2020 | 14:34 كانون الثاني 28 الثلاثاء
انقاذ فتى سقط في بئر في الجية | القوى الامنية فتحت الطريق من جريدة النهار باتجاه مسجد محمد الامين بعد إزالة العوائق الحديدية من وسط الطريق مع اتجاه إلى إزالة الخيم المنصوبة في ساحة الشهداء | قوات حكومة الوفاق الليبية: قتلى وجرحى من الأطفال في قصف لقوات حفتر على منطقة الضبة البدري بطرابلس | "ام تي في" من ساحة الشهداء: المتظاهرون منعوا القوى الأمنية من فتح الطريق ووجهوا نداء لمؤازرتهم | "الميادين": اتفاق بين عشائر ذي قار والقيادات الأمنية لتشكيل وفد مشترك مع المتظاهرين للقاء الرئيس العراقي | اللواء خير: نتمنى ألا تتكرر هذه الحادثة وننادي وزارة الداخلية التعميم على البلديات أن كل بلدية مسؤولة عن العقارات الأثرية في منطقتها | وزير الثقافة عباس مرتضى من الأشرفية: تم تقديم طلب لوزارة الثقافة لهدمه ورفض في عهد الوزير طارق متري وتبين أن هناك استهتاراً ولم يتم ترميمه | كر وفر بين القوى الامنية والمحتجين عند ساحة الشهداء بعد أن عادوا ليفترشوا الارض ويقطعوا الطريق (صورة في الداخل) | الجيش اللبناني يعمل على فتح ساحة النور في طرابلس | كوبيتش من الخارجية في دردشة مع الاعلاميين: تناولت وحتّي القضايا المتعلقة بعمل الامم المتحدة في لبنان والقرار 1701 وقرارات اخرى | الجيش السوري يسيطر على بلدة "كفر روما" ويقترب من إطباق الحصار على معرة النعمان | بعدما عمدت قوى الأمن إلى إزالة العوائق الحديدية وإعادة فتح الطريق في ساحة الشهداء أقدم عدد من المتظاهرين على قطع الطريق أمام حركة السيارات |

الديمقراطي رداً على واكيم: التعقّل والحكمة من سماتنا واصمتوا

أخبار محليّة - الاثنين 22 تموز 2019 - 09:01 -

ردّت مديريّة الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني على كلام عضو كتلة "الجمهورية القوية" النائب عماد واكيم والذي دعا خلاله رئيس الحزب الأمير طلال أرسلان للتعقل والقبول بالحلول المطروحة معتبراً إياه المعرقل لانعقاد جلسات الحكومة بدعم من الحلفاء، فقالت: "لا ننتظر منكم الوقوف إلى جانبنا أو معنا، أي مع الحق في وجه الباطل، إنما أقلّه عليكم التزام الصمت والخجل أمام الرأي العام المسيحي والدرزي أولاً والرأي العام اللبناني فيما بعد، حيث أن ما حصل في الجبل وصمة عار في تاريخ لبنان القديم والحديث، وقطع الطرقات ومحاولة الاغتيال التي كادت أن تودي بحياة وزير في الحكومة التي تطالبون بانعقادها، أدّى إلى إعادة ذاكرة الحرب الأهلية التي كنتم أربابها إلى عقول الناس وأذهانهم".


ونكرّر ما قلناه أننا مع الدعوة إلى جلسة لمجلس الوزراء اليوم قبل الغد، والتصويت على احالة ملف قبرشمون - البساتين على المجلس العدلي، إحقاقاً للحق وحفاظاً على السلم الأهلي والعيش الواحد في الجبل وفي لبنان".
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني