2019 | 17:11 آب 17 السبت
نائب رئيس المجلس العسكري السوداني محمد حمدان دقلو سيوقع عن المجلس اتفاق المرحلة الانتقالية | التحكم المروري: قطع الطريق البحرية بالقرب من دارة خلدة بسبب احتفال في المحلة | بدء مراسم التوقيع على الاتفاق السياسي والوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان | تركيا تتخلى عن بنك فنزويلا المركزي امتثالاً للعقوبات الأميركية | الحجار: وجود الرئيس في بيت الدين يعزز المصالحة | وفود عربية ودولية رفيعة المستوى تحضر مراسم التوقيع التاريخي على الوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان | الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا حقل الشيبة النفطي بطائرات مسيرة | روكز لـ"الجديد": يجب أن نعمق التضامن الوطني وأن نتفاهم مع بعضنا البعض ويجب أن نخفف التوترات المذهبية لتقوية التضامن | الرئيس عون استقبل راعي أبرشية صيدا ودير القمر للموارنة المطران مارون عمار على رأس وفد من كهنة الأبرشية | مصدر مسؤول في الخارجية السعودية: نأمل أن يسهم اتفاق الخرطوم في كتابة مرحلة جديدة من الاستقرار في السودان | هادي أبو الحسن من بيت الدين: اللقاء مع الرئيس عون كان ودّيًا وإيجابياً وقد أكدنا على المصالحة التي أرساها البطريرك صفير | ابو فاعور من بيت الدين: انها صفحة جديدة في حياة الجبل وحياة الوطن |

إيران: اختفاء مليار يورو مخصصة لاستيراد الأدوية والأساسيات

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 21 تموز 2019 - 22:32 -

طالب محمود فايزي مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني في رسالة بعثها إلى أربعة وزراء في الحكومة، بتقديم شرح حول اختفاء مبلغ مليار يورو كانت مخصصة لاستيراد الأدوية والسلع الأساسية.

ونقلت وكالة "إيسنا" عن جريدة "الشرق" الإيرانية، أن "فايزي طلب في الخطاب من وزير الصناعة والمناجم والتجارة رضا رحماني، ووزير الزراعة محمود حجاتي، ووزير الصحة والتعليم الطبي سعيد النقسي، ووزير التعاون والعمل والشؤون الاجتماعية محمد شريعة مداري تقديم توضيح لما حدث للواردات التي وعد بها الذين تلقوا العملة الأجنبية بسعر الصرف الحكومي المدعوم".

وقال فايزي إن "نحو 849 مليون يورو مخصصة لاستيراد السلع الأساسية، و130 مليون دولار أخرى مخصصة للأدوية، منحت لشركات قد اختفت"، متهما 20 شركة بعدم استيراد البضائع التي تعهدت بإحضارها إلى البلاد بشكل قانوني".

كما أرسل مدير مكتب روحاني الخطاب ذاته إلى البنك المركزي الإيراني، وطالب باتخاذ كافة الإجراءات القانونية بشأن هذه القضية.

وبسبب الانخفاض الحاد في قيمة العملة الإيرانية في السنوات الأخيرة، تخصص الحكومة العملات الأجنبية بأسعار صرف أرخص لمستوردي الأدوية والمواد الغذائية والمواد الخام الحيوية وغيرها من السلع الأساسية التي يجري الموافقة عليها مسبقا.

ويلتزم هؤلاء المستوردون بشراء ونقل البضائع الموافق عليها مسبقا إلى إيران.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني