2019 | 07:41 آب 20 الثلاثاء
"الجمهورية": باسيل يعتبر أنّ حماية وزير الخارجية ورئيس التيار المسيحي الأكبر وتأمين أمنه وحمايته كوزير ونائب وزعيم هي من مسؤولية القوى الامنية كافة | التحكم المروري: قتيل و15 جريحا في 14 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مصادر "الجزيرة": توافق قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان على قائمة مرشحيها للمجلس السيادي | مصادر "القوات" لـ"الجمهورية": القوات تطالب بإستنفار نيابي وحكومي في هذه المرحلة لكي تتمكّن الحكومة من إيصال لبنان إلى شاطئ الأمان | بطيش لـ"الجمهورية": لم يتم يوماً تسريب أي معلومات من وكالات التصنيف وإني أنتظر النتائج وعودة الحريري وكل الاحتمالات واردة | مصادر لـ"الأنباء": الحريري لا يعمل من أجل نفسه او من أجل حزب او طائفة بل يسعى الى مواجهة المخاطر التي يقود بها البعض لبنان خصوصا ان المخاطر على الأبواب | مسؤول بالخارجية الأميركية: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد يُنظر لها على إنها دعم لمنظمة تدرجها واشنطن على قائمة المنظمات الإرهابية | مسؤول بالخارجية الأميركية: واشنطن أوضحت موقفها لليونان بشأن ناقلة النفط الإيرانية | وكالة عالمية نقلا عن المرصد السوري: القوات الحكومية وحلفاؤها يدخلون بلدة خان شيخون في إدلب السورية ومعارك برية محتدمة في مناطق بالبلدة | وكالة عالمية: التحالف بقيادة السعودية يشن هجمات على أهداف عسكرية للحوثيين في صنعاء | الرئيس الجزائري المؤقت: الانتخابات الرئاسية ليست فقط ضرورة حتمية بل وحلا دستوريا مستعجلا | القيادة المركزية الأميركية: الاعتداء على الناقلات في مضيق هرمز مشكلة دولية تتطلب حلا دوليا |

بين الصلاة في القدس والمظاهر "الخدّاعة".. استعدّوا للأسوأ!

خاص - الأربعاء 17 تموز 2019 - 05:59 - كريم حسامي

بين الحرب الشاملة أو الصفقة الكبرى...لا يوجد خيار ثالث. والأكثر ترجيحاً هو الأوّل.

الشروط التي يضعها الطرفان لوقف التصعيد لن تتحقق، لذلك لا تنازل من أحد ولا مفاوضات، وبالتالي إلى مزيد من التوتّر.

فالقاعدة الأساسية لهذه الحقبة الطويلة التي دخلناها وتمتد لسنوات، هي أنّ المظاهر "خدّاعة"، فشعار المرحلة هو الكذب على الشعوب عبر المواقف السياسية نفسها المُكرّرة عبر الشهور الماضية، والتي ستستمر لفترة قليلة قبل توقّفها.

هذه المواقف تقول إنّهم لا يريدون الحرب والمفاوضات هي الحلّ، وهدف هذا الأسلوب الذي لا يجب على أحد الوقوع بفخّه، هو تصديق الروايات الرسمية، فيجب أن نكون تعلّمنا من تجارب الماضي، من حرب العراق وما بعدها. فاستراتيجيتهم منذ عقود هي: كرّر الرواية الكاذبة ألوف المرات حتّى يُصدّقها العالم، أيّ عملية شبيهة بالتنويم المغناطيسي.

الصلاة في الأقصى

وراء هذه الخطابات، تُفرَض مزيد من العقوبات التي لن تثمر، فتتصاعد الاجراءات العسكرية والأمنية بين الطرفين، إضافة إلى التخطيط للحرب بتفاصيلها المملة.

وخير دليل على ذلك، وفق الأوساط الدولية، انّ الوجود العسكري في الشرق الأوسط والخليج من قطع عسكرية وحاملات الطائرات وغيرها، وصل لحجم لم يَسبق له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية، فضلاً عن إعلان واشنطن تشكيل تحالف دولي قريب لحماية الملاحة في مضيق "هرمز".

أمّا الدليل الأهم، فهو مقابلة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله. ووفق هذه الأوساط، أكّد نصرالله بطريقة غير مباشرة أنّ الحرب اقتربت جدّاً، عبر قوله حرفياً: "حسب المنطق وتطوُّر الأحداث في المنطقة والعالم، أنا من الذين يملكون أملاً كبيراً جدّاً بالصلاة في القدس".

هذا الكلام يشير طبعاً إلى أنّ الحزب والمحور الممانع يُخطّطون بدقة لما هو آتٍ، والذي سيمنحهم فرصة الصلاة في القدس المحتلة من إسرائيل. وبالتالي لا يمكن لاثنان الاختلاف أنّه من المستحيل الوصول لهذه الفرصة بسلام، فكيف ستتطوّر الأمور؟ وهل يتحدّث نصرالله عن أشهر وسنين عندما أشار إلى أنّ أمله كبير جدّاً.

فمن أجل الوصول لهذه الفرصة، على المسار أن يكون طويلاً ودموياً، لكنّ سريعاً، أمام عدوّ كإسرائيل.

يُضاف إلى ذلك اعتماد نصرالله أسلوب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، عبر إظهار الأهداف الإسرائيلية التي سيضربها حزبه على خريطة لفلسطين.

فيما أعطت التقارير والتحاليل تلميحاً عن مدّة الحرب، من يوم إلى ثلاثة أشهر. وأنّها ستكون مُدمّرة ومهلكة للجميع.

توازياً، يجب الإشارة للتهديد الخطير جدّاً والغير مسبوق لنتنياهو بأنّ المقاتلات الإسرائيلية يمكن أن تصل إلى إيران. فهل تصدق التقارير التي تتحدث عن واحد من خيارين أو تستبق إسرائيل الأحداث وتشنّ هجوماً مباغتاً على إيران، أم تستدرج الأخيرة إسرائيل لردّة فعل عبر هجمة استباقية من سوريا، أو لبنان؟

وتنسحب هذه التطورات على لبنان الذي سيكون أكثر البلدان تضرُّراً حيث يراوح مكانه من دون إجتماع للحكومة للاسبوع الثالث والامور إلى المزيد من التعقيد.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني