2020 | 07:13 كانون الثاني 24 الجمعة
جميع الطرقات ضمن نطاق بيروت الكبرى سالكة | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي أما طريق ترشيش زحلة فمقطوعة بسبب تراكم الثلوج | 3 غارات للطيران السعودي الأميركي على مديرية ذيبين في اليمن | الحريري غادر الى باريس في زيارة تستمرّ أيّاماً | سامي الجميّل: جلسة إقرار موازنة الحكومة التي أسقطتها ثورة 17 تشرين مخالفة للدستور كون الحكومة الجديدة لم تأخذ ثقة المجلس بعد | ترامب: التقارير المتداولة عن تفاصيل أو توقيت خطتنا للسلام في الشرق الأوسط والتي لم يكشف عنها محض تكهنات | الحسن للـ"ام تي في": ضميري مرتاح وتعرضت لحملة شنيعة أثرت علي وعلى عائلتي | شابان ألقيا قنبلة مسيلة للدموع أمام سرايا طرابلس | حسن خليل لـ"المنار": قرار الثنائي الشيعي كان واضحا بتسهيل تشكيل الحكومة وإعادة ثقة الناس بالدولة تبدأ بإعادة ثقتهم بالحكومة الجديدة | الجيش اليمني: الحسم العسكري هو الحل لجرائم الحوثيين في مأرب | معلومات للـ"ال بي سي": بري يتجه الى تأجيل جلسة الموازنة الى ما بعد جلسة الثقة للحكومة الجديدة |

"الغارديان": ظريف عرض قبول مراقبة أشد على برنامج بلاده النووي

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 19 تموز 2019 - 08:48 -

ذكرت صحيفة "الغارديان" أن إيران عرضت الموافقة على عمليات تفتيش أكثر دقة لبرنامجها النووي إذا رفعت واشنطن العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها، لكن الأخيرة شككت في جدوى هذا العرض.

ونقلت الصحيفة البريطانية يوم الخميس عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله للصحفيين في نيويورك، إن بلاده قد تصدق على الفور على "البروتوكول الإضافي" الذي يعطي مفتشي الأمم المتحدة المزيد من السبل للتحقق من سلمية برنامجها النووي إذا تخلت واشنطن عن العقوبات المفروضة على طهران.

ووفقا لتقرير الصحيفة قال ظريف: "إذا أراد (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب المزيد مقابل المزيد فبوسعنا أن نصدق على البروتوكول الإضافي ويمكنه أن يرفع العقوبات التي فرضها".

وشكك مسؤول أميركي وقال إن إيران تسعى للحصول على تخفيف العقوبات دون تقديم شيء يذكر في المقابل، مشيرا إلى أن إيران تطبق البروتوكول بالفعل وبالتالي لم يتضح ما هو التنازل الذي يقدمه ظريف في هذا المقترح.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه: "مناورتهم بأكملها هي مجرد محاولة للحصول على أي تخفيف ممكن للعقوبات فيما يحتفظون بقدرتهم على امتلاك سلاح نووي في المستقبل".

وتابع: "إيران تحاول أن تظهر خطوة صغيرة" على أنها تنازل كبير وأشار إلى أن المقترح الإيراني لن يوقف تخصيب اليورانيوم ولن يغير شيئا حيال دعم إيران لوكلائها في اليمن والعراق وسوريا ولبنان.

ويزيد البروتوكول الإضافي، من قدرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على التحقق من سلمية المنشآت النووية عبر عمليات للتفتيش ووسائل أخرى.

وبموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران في 2015 مع ست قوى عالمية وانسحب منه ترامب العام الماضي، فإن على طهران أيضا السعي للتصديق على البروتوكول الإضافي بعد ثمانية أعوام من توقيع الاتفاق النووي في نفس الوقت الذي تلتزم فيه الولايات المتحدة بإلغاء نهائي للكثير من العقوبات المفروضة على طهران.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني