2019 | 07:44 آب 20 الثلاثاء
"الجمهورية": باسيل يعتبر أنّ حماية وزير الخارجية ورئيس التيار المسيحي الأكبر وتأمين أمنه وحمايته كوزير ونائب وزعيم هي من مسؤولية القوى الامنية كافة | التحكم المروري: قتيل و15 جريحا في 14 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مصادر "الجزيرة": توافق قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان على قائمة مرشحيها للمجلس السيادي | مصادر "القوات" لـ"الجمهورية": القوات تطالب بإستنفار نيابي وحكومي في هذه المرحلة لكي تتمكّن الحكومة من إيصال لبنان إلى شاطئ الأمان | بطيش لـ"الجمهورية": لم يتم يوماً تسريب أي معلومات من وكالات التصنيف وإني أنتظر النتائج وعودة الحريري وكل الاحتمالات واردة | مصادر لـ"الأنباء": الحريري لا يعمل من أجل نفسه او من أجل حزب او طائفة بل يسعى الى مواجهة المخاطر التي يقود بها البعض لبنان خصوصا ان المخاطر على الأبواب | مسؤول بالخارجية الأميركية: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد يُنظر لها على إنها دعم لمنظمة تدرجها واشنطن على قائمة المنظمات الإرهابية | مسؤول بالخارجية الأميركية: واشنطن أوضحت موقفها لليونان بشأن ناقلة النفط الإيرانية | وكالة عالمية نقلا عن المرصد السوري: القوات الحكومية وحلفاؤها يدخلون بلدة خان شيخون في إدلب السورية ومعارك برية محتدمة في مناطق بالبلدة | وكالة عالمية: التحالف بقيادة السعودية يشن هجمات على أهداف عسكرية للحوثيين في صنعاء | الرئيس الجزائري المؤقت: الانتخابات الرئاسية ليست فقط ضرورة حتمية بل وحلا دستوريا مستعجلا | القيادة المركزية الأميركية: الاعتداء على الناقلات في مضيق هرمز مشكلة دولية تتطلب حلا دوليا |

ثلاثة أمور أزعجت عون

مقالات مختارة - الجمعة 19 تموز 2019 - 07:12 - شارل جبور

لم تنتهِ مفاعيل حادثة قبرشمون، على رغم كلام الرئيس سعد الحريري على جلسة حكومية الأسبوع المقبل، بما يؤشر إلى قرب الوصول إلى تسوية باعتبار أنّ الجلسات عُلّقت لأسباب تعطيلية، ولكن هذا الأمر ما زال مستبعداً لغاية اللحظة.
لا يستطيع أحد الأطراف أن يصدِّق أنّ حادثة قبرشمون أدّت إلى إعادة توحيد الموحّدين الدروز حول البيت الجنبلاطي، الذي شهد تراجعاً ملحوظاً في الانتخابات النيابية، وأعادت تعويم رئيس الحزب الإشتراكي وليد جنبلاط وطنياً، فيما كان الهدف دفعه من تنازل إلى آخر وصولاً إلى قلب التوازنات داخل البيت الدرزي، فيكون ما عجز عن تحقيقه النظام السوري ولاحقاً «حزب الله»، حققه الوزير جبران باسيل، بما يخدم النظام والحزب معاً.

وما تجدر ملاحظته، أنّ وضع النائب طلال ارسلان لم يتعزّز بهذا القدر لا في حقبة النظام السوري، ولا في الحقبة الممتدة من عام 2005 حتى عام 2016، إنما تعزّز مع التسوية الرئاسية وعلى يد باسيل تحديداً، وليس خافياً على أحد أنّ «حزب الله» كان منزعجاً من ارسلان في الانتخابات لانّه لم يتجاوب مع مساعيه لتركيب لائحة تجمعه والوزير السابق وئام وهاب، وأصرّ على وضع أوراقه لدى باسيل.

وخطأ باسيل التاريخي يكمن في دخوله على خط التوازنات الدرزية- الدرزية من دون الاتعاظ من تجارب التاريخ المُرّة والقاسية، فيما كان الأجدر به ان يترك التوازنات الدرزية تفرز نفسها بنفسها من دون تدخلات خارجية واضحة المعالم، هدفها تمكين طرف على حساب طرف آخر، وردّ فعل «الإشتراكي» لم يكن ضد المسيحيين، إنما في سياق رسالة درزية داخلية، أنّ قلب التوازنات لن يتحقق في غفلة من الزمن، وعلى يد قوى خارجية وضد مصلحة الموحّدين.

وتحدث البعض، عن انّ أكثر ما أزعج الرئيس ميشال عون على أثر حادثة قبرشمون تمثّل في ثلاثة أمور أساسية:

الأمر الأوّل، توسُّط الرئيس نبيه بري لمصالحة الرئيس سعد الحريري وجنبلاط في خضم الاشتباك المستعر حول الحادثة وخلفياتها ومن يقف خلفها ويتحمّل مسؤولياتها، وبدلاً من ان يكون جنبلاط في موقع المعزول وطنياً، جاء بري ليمدّ له يد الإنقاذ والنجاة ويعيد ترميم علاقته المترنحة بالحريري ويحوِّل باسيل إلى موقع المعزول وطنياً، فيما كان بإمكان بري أن يرحِّل وساطته إلى وقت آخر.

وقد شبّه البعض هذا اللقاء باللقاء الذي عُقد في دارة جنبلاط في كليمنصو في تموزعام 2001 وجمع إلى جنبلاط بري والشهيد رفيق الحريري، وكان سبق مصالحة الجبل بأسابيع، الأمر الذي فُسِّر بالتهيئة لتغيير التوازنات الداخلية، فتمّ الانقضاض عليه.

الأمر الثاني، ان يلتقي الحريري بجنبلاط في هذه اللحظة بالذات، فيما كان بإمكانه أيضاً ان يرحِّل المصالحة إلى وقت آخر، لأنّ الانطباع الذي ستعطيه، انّ رئيس الحكومة يقف إلى جانب جنبلاط ضد باسيل، ويستحيل تبرير خلاف ذلك. وهذا الانطباع لا يقف عند حدود ثلاثية بري والحريري وجنبلاط، إنما يتعداه إلى رئيسي «القوات» سمير جعجع و»المردة» سليمان فرنجية، وكأن البلاد باتت أمام تقاطع خماسي ضد العهد وبالحد الأدنى ضد باسيل.

الأمر الثالث، تأكيد كتلة «الوفاء للمقاومة» في بيانها الأسبوعي على الآتي: «إنّ التصالح شأن داخلي في صلب تقاليد اللبنانيين وممارساتهم الحياتية، وهو أمر نحبّذه دائماً ونشجّع عليه ونشدّ على أيدي من يسعى إليه بين الأطراف المتنازعين. وكلما استند التصالح إلى القواعد القانونية كلما كان أثبت وأقوى، وإننا نشارك أهل الخير اهتمامهم وجهودهم، ونأمل التوصل في إطار القانون إلى حل تصالحي يعزّز التزام السلم الأهلي وأحكام الدستور ووثيقة الوفاق الوطني».

هذا البيان صدر قبل يوم واحد على إطلالة السيد حسن نصرالله، والسؤال: لماذا لم يتضمن البيان المطالبة بالمجلس العدلي، التي جاءت وبإصرار على لسان نصرالله، بل على العكس جاء مخالفاً لنص وروحية كلام نصرالله العدائي ضد جنبلاط، حيث تحدث البيان عن حلول تصالحية تدخل في سياق التقاليد اللبنانية، ما يعني أنّ المقصود كان طي صفحة حادثة قبرشمون؟ فماذا عدا ممّا بدا ليتحول موقف «حزب الله» من التصالحي إلى العدائي؟

والجواب وفق التحليلات، انّ الرئيس عون تحدث إلى السيد نصرالله، ناقلاً إليه وجهة نظره بأنّ ما يحصل هو تطويق محكم له ومن كل الجهات، فوعده بتغيير المعطيات، رافضاً ان تؤدي حادثة قبرشمون إلى انقلاب السحر على الساحر، وهذا ما دفع الأمين العام لـ»حزب الله» إلى تغيير موقف حزبه ومحاولة قلب الطاولة التي كان قلبها جنبلاط لمصلحته.

ولكن «حزب الله» لا يستطيع ان يذهب بعيداً في الضغط على جنبلاط لاعتبارين أساسيين: تمسّكه بالاستقرار الأمني لناحية تهدئة النفوس في الجبل وعدم تطور الإشكالات، لأنه ليس من مصلحته انفراط الوضع الأمني، وتمسّكه بالاستقرار السياسي، لأن ليس من مصلحته أيضاً ضرب الانتظام القائم، وكل ذلك بسبب أولويته الإقليمية القصوى.

وسط كل هذا المشهد يبقى السؤال: كيف ستنتهي حادثة قبرشمون سياسياً؟ وهل تُحلّ وفق القاعدة التصالحية التي تحدث عنها «حزب الله»، أم انّ هناك من يريد جرّ الحزب إلى غالب ومغلوب؟ وهل بإمكانه ذلك؟

شارل جبور- الجمهورية

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني