2019 | 14:19 كانون الأول 09 الإثنين
وكالة عالمية: لا يزال من المحتمل حضور أمير قطر القمة الخليجية غداً بعد إجراء مناقشات بين الدوحة والرياض على مستوى رفيع لإنهاء مقاطعة قطر | السير متوقف بين الناعمة وخلدة والمواطنون عالقون مرة جديدة في سياراتهم | ام تي في: المشاورات مستمرة بعد تأجيل الاستشارات إلى الإثنين لكن لا مرشح حالياً وهل الحريري يريد أن يكون رئيساً للحكومة أو هناك مرشح آخر؟ | أردوغان: العنف الإسرائيلي يحظى بتشجيع بعض الدول العربية | اللواء خير من الأوزاعي: جئنا للكشف ونقل الصورة إلى المسؤولين وننفذ ما يقرره مجلس الوزراء ومن الطبيعي تأمين التعويض للمتضررين | حركة المرور كثيفة على اوتوستراد الناعمة باتجاه خلدة | "الوطنية": يشهد أوتوستراد المطار باتجاه خلدة الجنوب زحمة سير خانقة وصلت إلى المدينة الرياضية جراء السيول والبرك والأمطار الغزيرة وحواث السير | علي حسن خليل: أرسلنا كتاباً إلى مصرف لبنان يتعلق بلائحة مؤسسات الصيرفة التي تزاول عملها من دون ترخيص منه لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقها | وهاب رداً على فنيانوس: ليست الأوزاعي وحدها الغارقة وانت تعرف بأن الأشغال لم تصلح أضرار السنة الماضية ومن نناشد رئيس الحكومة أم وزير المال أم وزارتكم؟ | تسرب المياه إلى مكاتب داخل المطار وصالتي الوصول والمغادرة | فينيانوس: منطقة الأوزاعي خارج اختصاص وزارة الأشغال لكن سارعنا للمساعدة لكي لا يغرق المواطن بالمياه | فنيانوس: طرابلس وبيروت وصيدا لا تخضع لوزارة الاشغال |

روسيا تعرقل قرارا دوليا يدعو لوقف قصف المستشفيات بإدلب

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 19 تموز 2019 - 12:16 -

اعترضت روسيا، أمس الخميس، على قرار لمجلس الأمن الدولي يدعوها لوقف الهجمات على المنشآت الطبية في منطقة إدلب بسوريا.

وأفضى اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول أعمال العنف في آخر معقل للمعارضة بسوريا، إلى بيان نادر بعد لقاء مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، الذي قال إن "المذبحة يجب أن تتوقف".

ومنذ شباط/ فبراير الماضي، صعد الطيران الروسي والسوري من عمليات القصف في منطقة إدلب التي يعيش فيها نحو ثلاثة ملايين نسمة في شمال غرب سوريا، على الرغم من اتفاق يقضي بتجنب هجوم كبير للنظام.

ويضاف الاجتماع الذي عقد بطلب من الكويت وألمانيا وبلجيكا، إلى اجتماعات عدة أخرى دعت إليها الدول الثلاث منذ أيار/ مايو في مواجهة اشتداد المعارك في شمال غرب سوريا.

وفي مسودة القرار التي وزعت على الصحفيين، تعبر الدول الأعضاء عن "القلق العميق من الهجمات الأخيرة على المستشفيات والمنشآت الصحية الأخرى"، بما في ذلك قصف المستشفى الوطني في معرة النعمان الذي يعد واحدا من الأكبر في المنطقة ووردت إحداثياته في "آلية خفض النزاع" للأمم المتحدة التي تهدف إلى تجنيب المدنيين القصف.

ونفت روسيا مجددا قصف منشآت من هذا النوع.

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا "قدّمتُ معلومات من وزارة الدّفاع" الروسيّة. واضاف ان هناك "تحقيقًا أظهرَ أنه لم يحصل أيّ هجوم على تسعةٍ من المباني الـ11 التي يُقال أنها تعرّضت" للقصف في أيار/ مايو.

وأضاف نيبينزيا أن "المبنيين الآخرين ألحقت بهما اضرار جزئية، ولكن ليس من قبل القوات الجوية الروسية".

لكن هذه التصريحات لم تقنع نظيرته السفيرة البريطانية كارين بيرس على ما يبدو. وقالت عقب الاجتماع "هناك بعض الاهتمام بإجراء تحقيق في قصف مستشفى معرة" النعمان. وأضافت "اعتقد أن ذلك هو ما يجب أن نركز عليه".

وتابعت بيرس "لدينا شكوكنا. لكن دعونا ننظر في الأمر بالشكل المناسب ونحصل على الردّ المناسب".

من جهته، صرح لوكوك بعد الاجتماع أنه منذ الأول من تموز/يوليو "تعرّضت ستة مرافق طبية على الأقلّ وخمس مدارس وثلاث محطات لمعالجة المياه ومخبزان وسيارة إسعاف لأضرار أو دمرت" بسبب الغارات.

وأضاف أن "قرى بأكملها دمرت وأخليت من سكانها" بسبب الغارات الجوية.

وكان 11 مدنياً قتلوا الثلاثاء في غارات جوية على محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنذ بدء التصعيد نهاية نيسان/أبريل، قتل أكثر من 600 مدني جراء الغارات السورية والروسية، فيما قتل 45 مدنياً في قصف للفصائل المقاتلة والجهادية على مناطق سيطرة قوات النظام القريبة، وفق المرصد السوري.

ودفع التصعيد أيضاً أكثر من 330 ألف شخص الى النزوح من مناطقهم، وفق الأمم المتحدة التي أحصت تعرّض أكثر من 25 مرفقاً طبياً للصف جوي منذ نهاية نيسان/ أبريل.

"عربي 21" 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني