2019 | 06:51 آب 18 الأحد
الداخلية الأفغانية: 63 قتيلا و182 جريحا حصيلة تفجير حفل زفاف في كابل أمس | طرابلسي لـ "الأنباء": باسيل لم يشارك في لقاء بعبدا لأنه ليس طرفا في النزاع إلا إذا أظهر التحقيق لاحقا ما يثبت العكس | سلاح الجو الليبي يقصف عدة مواقع في مصراتة بينها الكلية الجوية | الخارجية التركية تدعو الى حل الخلاف على كشمير بين الهند وباكستان بالحوار والقانون الدولي | مصدر وزاري لـ"الشرق الاوسط: حزب الله ضغط على أرسلان لسحب شروطه لعقد الجلسة لتوجيه رسالة إلى المجتمع الدولي أنه لا يضع يده على البلد | مصدر وزاري لـ"الشرق الاوسط": انتقال الرئيس عون إلى بيت الدين تلازم مع بداية انفراج يدفع في اتجاه إعادة تفعيل العمل الحكومي بدءاً من معالجة الأزمة الاقتصادية | "الميادين": القصف في بيت لاهيا في غزة استهدف أحد مراصد المقاومة شمال غرب البلدة | الأردن يدين العمل الإرهابي الذي تعرضت له وحدات نفطية في السعودية ويؤكد دعمه للمملكة | "الوكالة الوطنية": وفاة مواطن سقط في مجرى نهر الأسطوان بعد إصابته بعارض صحي | الولايات المتحدة ترحب باتفاق الأطراف السودانية على الإعلان الدستوري | "الميادين": مروحيات إسرائيلية تستهدف بصاروخين مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة | قرقاش: الهجمات الحوثية على حقل الشيبة في السعودية دليل آخر على إزدراء الميليشيا للجهود السياسية للأمم المتحدة |

بنس: زيارة ظريف لفنزويلا تهدد الأمن القومي في المنطقة

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 19 تموز 2019 - 08:54 -

عقب مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، من زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إلى فنزويلا، محذرا من أن ما وصفه بـ"تأثير إيران الخبيث" يهدد الأمن القومي والديمقراطية في المنطقة.

وقال بنس في سلسلة تغريدات على "تويتر": "لم يجلب (الرئيس الفنزويلي نيكولاس) مادورو أي شيء سوى البؤس لشعب فنزويلا منذ توليه منصبه لأول مرة. إنه ديكتاتور ليس له أي حق شرعي للمطالبة بالسلطة، ويجب أن يرحل. نحن نقف بقوة من أجل فنزويلا حرة وديمقراطية!".

وأضاف: "تذكرنا زيارة وزير الخارجية الإيراني ظريف إلى فنزويلا بأن أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار تمتد إلى خارج الشرق الأوسط".

وتابع بنس: "ستفشل جهود وزير الخارجية الإيراني ظريف لدعم الديكتاتور الفنزويلي مادورو. ستواصل الولايات المتحدة في الوقف إلى جانب لفنزويلا حرة، وضد أعداء الديمقراطية. مادورو يجب أن يرحل".

ومن المقرر أن يغادر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الجمعة، إلى كراكاس عاصمة فنزويلا للمشاركة في مؤتمر "عدم الانحياز"، (18-21 تموز)، غداة مشاركته في اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة بنيويورك.

ومنذ 23 كانون الثاني الماضي، تشهد فنزويلا توترا متصاعدا، إثر زعم رئيس البرلمان غوايدو، أحقيته بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ "غوايدو" رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا، فيما أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا، شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

وعلى خلفية ذلك، أعلن مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده.

"عربي 21" 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني