2019 | 15:15 آب 23 الجمعة
بطيش للـ"ام تي في": نحن في دولة ديمقراطية والقضاة الذين تمّ تعيينهم في المجلس الدستوري محترمون ومعروفون بكفاءتهم ونزاهتهم | عون: لضرورة المحافظة على المصالحة في الجبل وعدم تأثرها سلباً بأي اختلاف في وجهات النظر السياسية ولتعميم ثقافة حقّ الإختلاف | وزير المالية: ليس من تأخير في أموال تعاونية موظفي الدولة فقد أودعنا في حساب موظفي التعاونية قبل يومين مبلغ سيليه الإثنين مبلغ آخر | مسؤول بريطاني: لا تغيير في دعم لندن للاتفاق النووي مع ايران في ظل حكومة جونسون | الحريري إستقبل السفيرة الأميركية وبحثا في آخر المستجدات | "التحكم المروري": تصادم على جسر انطلياس | جاويش أوغلو من بيت الدين: دور لبنان مهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار الاقليميين وندعم إنشاء "اكاديمية الانسان للحوار والتلاقي" | عون لوزير خارجية تركيا: متمسكون بالعودة الكريمة للنازحين والذين عادوا من لبنان لم يتعرضوا لاي مضايقات | جاويش أوغلو: بحثت مع باسيل في طريقة تنمية الاقتصاد اللبناني ودعمه وندعم استثمار الشركات التركية في لبنان | أوغلو: استقرار لبنان ونموه مهم جدّاً لنا وللمنطقة وسنستمر بدعمه وبحثنا العلاقات الثنائية والتطورات التي تحصل في المنطقة | رئيس الوزراء اليمني يبحث مع محافظة شبوة تطبيع الأوضاع بعد سيطرة الشرعية على عتق | باسيل: لبنان يدعو الى الفصل بين المسار السياسي في سوريا ومسار عودة النازحين |

علامة: موازنة 2019 هي البداية ومن المفروض أن تؤسس لنوع من الثقة

أخبار محليّة - السبت 20 تموز 2019 - 22:16 -

أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب فادي علامة، في حديث صحافي، أن "موازنة عام 2019 هي البداية ومن المفروض أن تؤسس لنوع من الثقة، ونأمل بعد بضعة أشهر أن نبحث في موازنة 2020".

وقال "إننا نحاول دائما أن نبقى بعيدين عن المشاكل، والمعروف عن رئيس مجلس النواب نبيه بري سعيه الدائم إلى تدوير الزوايا".

أضاف: "إننا منفتحون على الجميع ولا شيء يمنع التواصل مع أي فريق على أن يركز الإتفاق على عناوين عريضة لمصلحة البلد ونتطلع إلى أن تكون الحكومة منتجة و"مش نايمة" لأن أمامها العديد من المهام والإصلاحات المطلوبة منها".

وشدد على أنه "يجب التركيز على الإصلاح قبل الحديث عن التقشف، والخروج من منطق المؤامرات لأن أحدا ليس بوارد أن يفكر فيها اليوم".

وعن حادثة قبرشمون، رأى علامة أنه "في لبنان دائما ما يدخل طابور خامس في الخلافات بين الفرقاء و"صار اللي صار"، وأعتقد أن المعنيين لم يقصدوا ذلك وأدعو لعدم استباق التحقيقات"، مؤكدا أن "الرئيس بري يقف على الحياد ويهمه أن يلتئم مجلس الوزراء وأن تحصل مصالحة بين الأفرقاء لضمان وحدة الجبل خصوصا ووحدة البلد عموما. ويمكن أن ينهار البلد على رؤوسنا جميعا في حال لم يتم تدارك الوضع سريعا، لذلك يجب تغليب المنطق والسماح للتحقيق أن يأخذ مجراه ثم حصول مصالحة سياسية أو ربط نزاع في أماكن معينة".

وتعليقا على قرار وزارة العمل بموضوع عمل الفلسطينيين، رأى أن "خصوصية اللاجئ الفلسطيني يجب أن تدفع إلى إعادة النظر بالقرار، إنطلاقا من وجوب تمييز الفلسطينيين قليلا اعتبارا من أنهم لاجئون، فمن يزور المخيمات يرى الواقع المأساوي الذي يعيشونه".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني