2019 | 15:16 آب 23 الجمعة
بطيش للـ"ام تي في": نحن في دولة ديمقراطية والقضاة الذين تمّ تعيينهم في المجلس الدستوري محترمون ومعروفون بكفاءتهم ونزاهتهم | عون: لضرورة المحافظة على المصالحة في الجبل وعدم تأثرها سلباً بأي اختلاف في وجهات النظر السياسية ولتعميم ثقافة حقّ الإختلاف | وزير المالية: ليس من تأخير في أموال تعاونية موظفي الدولة فقد أودعنا في حساب موظفي التعاونية قبل يومين مبلغ سيليه الإثنين مبلغ آخر | مسؤول بريطاني: لا تغيير في دعم لندن للاتفاق النووي مع ايران في ظل حكومة جونسون | الحريري إستقبل السفيرة الأميركية وبحثا في آخر المستجدات | "التحكم المروري": تصادم على جسر انطلياس | جاويش أوغلو من بيت الدين: دور لبنان مهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار الاقليميين وندعم إنشاء "اكاديمية الانسان للحوار والتلاقي" | عون لوزير خارجية تركيا: متمسكون بالعودة الكريمة للنازحين والذين عادوا من لبنان لم يتعرضوا لاي مضايقات | جاويش أوغلو: بحثت مع باسيل في طريقة تنمية الاقتصاد اللبناني ودعمه وندعم استثمار الشركات التركية في لبنان | أوغلو: استقرار لبنان ونموه مهم جدّاً لنا وللمنطقة وسنستمر بدعمه وبحثنا العلاقات الثنائية والتطورات التي تحصل في المنطقة | رئيس الوزراء اليمني يبحث مع محافظة شبوة تطبيع الأوضاع بعد سيطرة الشرعية على عتق | باسيل: لبنان يدعو الى الفصل بين المسار السياسي في سوريا ومسار عودة النازحين |

فيتش سوليوشن تخفض توقعاتها للمغرب إلى 2.9% في 2019

أخبار اقتصادية ومالية - السبت 20 تموز 2019 - 11:43 -

خفضت مؤسسة فيتش سوليوشن توقعاتها للاقتصاد المغربي من 3.3% خلال العامين الجاري والمقبل إلى 2.9% لعام 2019، و3% لعام 2020.

وأوضحت أن هذا النمو بعد التعديل يشير إلى زيادة مقارنة بالعام الماضي الذي وصل فيه النمو الاقتصادي للبلاد إلى 2.8%، لكنه أقل من متوسط معدل النمو خلال الفترة من 2009 و2018، البالغ 3.6%.

وأرجع التقرير، الصادر عن المؤسسة الدولية، ذلك إلى توقعاته بتدهور النمو في منطقة اليورو، وهو ما سيؤثر على صادرات البلاد خلال العامين المقبلين. وخفضت فيتش سوليوشن توقعاتها لنمو منطقة اليورو، إلى 1.6% و1.5% خلال العامين الحالي والمقبل.

وذكر التقرير أن عائد الخصخصة في المغرب سيمكن الحكومة من تقديم حزم تحفيزية للاقتصاد، والتي ستضخ غالبا في المشاريع الاجتماعية، وهو ما سيؤدي إلى زيادة التوظيف في قطاعي الصحة والتعليم.

وأوضح التقرير أن قطاع الزراعة سيكون أحد مصادر مخاطر النمو الاقتصادي للبلاد، خاصة وأن المؤشرات الأولية تشير إلى تباطؤ القطاع خلال الربع الأول من عام 2019، بسبب موسم الأمطار الضعيف. وأشارت إلى أنه بالرغم من أن القطاع الزراعي يمثل فقط 10% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد، إلا أن عدد العاملين به يمثلون نحو 36.5% من القوى العاملة في البلاد، كما أن الطعام وحده يمثل نحو 37% من سلة السلع المكونة لمؤشر أسعار المستهلكين.

وأشارت إلى أن أي صدمات للقطاع الزراعي، مثل أحوال الطقس غير المواتية، خلال ذروة موسم الحصاد، قد تؤدي إلى ارتفاع أسعار الغذاء، وارتفاع معدلات البطالة وتراجع الرواتب.

وتوقع التقرير أن يصل متوسط سعر العملة المحلية إلى 9.6 درهم لكل دولار خلال العام الجاري و10 دراهم لكل دولار العام المقبل، و10.3 دراهم لكل دولار عام 2021.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني