2019 | 06:53 آب 18 الأحد
الداخلية الأفغانية: 63 قتيلا و182 جريحا حصيلة تفجير حفل زفاف في كابل أمس | طرابلسي لـ "الأنباء": باسيل لم يشارك في لقاء بعبدا لأنه ليس طرفا في النزاع إلا إذا أظهر التحقيق لاحقا ما يثبت العكس | سلاح الجو الليبي يقصف عدة مواقع في مصراتة بينها الكلية الجوية | الخارجية التركية تدعو الى حل الخلاف على كشمير بين الهند وباكستان بالحوار والقانون الدولي | مصدر وزاري لـ"الشرق الاوسط: حزب الله ضغط على أرسلان لسحب شروطه لعقد الجلسة لتوجيه رسالة إلى المجتمع الدولي أنه لا يضع يده على البلد | مصدر وزاري لـ"الشرق الاوسط": انتقال الرئيس عون إلى بيت الدين تلازم مع بداية انفراج يدفع في اتجاه إعادة تفعيل العمل الحكومي بدءاً من معالجة الأزمة الاقتصادية | "الميادين": القصف في بيت لاهيا في غزة استهدف أحد مراصد المقاومة شمال غرب البلدة | الأردن يدين العمل الإرهابي الذي تعرضت له وحدات نفطية في السعودية ويؤكد دعمه للمملكة | "الوكالة الوطنية": وفاة مواطن سقط في مجرى نهر الأسطوان بعد إصابته بعارض صحي | الولايات المتحدة ترحب باتفاق الأطراف السودانية على الإعلان الدستوري | "الميادين": مروحيات إسرائيلية تستهدف بصاروخين مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة | قرقاش: الهجمات الحوثية على حقل الشيبة في السعودية دليل آخر على إزدراء الميليشيا للجهود السياسية للأمم المتحدة |

تعمل 59 ساعة أسبوعياً... رفض منح الجنسية الفرنسية لممرضة

متفرقات - الجمعة 19 تموز 2019 - 08:27 -

رفضت السلطات الفرنسية طلب ممرضة مهاجرة الحصول على الجنسية ويعود سبب الرفض الى عدد ساعات العمل التي تقوم بها الممرضة في انتهاك لنظام العمل الفرنسي بحسب ماوصفته السلطات المختصة.

الممرضة المهاجرة تقدمت بطلب للحصول على الجنسية الفرنسية الى ان طلبها عاد مع الرفض، مرفقا برسالة تبرير وهي ان الممرضة تنتهك قانون العمل الفرنسي والقائم على 35 ساعة عمل في الأسبوع.

في الوقت الذي يصل فيه عدد عمل ساعات الممرضة الى 59 ساعة إسبوعيا موزعة على 3 وظائف.

وقالت السلطات في إقليم فال دو مارن، قرب باريس، في خطاب للممرضة، إنها "ستؤجل" طلب منحها الجنسية سنتين.

ليقوم نيكولا ديلاغ، وهو أحد أصدقاء الممرضة بنشر الخطاب على مواقع التواصل الاجتماعي. ليصرح بعدها لإحد المواقع الإلكترونية قائلا "أجد أن هذه فضيحة. إن أحد مسوغات منح الجنسية الفرنسية هو العمل. وهي لا تسرق عمل أي أحد".

ويبدي الفرنسيون انقساما شديدا بشأن قاعدة الـ35 ساعة عمل أسبوعيا، والتي أصبحت إحدى القضايا التي تناولتها الحملات الانتخابية في انتخابات الرئاسة لعام 2017.

وكان قانون 35 ساعة عمل قد صدر خلال الحكومة الإشتراكية في عام 2000، جعلت من فرنسا صاحبة أحد أقصر أسابيع العمل في العالم، لكن قيود تلك القاعدة خففَت منذ ذلك الحين وبات من الممكن السماح للموظفين بالعمل لما يصل إلى 48 ساعة أسبوعيا، شاملة ساعات العمل الإضافية.

"سبوتنيك"

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني