2019 | 07:06 كانون الأول 11 الأربعاء
قطع السير في محلة طلعة الهيكلية طرابلس | وسائل إعلام أسترالية: إخلاء مطار أديليد في أستراليا بسبب تحذير أمني | اوتوستراد صيدا باتجاه بيروت سالك حالياً | قطع طريق عام سبلين وادي الزينة واوتوستراد المنية بالاتجاهين | الطرقات المقطوعة ضمن نطاق البقاع: مثلث كامد اللوز جب جنين جديتا حوش الحريمة وقب الياس | انتحاري يفجر نفسه خارج قاعدة أميركية رئيسية في أفغانستان | الطرقات المقطوعة ضمن نطاق محافظة الشمال: ساحة النور اوتوستراد البداوي تحت جسر المشاة التبانة العبدة والمحمرة | المتظاهرون يواصلون جولتهم في شوارع بيروت وقد وصلوا إلى فردان في عين التينة بعدما تجمعوا أمام متزل الوزيرة الحسن وعدد من المسؤولين السياسيين | محتجون يتجمعون أمام منزل الوزيرة ريّا الحسن | الولايات المتحدة توقف تدريب طلاب الطيران السعوديين "توخيا للسلامة" بعد حادث إطلاق النار في قاعدة فلوريدا الجوية | محتجون يتظاهرون ويهتفون ضدّ النائب نقولا صحناوي في الأشرفيّة | ماكرون يطالب إيران بالإفراج الفوري عن فرنسيين محتجزين لديها |

صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقية

أخبار اقتصادية ومالية - الخميس 18 تموز 2019 - 10:18 -

أعلن صندوق النقد الدولي أن الدولار الأميركي مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقية بنسبة 6% إلى 12%، وذلك بناء على العوامل الأساسية للاقتصاد في المدى القريب، خلافا لليورو والين واليوان.

ويرفض صندوق النقد استخدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب للرسوم الجمركية لحل الخلالات التجارية، لكن تقييمه للدولار بأنه أعلى من قيمته الحقيقية من المرجح أن يعطي ذخيرة إضافية لترامب في شكواه المتكررة من أن قوة الدولار تعيق الصادرات الأميركية.

وينتقد ترامب السياسات الأوروبية والصينية التي يقول إنها تفضي إلى خفض قيمة اليورو والعملات الأخرى أمام الدولار.

وأظهر تقرير سنوي لصندوق النقد يتناول العملات ومستويات الفائض والعجز الخارجي للاقتصادات الرئيسية أن فوائض ميزان المعاملات الجارية ما زالت تتركز في منطقة اليورو واقتصادات متقدمة أخرى مثل سنغافورة، في حين يستمر العجز على نحو كبير في الولايات المتحدة وبريطانيا وبعض اقتصادات الأسواق الناشئة.

وقال الصندوق، الذي حذر من أن حرب التجارة الأميركية الصينية قد تكلف الاقتصاد العالمي نحو 455 مليار دولار العام القادم، إن الإجراءات المتخذة حديثا على صعيد السياسة التجارية تثقل كاهل تدفقات التجارة العالمية وتنال من الثقة وتعطل الاستثمار، لكنها لم تنجح في معالجة الاختلالات الخارجية حتى الآن.

وبدلا من تبادل فرض الرسوم الجمركية فإن على دول الفائض والعجز حسب الصندوق، أن تعمل على إنعاش جهود تحرير الاقتصادات، وتقوية نظام قواعد التجارة متعدد الأطراف، الذي ظل ساريا على مدى 75 عاما.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني