2019 | 22:29 آب 22 الخميس
رئيس الوزراء التونسي يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية كمال مرجان موقتا للتفرغ للحملة الانتخابية | نتنياهو: نعمل ضد القواعد العسكرية التي تقيمها إيران ضد إسرائيل في العراق واليمن وسوريا ولبنان | اعتصام للجنة أهالي المخطوفين: تشكيل الهيئة الوطنية المستقلة للكشف عن مصير المفقودين دليل على استعادة الثقة بالدولة | هيئة العمل الفلسطيني المشترك: لتصعيد التحركات للضغط على الحكومة | الكرملين يؤكد التحضير للقمة الثلاثية بشأن سوريا في أنقرة | قوات سعودية تصل إلى شبوة بعد فشل تسوية بين "المجلس الانتقالي" والجيش اليمني | رئيس وزراء قبرص التركية: قبرص الجنوبية تحاول السيطرة على الجزيرة بكاملها واحتمال الفيدرالية صعب جداً لحل الأزمة | حريق في خراج بلدة القنبر العكارية التهم اشجارا مثمرة واعشابا يابسة | أردوغان: الشطر اليوناني من قبرص يسعى لخلق الفتنة في الجزيرة | فنيانوس: لا يجتمع باسيل والحريري إلا والمحاصصة ثالثهما | الممثل الأميركي في إيران براين هوك: الإيرانيون يريدون أن يُحقّقوا مع الحوثيين في اليمن ما استطاعوا تحقيقه مع حزب الله في لبنان | السلطات الفرنسية: وفاة شخص على الأقل وإصابة 8 آخرين في حريق اندلع بمستشفى هنري موندور قرب باريس |

أنا فقير ولست شحاذاً

متل ما هي - الاثنين 22 تموز 2019 - 06:19 -

إن الكثير من الناس الفقراء الذين يكونون بحاجة الى الطعام والشراب لهم من الكرامة ما يمنعهم من الاستعطاء والاستجداء.

روى احدهم أنه شاهد شخصاً يفتش في القمامة عن بعض فضلات الطعام الذي يرميه الميسورون فحاول التصدق عليه ببعض المال، فرفض ذلك وقال له: أنا فقير ولكني لست شحاذاً.

فهذه السيدة التي فضلت البحث عن بعض الطعام المرمي على التسول في الطرقات واستعطاف الناس واستجلاب الشفقة، هي فقيرة وليست مذلولة، وإن كانت صورتها امام مستوعب النفايات مذلة وصادمة.

يبقى ان أخطر ما في الأمر أن تصبح هذه المشاهد المهينة لكرامة الانسان طبيعية ومألوفة وامراً واقعاً نتقبله وكأنه من يوميات حياتنا العادية.  

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني