2019 | 17:07 آب 17 السبت
نائب رئيس المجلس العسكري السوداني محمد حمدان دقلو سيوقع عن المجلس اتفاق المرحلة الانتقالية | التحكم المروري: قطع الطريق البحرية بالقرب من دارة خلدة بسبب احتفال في المحلة | بدء مراسم التوقيع على الاتفاق السياسي والوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان | تركيا تتخلى عن بنك فنزويلا المركزي امتثالاً للعقوبات الأميركية | الحجار: وجود الرئيس في بيت الدين يعزز المصالحة | وفود عربية ودولية رفيعة المستوى تحضر مراسم التوقيع التاريخي على الوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان | الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا حقل الشيبة النفطي بطائرات مسيرة | روكز لـ"الجديد": يجب أن نعمق التضامن الوطني وأن نتفاهم مع بعضنا البعض ويجب أن نخفف التوترات المذهبية لتقوية التضامن | الرئيس عون استقبل راعي أبرشية صيدا ودير القمر للموارنة المطران مارون عمار على رأس وفد من كهنة الأبرشية | مصدر مسؤول في الخارجية السعودية: نأمل أن يسهم اتفاق الخرطوم في كتابة مرحلة جديدة من الاستقرار في السودان | هادي أبو الحسن من بيت الدين: اللقاء مع الرئيس عون كان ودّيًا وإيجابياً وقد أكدنا على المصالحة التي أرساها البطريرك صفير | ابو فاعور من بيت الدين: انها صفحة جديدة في حياة الجبل وحياة الوطن |

حنكش لـ"وزير المالية": هل تعطينا معلومات عامة فقط؟

أخبار محليّة - الاثنين 22 تموز 2019 - 10:30 -

اعتبر النائب الياس حنكش أنّ " هذه الموازنة سيئة بإعتراف مؤيديها، مخالفة للدستور ومخيبة للأمال."

وأشار في حديث للـ"أل بي سي" الى أنّ "ضريبة ال ٣٪ على البضائع المستوردة هي ضريبة TVA مقّنعة."

وتابع حنكش قائلا انّ: "الحكومة غير قادرة على الإلتزام بالأرقام التي وضعتها في الموازنة" 

ولفت الى أنّ "حكومة الوحدة الوطنية بدعة إخترعتها السلطة السياسية، لتُغيب المساءلة والمحاسبة."

وعن المعابر غير الشرعية تساءل: "وزير المالية أكد أن هناك ١٣٦ معبر غير شرعيا، فهل تعطينا السلطة معلومات عامة فقط ؟"

وأكدّ أنّ "المحاصصة تجلّت بأبهى حللها الأسبوع الماضي، وهل يجوز أن يُقال بأن هناك مؤسسات عامة تابعة لفريق سياسي معيّن ؟"

وذكّر حنكش باستقالة الكتائب من الحكومة عام 2015 قائلا: "إستقلنا من الحكومة التي وُصفت ب "حكومة مرقلي تمرقلك" عام ٢٠١٥ لأننا رفضنا أن نكون شهود زور." 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني