2019 | 02:20 كانون الأول 10 الثلاثاء
أردوغان: تركيا تهدف إلى توطين مليون لاجئ في شمال سوريا | التحكم المروري: قطع طريق عام عنجر - المصنع | الاسد: مستقبل سورية واعد لأننا سنخرج من هذه الحرب أكثر قوة | التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على اشارة الروكسي طرابلس | واشنطن تطلب اجتماعا لمجلس الامن لبحث ما وصفته مخاطر استفزازات كوريا الشمالية | التحكم المروري: اعادة فتح طريق عام سعدنايل بالاتجاهين | واشنطن تطلب اجتماعا لمجلس الامن لبحث ما وصفته “مخاطر استفزازات” كوريا الشمالية | اطلاق سراح الناشط جاد الريس بعد توقيفه على جسر الرينغ مساء | الحرس الثوري: إذا أخطأت إسرائيل تجاهنا سنسويها بالأرض انطلاقا من لبنان | "الوكالة الوطنية": القوى الأمنية اوقفت الناشط ج. ر عند جسر الرينغ وتم نقله إلى ثكنة الحلو وتقوم لجنة المحامين بمتابعة الموضوع | وهاب: الآن عرفت أن المسؤول عن فضيحة المطار اليوم هو محمد شاتيلا مدير عام الـ"MEAS" على وزير الأشغال التحرك وعلى القضاء إستدعائه وتوقيفه | التحكم المروري: اعادة فتح الطريق على الاوزاعي بالاتجاهين وحركة المرور طبيعية في المحلة |

تعمل 59 ساعة أسبوعياً... رفض منح الجنسية الفرنسية لممرضة

متفرقات - الجمعة 19 تموز 2019 - 08:27 -

رفضت السلطات الفرنسية طلب ممرضة مهاجرة الحصول على الجنسية ويعود سبب الرفض الى عدد ساعات العمل التي تقوم بها الممرضة في انتهاك لنظام العمل الفرنسي بحسب ماوصفته السلطات المختصة.

الممرضة المهاجرة تقدمت بطلب للحصول على الجنسية الفرنسية الى ان طلبها عاد مع الرفض، مرفقا برسالة تبرير وهي ان الممرضة تنتهك قانون العمل الفرنسي والقائم على 35 ساعة عمل في الأسبوع.

في الوقت الذي يصل فيه عدد عمل ساعات الممرضة الى 59 ساعة إسبوعيا موزعة على 3 وظائف.

وقالت السلطات في إقليم فال دو مارن، قرب باريس، في خطاب للممرضة، إنها "ستؤجل" طلب منحها الجنسية سنتين.

ليقوم نيكولا ديلاغ، وهو أحد أصدقاء الممرضة بنشر الخطاب على مواقع التواصل الاجتماعي. ليصرح بعدها لإحد المواقع الإلكترونية قائلا "أجد أن هذه فضيحة. إن أحد مسوغات منح الجنسية الفرنسية هو العمل. وهي لا تسرق عمل أي أحد".

ويبدي الفرنسيون انقساما شديدا بشأن قاعدة الـ35 ساعة عمل أسبوعيا، والتي أصبحت إحدى القضايا التي تناولتها الحملات الانتخابية في انتخابات الرئاسة لعام 2017.

وكان قانون 35 ساعة عمل قد صدر خلال الحكومة الإشتراكية في عام 2000، جعلت من فرنسا صاحبة أحد أقصر أسابيع العمل في العالم، لكن قيود تلك القاعدة خففَت منذ ذلك الحين وبات من الممكن السماح للموظفين بالعمل لما يصل إلى 48 ساعة أسبوعيا، شاملة ساعات العمل الإضافية.

"سبوتنيك"

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني