2020 | 17:45 كانون الثاني 19 الأحد
شبان منعوا شاحنة نفايات من الوصول إلى معمل سينيق | جميل السيّد: خلافاً لما يُشاع الحكومة لا تزال تعتريها عراقيل | "ام تي في": المردة لن يشارك في الحكومة لكنه سيعطي الثقة لحكومة حسان دياب | ماكرون: إرسال مقاتلين سوريين موالين لتركيا إلى ليبيا يجب أن يتوقف | "الجديد": من المؤكد ان حكومة دياب ستكون مؤلفة من 18 وزيرا | أوساط فلسطينية للـ"ام تي في" نفت توجه باصات من مخيم نهر البارد باتجاه ساحة النجمة في بيروت | "الميادين": لا إعلان للحكومة اليوم ومشاركة تيار المردة فيها أمر حتمي | فرنجية يعقد مؤتمرا صحافيا يوم الثلاثاء المقبل للحديث عن أسباب عدم مشاركته في الحكومة | جنبلاط: لا تستأهل بيروت من الحمرا إلى مار إلياس الى وسط المدينة هذه المعاملة التي فيها شبه تدمير لها | زلزال بقوة 5.7 درجة يهز جنوب شينجيانغ في الصين | التحكم المروري: طريقا ترشيش زحلة وضهر البيدر سالكتان أمام كل المركبات | معلومات للـ"ال بي سي": لقاء مرتقب بين عون ودياب عند الخامسة في بعبدا واذا تم الاتفاق على صيغة نهائية تُعلن الحكومة هذا المساء |

لا تدَعوا "قبرشمون" يقبر الوطن!

مقالات مختارة - الاثنين 22 تموز 2019 - 07:20 - ريمون شاكر

شابان فـي عمـر الورود سقطا على مذبـح الوطن، وكان لسقوطهما أثـر أليـم فـي نفوس اللبنانيـيـن، وسبّبا شرخاً عميقاً فـي طائفة الـموحّديـن الدروز، وبيـن بعض الدروز وبعض الـمسيحيـيـن. لا نعرف تفاصيل الـحادث الـمفجـع، ولا مَن أطلق الرصاصة الأولـى وتسبَّب بمقتلهما، ولكن كل ما نعرفه أنّ هناك شابيـن سقطا نتيجة تصرّفات ومواقف وخطابات إستـفزازية وتـحدّيات بـهلوانية نبشت الـحروب والقبور وأيقظت العصبيّات النائـمة وحرّكت الـمشاعر والنفوس الـخائفة على وجودها ودورها فـي الـمعادلة اللبنانية الـحسّاسة.

ردود الفعل الغاضبة لـها ما يبـرّرها، ولكن لا أحد يـمكنه أن يبـرّر القتل، أياً يكن السبّب والـمُسبِّب، خصوصاً إذا كان القتل مُتعمَّداً وعن سابق تصوّر وتصميم. وهذا ما يـجب أن تكشفه التـحقيقات، بـمثول كل الـمتّهميـن أمام القضاء.

لا الـمجلس العدلـي سيـردّ الـحياة إلى سامر ورامي، ولا الـمحاكم ستعيد الروح إليهما والعزاء لأهلهما، ولكن الـحقيقة يـجب أن تظهر، ويـجب مـحاكمة كل من يظهره التـحقيق متورّطاً فـي هذه الـجريـمة البشعة ومعاقبته.

صحيح أنّ الفاجعة كبيـرة والـجرح عميق، ومن الضروري والواجب أن تأخذ الأمور مـجراها القانونـي، ومعالـجة ذيول الــحادث بـهدوء ورويّة، ولكن لا يـجوز تعطيل الـحكومة وشلّ البلد وتأخيـر الـموازنة والقضاء على بصيص الأمل الوحيد الذي يـمكن أن توفّره مقرّرات مؤتـمر «سيدر» للبنان واللبنانيـيـن.

إنّ الوضع الإقتصادي والـمالـي والـمعيشي لا يـحتمل ترف العناد والتـحدّي و»تقويـم الكلام» والرقص على حافة الـهاوية، وكل يوم يـمرّ من عمر العهد الذي قارب نصف الولاية، من دون إنتاج وعمل جدّي وقرارات وقوانيـن تعالـج الـمشكلات التـي يتخبّط فيها البلد، يسرّع فـي سقوطه وإخفاقه وانـهياره.

إنّ العقوبات الأميـركية على «حزب الله» والدعوة إلى مقاطعته وعزله، ستفاقم الـمشكلة الـمالية وتضع الدولة اللبنانية والـمصارف فـي مواجهة شريـحة واسعة من اللبنانيـيـن يـمثّـلـهم «الـحزب» فـي البـرلـمان والـحكومة.

يقول السيد حسن نصر الله، إنّ «مصلـحة البلاد تفرض أن يظلّ سعد الـحريري رئيساً للحكومة»، فـما النفع يا سـماحة السيّد من وجود رئيس حكومة مُـحاصَر ومـمنوع من العمل، وحكومة مُعطَّلة، ووزراء يقاطعون ويتبادلون التـهم والشتائـم ولا يـجتمعون ؟

ألا يعلم السادة الوزراء، أنّ نسبة الفقر تـخطّت الـ40 فـي الـمئة والبطالة 35 فـي الـمئة والإفلاس يـهدّد معظم الـمؤسّـسات والشركات ؟
ألا تعلـمون يا سادة، أنّ خطر الـحرب يقتـرب وسنواجه تـحوّلات إقليميـة جذرية فـي دول الـمنطقة ؟ لـماذا العناد والغرور واللّعب بـمصيـر الوطن؟

أليس الفريق الـمعطِّل هو نفسه الذي سبق له أن أقفل مـجلس النواب وشلّ البلد وتركَ كرسي الرئاسة فـي بعبدا فارغاً لفتـرة سنتـيـن ونصف؟ أليس الفريق الـمعطِّل هو نفسه الذي «صلَب» البلد تسعة أشهر كي يؤلف حكومة حسب «الأوزان» و«الأثقال»، ثم يُتحفنا بـحكومة لا يـجمعها سوى الـحقد والكراهية واصطياد الفرص والـحصص؟

أليس من الـمعيب أن يبقى مصيـر إجتماع الـحكومة معلّقاً على حبال الزعامات الـمتناحرة والـمتباعدة وعلى قوس الـمجلس العدلـي؟ أليس من الـمعيب التعامل بـهذه الـخفّة مع مشكلات الوطن السياسية والإقتصادية والـمالية، وهواجس الناس الـحياتية والـمعيشية والبيئية؟

أهكذا نستعيد ثقة الـمواطنيـن والـمستثمريـن والـمجتمع الدولـي ومؤسّـسات التصنيف الإئتمانية؟ نـبـنـي الأوطان؟ ونعالـج حادثة «قبـرشـمون» ونبلسم جراح الـجبل؟

صدَق من قال: دلائل الغباوة ثلاثة: العناد، الغرور، والتشبّث بالرأي.

ريمون شاكر- الجمهورية 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني