2019 | 23:21 كانون الأول 07 السبت
المكتب الاعلامي لحركة "امل" ينفي الكلام المنسوب الى الرئيس بري على مواقع التواصل الإجتماعي | ابي رميا للجديد: سيكون لنا كتكتل لبنان القوي اجتماع قبل الاستشارات النيابية لاتخاذ القرار المناسب لتسمية رئيس الحكومة العتيدة | وزير الدفاع الأميركي: لا استطيع الجزم الآن بأن إطلاق النار في القاعدة الأميركية عملية إرهابية | "ليبانون فايلز": تداول معلومات عن طرح اسم العميد المتقاعد نزار عبد القادر وهو عميد متقاعد من مواليد طرابلس لرئاسة الحكومة | "الجديد" نقلاً عن اوساط الخطيب: كل ما يشاع عن استياء من موقف رؤساء الحكومات السابقين غير صحيح والخطيب يضعها في اطار تعدد الاراء والحريات السياسية | التلفزيون الإيراني: طهران ستكشف عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم قريباً | الجيش الإسرائيلي: إطلاق 3 قذائف صاروخية من غزة باتجاه إسرائيل والقبة الحديدية تعترض قذيفتين منها | "أسوشيتد برس": لافروف سيزور واشنطن الثلثاء المقبل للمرة الاولى منذ 2017 للقاء نظيره بومبيو ويبحث ملفات سوريا وأوكرانيا وفنزويلا | محتجون اعتصموا في ساحة السراي الشهابية في حاصبيا وأعلنوا استمرارهم بالحراك الشعبي حتى تحقيق المطالب | عدد من المتظاهرين في صيدا توجهوا إلى مصرف لبنان لتنفيذ وقفة احتجاجية | وزير الدفاع في حكومة الحوثيين: ما زال وعيدنا للإمارات قائما وكل تحركاتها التآمرية مرصودة عن كثب | العربية: مسيرات لأنصار الصدر في بغداد تتوعد مستهدفي المتظاهرين |

وثيقة تفاهم قريب بين "التيّار" و"أمل" وإتّفاق أمني قضائي على دفن محاربة فساد للأبد!

أخبار محليّة - الجمعة 19 تموز 2019 - 21:29 -

كشف مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران عن التحضير في الكواليس لوثيقة تفاهم بين التيّار الوطني الحر وحركة أمل.
وأشار زهران إلى أن ‏‫"حزب الله‬⁩ لديه الرغبة للتفاهم بين حركة أمل والتيار الوطني الحر واليوم هناك نية جدية لإعادة إحياء ورقة تفاهم بينهما" معتبراً أن "رئيس التيار الوطني الحر ووزير الخارجية جبران باسيل إكتشف مؤخراً أن حضنه الأساس هو ثنائي ⁧‫حزب الله‬⁩ و‫حركة أمل‬⁩ واكتشف أن علاقته مع الرئيس ⁧‫الحريري‬⁩ رغم أنها عميقة وجيدة لكنها لا تكفي وحدها."
وأشار زهران الى أن “حزب الله لن يعد لا الوزير جبران باسيل ولا رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بالرئاسة ولن يعد أحداً بذلك بعد التجربة الأخيرة"
وعن حادثة قبرشمون أكد زهران أن “حزب الله عمّم على الوسائل الاعلامية منع تناول النائب وليد جنبلاط وكل ما يقال من مواقف هي رصاص طائش، الرصاص الحقيقي هو ما يقوله حزب الله حين قال أن قضية مثل قضية الزيادين تحولت الى مجلس عدلي فهذه القضية يجب أن تحال أيضاً وحزب الله سيبقى مع هذا الحل مئة عام"
وأضاف "لن أتجنى على رئيس الوزراء سعد الحريري لأنه يلوي القلب" مشيراً الى أنه "اذا الحريري قال ندعو لجلسة لمجلس الوزراء فمن يمنعه؟ ورئيس مجلس الوزراء يمكنه أن يدعو للتصويت للذهاب الى مجلس عدلي لذلك نقول على دولة الرئيس الحريري أن يدعو إلى جلسة لمجلس وزراء ليجري التصويت حول الإحتكام إلى المجلس العدلي أو لا في قضية حادثة الجبل."
وعن وساطة اللواء عباس ابراهيم أكد زهران أن "وساطة اللواء عباس ابراهيم في قضية قبرشمون لا تزال على الطاولة وهو ينتظر الأجوبة من كل الفرقاء وكل ما يقال عكس ذلك غير صحيح وكل ما نسمعه بأي صالون سياسي أو صحيفة عن أن مبادرة أخرى تجري بهذا الموضوع هي غير صحيحة ولن يفشل اللواء عباس ابراهيم في مهمته التي توسعت وأصبحت أمنية وقضائية وسياسية."
وأضاف زهران "ما يعطّل جلسة مجلس الوزراء ليست حادثة قبرشمون ولا إحالة الملف على المجلس العدلي بل التعيينات والمحاصصة."
وقال "اليوم نعيش حالاً من الضياع واقترب وقوع البلد لكن هناك معلومات أن المصرف المركزي سيضبط هذه الحالة وهو معني بدعم الناس والمؤسسات"
‏وتعليقاً على ضرب أحد العسكريين المتقاعدين المتظاهرين في ⁧اعتصام ‫رياض الصلح توجه زهران إلى وزيرة الداخلية قائلاً‬⁩ "على الوزيرة ⁧‫ريا الحسن‬⁩ أن تتفضل وتعتذر من العسكري الذي شُتم وضُرب اليوم في وسط البلد ببيروت كما اعتذرت من الفنانة التي انتظرت بالصف في مطار ⁧‫بيروت‬⁩ لمدة ١٤ دقيقة!"
وفي ملف مكافحة الفساد قال زهران "سأزف خبراً الى اللبنانيين، لقد حصل اتفاق قضائي أمني سياسي بين المتنازعين في ملفات الفساد وعليه لن نسمع بعد الآن بأي ملف فساد في القضاء اللبناني"

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني