2019 | 19:48 آب 19 الإثنين
واشنطن تعلن إجراء تجربة على صاروخ تقليدي متوسط المدى | الدفاع التركية: ندين بشدة الهجوم الذي تعرض له الرتل التابع لنا في إدلب والذي يتعارض مع الاتفاقات السارية والتعاون والحوار بيننا وبين روسيا | مجلس الوزراء في تشاد يعلن حال الطوارئ في أقاليم تيبتسي وسيلا ووادي بعد اشتباكات عرقية | بوتين يتوعد بمنع أية احتجاجات في موسكو تشبه احتجاجات "السترات الصفراء" الفرنسية | ماكرون خلال لقائه مع بوتين: نحترم الاتفاق النووي وعملنا على تخفيف التوتر في المنطقة | المرصد السوري: 25 ألف شخص نزحوا من جنوب إدلب خلال الساعات الـ24 الأخيرة | البرلمان التونسي يدعو إلى جلسة استثنائية الخميس المقبل لمناقشة تعديل قانون الانتخابات | حسن فضل الله طالب بلجان تحقيق برلمانية لمحاسبة الفاسدين واعتماد معيار الكفاية ومشاريع لتوفير فرص عمل | الرئيس عون للبنانيين: تنفيذ الورقة الاقتصادية بحاجة الى التعاون بين كافة السلطات وانا اقوم باعادة تطبيق الدستور والاصلاح يتطلب وقتاً | الرئيس عون: لم نتبلغ اي امر حول العقوبات الاميركية على شخصيات قريبة من حزب الله | معلوف للـ"ام تي في": نحن أول من طرح عنوان "محاربة الفساد" واصطدمنا بمواد قانونية تغطّي الفاسدين | خليل من المرفأ: لا خيمة فوق رأس أحد من الجمارك بعد اليوم وحق الدولة للدولة فقط |

لحام: لنجمع قوانا مسلمين ومسيحيين لبناء عالم أفضل

مجتمع مدني وثقافة - السبت 10 آب 2019 - 21:32 -

هنأ بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك السابق غريغوريوس الثالث لحام، بعيد الأضحى المبارك، في رسالة توجه فيها إلى "إخوتي المسلمين الأحباء، لا سيما في بلادنا العربية"، بالقول: "عيد الأضحى يجمعنا بكم، أيها الأحباء، ولهذا أتوجه إليكم بهذه المعايدة القلبية الأخوية".

أضاف: "إن الأضحى يجمعنا، بأبي المؤمنين ابراهيم، الذي لبى دعوة الله، إلى التضحية والبذل والعطاء، وهو اليوم يدعونا، لكي نفهم معاني التضحية والفداء، وهما أساس الأخوة الإنسانية الشاملة، التي دعت إليها الوثيقة المشتركة المسيحية والإسلامية، وتدعونا إليها قيم إيماننا مسيحيين ومسلمين".

وتابع: "على أساس التضحية والفداء والعطاء تبنى الأسرة، ويبنى الوطن، وتبنى الدساتير الدولية والاجتماعية والوطنية، وتبنى حضارة المحبة، لا بل يبنى الإنسان.
عيد الأضحى، دعوة لنا لكي نعمل معا، كل في موقعه، وحسب دعوته ومكانته في المجتمع، لإيقاف الحروب والصراعات والنزاعات والمظالم، وإحلال السلام، ولأجل التعاون من خلال المؤسسات الخيرية والاجتماعية، في سبيل إسعاد الآخرين، لا سيما كما تقول وثيقة الأخوة الإنسانية: "الفقراء والبؤساء والمحرومين والمهمشين والأرامل والمهجرين والنازحين والمعوقين وضحايا الحرب والإرهاب والظلم والمستضعفين والخائفين والأسرى والمعذبين في الأرض".

واستطرد: "إلى هذا يدعونا عيد الأضحى، وهذا هو برنامج قيم إيماننا المقدس، ولأجل تحقيقه نجمع قوانا مسلمين ومسيحيين، لبناء عالم أفضل، يدعونا الله تعالى لنكون صانعي مستقبل جميل مشرق للأجيال الطالعة في بلادنا، مهد الديانات والحضارات".

وختم: "تقبلوا أيها الإخوة والأخوات، باقة معايدتي لكم، ومعا نكمل المسيرة". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني