2020 | 04:53 كانون الثاني 27 الإثنين
رئيس مجلس النواب العراقي: الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها السفارة الأميركية وسط بغداد تسيء للدولة العراقية | "الجزيرة": قتلى وجرحى جراء غارات روسية على الأحياء السكنية في مدينة سراقب بريف إدلب شمال سوريا | ابنة كوبي براينت البالغة من العمر 13 عاما توفيت أيضا في تحطم الهليكوبتر | وهاب: نطالب سفراء الدول التي تحترم نفسها أن يمتنعوا عن زيارة زعماء المليشيات في لبنان إحتراما لشعوبهم قبل أن يكون إحتراما للبنانيين | وزير الاتصالات طلال حواط لـ"الجديد": معرفتي بصحناوي كوزير اتصالات سابق لا أكثر ولا أقل وليس لدي معرفة شخصية بالوزير باسيل | وزيرة المهجرين غادة شريم لـ"الجديد": دائما كنت احمل هاجس البلد ولم اكن افكر بالتوزير بشكل خاص ولكنني متابعة للشأن العام وانخراط المرأة في العمل السياسي | التحكم المروري: اعادة فتح السير في محلة مفرق المرج - البقاع | باسيل لـ"فرانس 24": أنا أمثّل رأيا لبنانيا ولا يحق لأحد من اللبنانيين إذا كنت لا أمثله أن يقول إنني لا أمثّل أحدا وهذه المحاولة لإعاقة إيصال رأيي لن تنجح | رئاسة الوزراء العراقية: نستهجن سقوط صواريخ كاتيوشا داخل حرم السفارة الأميركية في بغداد | وزير الأشغال ميشال نجار لـ"الجديد": نحن فقدنا ثقة العالم الخارجي والشعب وسنستردها بالممارسة والشفافية ومعاييرنا ستكون واضحة ضد الفساد والهدر | التحكم المروري: قطع السير في محلة مفرق المرج - البقاع | وكالة الصحة الأميركية تؤكد تسجيل 5 إصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة |

ثورة غضب "عونية" على "القوات" ...هذه أسبابها!

مقالات مختارة - الخميس 18 تموز 2019 - 07:13 - سمر فضول

دارت «كأس الشامبانيا» دورتها الكاملة في رأس «التيار الوطني الحر» و»القوات اللبنانية»، قبل أن تفعل فعلها وتُخرج «سموم» الأفكار الراسية في عقول محازبي الطرفين المسيحيين اللذين أثبتا، على مدى ثلاث سنوات، أنّ ذاكرتهما تقاوم كل من يريد محو تراكمات الماضي.
الحسابات المفتوحة بين التيار والقوات.. يتداخل فيها التنافس على الساحة المسيحية اولاً، والاوزان والأحجام والتعيينات، وصولاً الى الرئاسيات.. فلا «حكيم معراب» قادر على «بلع» حراك باسيل، الذي يهدف برأيه الى تطويق القوات وعزلها.. ولا باسيل يملك «رغبة» الانفتاح على جعجع و«مغازلته»، لأنّ مفتاح الاستحقاق الذي يريده بعيد عن معراب.

ترجمات هذا التوصيف كثيرة، وتظهر عند كل استحقاق، وجديدها ما حصل على صعيد الموازنة، حين فوجئ نواب التيار بتصويت زملائهم في القوات ضدّ مشروع الموازنة، واعتبروه «مسماراً» إضافياً في نعش «اتفاق معراب» الذي يتبادلون الاتهامات في نقضه واسقاطه ثم دفنه.

ثورة غضب عونية على القوات أطلّت برأسها امس من مجلس النواب، ذكرّ التيار القوات بأنّهم كانوا «من المشاركين المتحمسين للموازنة خلال اعدادها في الحكومة، حيث وصلت بهم الحماسة الى حدّ اتهام باسيل بسرقة افكارهم ومقترحاتهم، ولهم أكثر من موقف في هذا الاتجاه، ولاسيما ما جاء على لسان نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني».

من هنا، أبدى مصدر قيادي في «التيار الوطني الحرّ» في حديثه لـ«الجمهورية» استغرابه امتناع القوات اللبنانية عن التصويت للموازنة، سائلاً: «كيف يمكن لفريق شارك في اعداد المشروع من ألفه الى يائه، أنّ يقرر يوم الاستحقاق التنصّل من التزاماته، والعمل على «رجم» الموازنة وبنودها والانتهاء بعدم التصويب عليها؟».

ويعبّر المصدر القيادي بغضب عن «تصرّفات القوات»، فيصفهم «بقنّاصي الفرص، هدفهم الاستفادة من جنّة السلطة، ومن شعبية المعارضة في آن واحد». ويضيف: «بهذه النفسية والروحية والعقلية يمارسون السياسة، ولنا معهم تجربة مريرة في اتفاق معراب، حيث تعهّدوا بدعم العهد من رئيس الجمهورية الى الوقوف جنباً الى جنب في الحكومة.. ولكن كلام الليل يمحوه النهار».

وشدّد على أنّ «القوات بدأت ومنذ اللحظة الاولى «بالحرتقة» على وزراء التيار ومشاريعهم، فاتهمونا بالفساد وعرقلوا خطة الكهرباء وأخذوا ما طاب لهم في التعيينات وفي نهاية المطاف.. انتقدوا المحاصصة»، وذكّر المصدر «بأزمة رئيس الحكومة سعد الحريري مع السعودية، حيث سارعت القوات الى «قصف جبهة» الحكومة حتى لا نقول تآمروا لإسقاطها واطاحة الحريري».

واستفاض المصدر بتعداد مواقف القوات المعارضة، بدءاً من «الموازنة وخطة الكهرباء وعودة النازحين والسدود، والانفتاح، والاصلاحات، وصولاً الى الغاز والمنطقة الحرة ورفع الحصانة عن الفاسدين ورفع السرية المصرفية عن السياسيين والموظفين، واستعادة الأموال المنهوبة...».

وختم المصدر: «القوات فالج لا تعالج، ازدواجية في المواقف، ضحكة في وجهك وخنجر في ظهرك.. إنّ السياسة أخلاق قبل اي شيء آخر. فأين هم من الأخلاق؟».

سمر فضول- الجمهورية 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني