2020 | 01:21 كانون الثاني 25 السبت
وزير الداخلية التركي: عمال الإنقاذ يبحثون عن 30 مفقودا تحت أنقاض مبان مدمرة نتيجة الزلزال | ترامب يشيد بجهود الصين لمحاولة احتواء فيروس كورونا المستجد | إحراق قبضة الثورة في مدينة النبطية | فرنسا تعلن إصابة ثالثة بفيروس كورونا | وحدات الجيش السوري خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي هيئة تحرير الشام موقعة خسائر كبيرة في صفوفهم | الميادين: اعتراف المسلحين بسيطرة الجيش السوري على قرية الدير الشرقي التي تبعد 4 كلم عن معرة النعمان | الميادين: وحدات الجيش السوري أصبحت على مشارف النقطة التركية في معرحطاط | الميادين: الجيش السوري يتقدم باتجاه مدينة معرة النعمان | أردوغان: مؤسساتنا تتخذ جميع التدابير اللازمة لتجاوز تبعات زلزال ألازيغ بأقل خسائر وضمان سلامة مواطنينا | محمد نمر للـ ال بي سي: الحل بمنظومة جديدة وتقصير ولاية رئيس الجمهورية | فرنسيون يتظاهرون بالمشاعل ضد الحكومة | الميادين: وقفة احتجاجية في الأردن للمطالبة بإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل |

الجيش الأميركي: مقاتلة فنزويلية تعقبت بشكل عدواني طائرة عسكرية أميركية

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 21 تموز 2019 - 22:10 -

اتهم الجيش الأميركي طائرة فنزويلية مقاتلة بتتبع طائرة تابعة للبحرية الأميركية بشكل عدواني" فوق المجال الجوي الدولي في مؤشر آخر على تزايد العداء بين البلدين.

وحدثت المواجهة بين الطائرتين الأميركية والفنزويلية، يوم الجمعة، وهو نفس اليوم الذي أعلنت فيه الإدارة الأميركية فرض عقوبات على 4 من كبار مسؤولي وكالة المخابرات العسكرية الفنزويلية.

وقال الجيش الأميركي في بيان صدر، اليوم الأحد، إنه خلص إلى أن "الطائرة المقاتلة الروسية الصنع تعقبت بشكل عدواني الطائرة الأميركية على مسافة غير آمنة في المجال الجوي الدولي لفترة زمنية طويلة مما عرض سلامة الطاقم ومهمة الطائرة للخطر".

ولم تتصادم الطائرتان ولم يصب أحد في الحادث. وفقا لـ"رويترز".
واستخدمت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب العقوبات مرارا في محاولة لإسقاط الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي اعتبرت الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية إعادة انتخابه في 2018 غير شرعي.

وما زال مادورو يحظى بدعم القوات المسلحة والمؤسسات الأخرى بفنزويلا.

ذكر أن الأزمة في فنزويلا تصاعدت منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، بعد إعلان غوايدو، وهو رئيس الجمعية الوطنية في البلاد، نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت في العام الماضي، وفاز فيها الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو.

واعترفت به الولايات المتحدة كرئيس مؤقت للدولة، وانضم إليهم أعضاء في مجموعة ليما (باستثناء المكسيك)، ومنظمة الدول الأميركية، وعدد من الدول الأخرى.

ووصف الرئيس نيكولاس مادورو الحادث بأنه محاولة انقلابية وأعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

أعربت روسيا وبيلاروسيا وبوليفيا وإيران والصين وكوبا ونيكاراغوا والسلفادور وسوريا وتركيا عن تأييدها لمادورو.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني