2020 | 14:41 كانون الثاني 28 الثلاثاء
الجديد: المحتجون يقطعون الطريق قرب مبنى "النهار" في وسط بيروت ويفترشون الأرض بعدما ازالت القوى الامنية العوائق من وسط الطريق | المرصد السوري: ارتفاع عدد النازحين من إدلب إلى 140 ألفا في أقل من أسبوعين | القاضي الفرنسي شارل براتس الذي يعتبر من أهم القضاة العاملين على استعادة الأموال المنهوبة يزور بيروت ويبدي استعداده التام لمساعدة القضاء اللبناني | انقاذ فتى سقط في بئر في الجية | القوى الامنية فتحت الطريق من جريدة النهار باتجاه مسجد محمد الامين بعد إزالة العوائق الحديدية من وسط الطريق مع اتجاه إلى إزالة الخيم المنصوبة في ساحة الشهداء | قوات حكومة الوفاق الليبية: قتلى وجرحى من الأطفال في قصف لقوات حفتر على منطقة الضبة البدري بطرابلس | "ام تي في" من ساحة الشهداء: المتظاهرون منعوا القوى الأمنية من فتح الطريق ووجهوا نداء لمؤازرتهم | "الميادين": اتفاق بين عشائر ذي قار والقيادات الأمنية لتشكيل وفد مشترك مع المتظاهرين للقاء الرئيس العراقي | اللواء خير: نتمنى ألا تتكرر هذه الحادثة وننادي وزارة الداخلية التعميم على البلديات أن كل بلدية مسؤولة عن العقارات الأثرية في منطقتها | وزير الثقافة عباس مرتضى من الأشرفية: تم تقديم طلب لوزارة الثقافة لهدمه ورفض في عهد الوزير طارق متري وتبين أن هناك استهتاراً ولم يتم ترميمه | كر وفر بين القوى الامنية والمحتجين عند ساحة الشهداء بعد أن عادوا ليفترشوا الارض ويقطعوا الطريق (صورة في الداخل) | الجيش اللبناني يعمل على فتح ساحة النور في طرابلس |

الراعي استقبل طلابا متحدرين من اصول لبنانية: عين العقل تنيرنا بالعلم

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 08 آب 2019 - 21:18 -

 استقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي الصيفي في الديمان أكثر من مئة شابة وشاب ماروني آتين من أكثر من عشرين دولة، يشاركون في إطار الأكاديمية المارونية في رحلة عودة إلى الجذور وتعرف إلى تاريخ الكنيسة المارونية وتراثها وحاضرها، بدعوة من المؤسسة المارونية للانتشار.

وحضر اللقاء، إضافة إلى الطلاب، السيدة روز الشويري، نائبة رئيسة المؤسسة المارونية للانتشار ورئيسة الأكاديمية المارونية، وعضوا مجلس أمناء المؤسسة أنطوان وربيع افرام وعقيلتاهما، ومديرتها هيام البستاني، فضلا عن الفاعليات الوزارية والنيابية والبلدية من أقضية الشمال التي حضرت إلى الكرسي البطريركي الصيفي للترحيب بالطلاب.

الحاج
وخلال اللقاء مع البطريرك الراعي، قال رئيس المؤسسة المارونية للانتشار شارل جورج الحاج للطلاب المتحدرين من أصل لبناني: "أيها الأحباء، أنتم الآن في حضرة رمز يختزل بشخصه أبعادا عديدة. فهو أولا رئيس كنيستنا المترامية، من خلالكم وخلال إخوة لكم باتوا بالملايين، على القارات الخمس يحملون في جيناتهم ومعتقداتهم توقا دائما للحرية والتميز.

وثانيا هو القابض على مجد ستة وسبعين بطريركا ناضلوا، واستشهدوا وقاوموا كل محاولة لتقييد حق رعيتهم بالحرية وبعبادة الله على طريقتنا.

وثالثًا هو المؤتمن على أحلام آبائكم وأجدادكم بأن يعيشوا متساوين بالحقوق والواجبات وألا يعاملوا كمواطنين من درجة ثانية."

وأضاف: "إنها فرصة لا بل امتياز أن نلتقي به ونأخذ عنه ونسمع منه فاصغوا من كل قلوبكم إلى كلامه."

بعد ذلك، وزع البطريرك الراعي على الأعضاء الجدد في مجلس أمناء المؤسسة المارونية للانتشار: الدكتور طوني لبابيدي، وفادي شمعون، وباسكال أبو جودة، وجو خوري وداني عون، مراسيم تعيينهم.

واقيم بالمناسبة قداس الهي ترأسه البطريرك الراعي على نية الانتشارعاونه فيه المطرانان جوزيف نفاع والياس نصار والمدبر العام للرهبنة المارونية الاب طوني فخري وعدد من الكهنة والرهبان، بحضور النائب اسعد درغام ممثلا وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل،النائب جوزيف اسحق ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية د. سمير جعجع وعقيلته النائب ستريدا جعجع، رئيس حركة الاستقلال النائب ميشال معوض والنائب نعمة افرام والوزير السابق ابراهيم الضاهر، رؤساء اتحادات بلديات بشري وزغرتا والكورة وعقيلاتهم وعدد كبير من رؤساء بلديات المنطقة والشمال رئيس رابطة قنوبين للرسالة والتراث نوفل الشدراوي الى مسؤولي المؤسسة والاكاديمية والاعضاء والشبيبة.

الراعي
وبعد تلاوة الانجيل المقدس القى غبطته عظة بعنوان "العين سراج الجسد" رحب في مستهلها بالنواب والفعاليات المشاركة ورؤساء واعضاء المؤسسة المارونية للانتشار والشبيبة وقال:ان صورة العين تنير الجسد فالرب يكلمنا عن العين الداخلية التي تحرك حياتنا وهي عين العقل التي تنيرنا بالعلم والثقافة والايمان وهي عين القلب المستنير بالمحبة والمشاعر الانسانية وعين الضمير المستنير من صوت اللهو يحدثنا يسوع في هذا الموضوع عن صورة العين التي تنير الجسد ويسعدنا اليوم ان نحتفل مع الشبيبة التي شرفتنا من اكثر من 18 بلدا وقد شارك 96 من بينهم في دورات الاكاديمية تأهيلية من اصل 800 شخص تنظمها المؤسسة المارونية للانتشار حتى يتعمقوا سياحيا وثقافيا ودينيا واثريا لمعرفة لبنان واني اوجه التحية للمؤسسة والاكاديمية على تنظيمها اللقاءات السنوية مع شبيبتنا مع تحمل كل تكاليف هذا المشروع واني اشكر جامعة الروح القدس الكسليك على استضافتها للاكاديمية وللدورات التي تقام كل سنة وأص بالشكر الرهبة.

واضاف : اود ان اقول لشبيبتنا المشاركين ان هذه الاعمال من صلب الانجيل ويكتسبون من خلالها العلم والثقافة والايمان ليستفيدوا منها في البلدان التي يعيشون فيها واقول لكم شكرا لانكم سفراء لبنان في البلدان التي تعيشون فيها وفي جامعاتكم وتنقلون الى المجتمعات التي تعيشون فيها ما رأيتموه في لبنان واشكركم على الرسالة التي تقومون بها. واتمنى لكم متابعة غنية وسعيدة في البرامج المهيأة لكم.

وتابع :بالعودة الى الروحانيات كلنا يعلم انه اذا كانت العين سليمة ترى بوضوح واعجوبة المسيح في شفاء الاعمى يعني شفاء البصيرة والضمير والقلب وكلنا بحاجة الى هذه البصيرة الداخلية وعندما اتمتع بالبصيرة الحقيقية اتصرف بقلبي وضميري ويكون عقلي مستنيرا بالايمان وقلبي مستنيرا بالغفران والمسامحة والمشاعر الانسانية ابني علاقات سليمة مع اصدقائي ومع اعدائي ايضا وقبل ان نشهد اليوم الاختراعات التكنولوجية ووسائل التواصل خلق الله للانسان وسيلة تواصل وهي الضميراي صوت الله الذي يقودني الى عمل الخير وتجنب الشر وهذا هو النور الداخلي.

وختم الراعي:"نصلي كلنا دائما كي لا يصيب احد العمى الداخلي. ومعا نرفع الصلاة والتسبيح لمن هو النور، الثالوث القدوس ،الان والى الابد آمين".

وبعد القداس التقى الجميع حول مائدة البطريركية المارونية في لقاء فرح ومحبة.  

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني