليار دولار في 2018، أي بانخفاض قدر بـ18.89 بالمئة.

وتراجعت فاتورة استيراد منتوجات الحليب إلى 690.37 مليون دولار مقابل 789.39 مليون دولار، أي بتراجع قارب الـ12.54 بالمئة.

فيما انخفضت، أيضا، فاتورة استيراد السكر ومشتقاته لتبلغ 348.81 مليون دولار مقابل 438.89 مليون دولار (20.53- بالمئة).

وعرفت بقايا ونفايات الصناعات الغذائية منها أنواع الكسب والبقايا الصلبة الأخرى التي تم استيرادها بقيمة 288.86 مليون دولار مقابل 440.83 مليون دولار أي بتراجع بنسبة -34.47 بالمئة.

ومن شهر كانون الثاني  إلى حزيران من السنة الجارية، فقد خص هذا الانخفاض مواد غذائية أخرى ولكن بأقل حدة، ويتعلق الأمر باستيراد البن والشاي حيث بلغت قيمة الفاتورة 180.16 مليون دولار مقابل 180.53 مليون دولار (0.21- بالمائة)، إضافة إلى تراجع الخضر (-1.32 بالمائة) لتبلغ القيمة الإجمالية للفاتورة 146.11 مليون دولار مقابل 148.07 مليون دولار.

وبالمقابل، سجلت مجموعات أخرى من مواد بنية الاستيراد ارتفاعا خلال هذه الفترة مقارنة بالسنة الماضية ويتعلق الأمر بالفواكه الصالحة للأكل، والحيوانات الحية، والمستحضرات الغذائية المختلفة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني