2019 | 19:52 آب 25 الأحد
الحشد الشعبي يقر بمقتل إثنين من مسلحيها جراء غارة شنتها طائرة مسيرة قرب الحدود العراقية | مجلس السيادة في السودان يقيل والي ولاية البحر الأحمر ومدير جهاز المخابرات العامة في الولاية | مسؤول إيراني: نرفض عرض ماكرون أو النقاش بشأن تخصيب اليورانيوم ونُطالب بتصدير 700 ألف برميل نفط والسماح بنقل الأموال الإيرانية | ميركل: علينا أن نستخدم كل السبل لحل الأزمة الإيرانية سلميًاً | مسؤول في البيت الأبيض: دعوة ظريف إلى مقر انعقاد قمة السبع في بياريتس كان مفاجأة لترامب | نصرالله: المستجد الإسرائيلي الذي وقع الليلة الماضية في الملفين السوري واللبناني خطير جداً جداً | حادث سير على جسر الفيدار يؤدي لزحمة سير على الاتوستؤاد نحو بيروت | القوات المسلحة اليمنية نقلاً عن محافظ شبوة: أسقطنا انقلاباً رديفاً لانقلاب الحوثيين | وسائل إعلام: قتيلان من الحشد الشعبي في قصف إسرائيلي لمخازن عتاد ومركبتين للحشد في القائم العراقية | إسرائيل تعلن أن طائرة مسيرة قصفت سيارة للحشد الشعبي في القائم عند الحدود السورية العراقية | السيد نصرالله للمشاركين في مهرجان "التحرير الثاني": حضوركم الكثيف اليوم أول رد على الاعتداءات الاسرائيلية ليل أمس | الميادين: طائرة مسيرة مجهولة تستهدف سيارتين للواء 45 بالحشد الشعبي في القائم عند الحدود السورية العراقية ما أدى لمقتل قائد ميداني في الحشد |

الجيش الأميركي: مقاتلة فنزويلية تعقبت بشكل عدواني طائرة عسكرية أميركية

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 21 تموز 2019 - 22:10 -

اتهم الجيش الأميركي طائرة فنزويلية مقاتلة بتتبع طائرة تابعة للبحرية الأميركية بشكل عدواني" فوق المجال الجوي الدولي في مؤشر آخر على تزايد العداء بين البلدين.

وحدثت المواجهة بين الطائرتين الأميركية والفنزويلية، يوم الجمعة، وهو نفس اليوم الذي أعلنت فيه الإدارة الأميركية فرض عقوبات على 4 من كبار مسؤولي وكالة المخابرات العسكرية الفنزويلية.

وقال الجيش الأميركي في بيان صدر، اليوم الأحد، إنه خلص إلى أن "الطائرة المقاتلة الروسية الصنع تعقبت بشكل عدواني الطائرة الأميركية على مسافة غير آمنة في المجال الجوي الدولي لفترة زمنية طويلة مما عرض سلامة الطاقم ومهمة الطائرة للخطر".

ولم تتصادم الطائرتان ولم يصب أحد في الحادث. وفقا لـ"رويترز".
واستخدمت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب العقوبات مرارا في محاولة لإسقاط الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي اعتبرت الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية إعادة انتخابه في 2018 غير شرعي.

وما زال مادورو يحظى بدعم القوات المسلحة والمؤسسات الأخرى بفنزويلا.

ذكر أن الأزمة في فنزويلا تصاعدت منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، بعد إعلان غوايدو، وهو رئيس الجمعية الوطنية في البلاد، نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت في العام الماضي، وفاز فيها الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو.

واعترفت به الولايات المتحدة كرئيس مؤقت للدولة، وانضم إليهم أعضاء في مجموعة ليما (باستثناء المكسيك)، ومنظمة الدول الأميركية، وعدد من الدول الأخرى.

ووصف الرئيس نيكولاس مادورو الحادث بأنه محاولة انقلابية وأعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

أعربت روسيا وبيلاروسيا وبوليفيا وإيران والصين وكوبا ونيكاراغوا والسلفادور وسوريا وتركيا عن تأييدها لمادورو.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني