2019 | 17:09 آب 17 السبت
نائب رئيس المجلس العسكري السوداني محمد حمدان دقلو سيوقع عن المجلس اتفاق المرحلة الانتقالية | التحكم المروري: قطع الطريق البحرية بالقرب من دارة خلدة بسبب احتفال في المحلة | بدء مراسم التوقيع على الاتفاق السياسي والوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان | تركيا تتخلى عن بنك فنزويلا المركزي امتثالاً للعقوبات الأميركية | الحجار: وجود الرئيس في بيت الدين يعزز المصالحة | وفود عربية ودولية رفيعة المستوى تحضر مراسم التوقيع التاريخي على الوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان | الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا حقل الشيبة النفطي بطائرات مسيرة | روكز لـ"الجديد": يجب أن نعمق التضامن الوطني وأن نتفاهم مع بعضنا البعض ويجب أن نخفف التوترات المذهبية لتقوية التضامن | الرئيس عون استقبل راعي أبرشية صيدا ودير القمر للموارنة المطران مارون عمار على رأس وفد من كهنة الأبرشية | مصدر مسؤول في الخارجية السعودية: نأمل أن يسهم اتفاق الخرطوم في كتابة مرحلة جديدة من الاستقرار في السودان | هادي أبو الحسن من بيت الدين: اللقاء مع الرئيس عون كان ودّيًا وإيجابياً وقد أكدنا على المصالحة التي أرساها البطريرك صفير | ابو فاعور من بيت الدين: انها صفحة جديدة في حياة الجبل وحياة الوطن |

ظريف يقدم للمرة الأولى عرضاً بشأن الصواريخ الباليستية

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 16 تموز 2019 - 10:44 -

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن "برنامج بلاده للصواريخ الباليستية قد يطرح على طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة"، إذا توقفت واشنطن عن بيع الأسلحة إلى حلفائها في الشرق الأوسط.

وقال ظريف في مقابلة مع شبكة "إن بي سي نيوز" الأمريكية، مساء أمس الاثنين: "الأسلحة الأميركية تتجه إلى منطقتنا، ما يجعل منطقتنا جاهزة للانفجار. لذا إذا أرادوا التحدث عن صواريخنا، فعليهم أولا التوقف عن بيع كل هذه الأسلحة".

يذكر أنها المرة الأولى التي يتطرق فيها مسؤول إيراني لهذا الملف، ولطالما شددت طهران على أن برنامج الصواريخ الباليستية، مخصص لأغراض دفاعية فقط، ولم يتضمن الاتفاق النووي المبرم عام 2015 برنامج الصواريخ الباليستية.
وأضاف وزير الخارجية الإيراني، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب "لا يريد الحرب لكن في إدارته هناك من يتعطشون بجنون للحرب مع إيران"، مؤكدا أن إيران لن تتفاوض مجددا على الاتفاق النووي.

وجدد ظريف التأكيد أنه "في حال شن حرب على إيران لن تبقى أي دولة في المنطقة في مأمن"، داعيا الجميع لتجنب الحرب.

وأوضح أن إيران وأمريكا ليستا على حافة مواجهة عسكرية لكن فرض العقوبات هو بمثابة حرب تستهدف المدنيين، متهما واشنطن بـ"اللعب بالنار".

وتعليقا على رفع إيران مستوى تخصيب اليورانيوم، قال الدبلوماسي الإيراني، إن هذه الخطوة هي الحل للرد على عدم التزام الطرف المقابل بالاتفاق، مضيفا: "صبرنا عاما كاملا قبل اتخاذ هذا القرار".

وكان إسحاق جهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني، قال إنه لا حل في المنطقة سوى بالتزام أوروبا بالاتفاق النووي ورفع العقوبات الأمريكية عن إيران.

وأضاف جهانغيري، خلال تصريح صحفي، في وقت سابق اليوم: "على الأوروبيين أن يدعوا أميركا لرفع العقوبات عن إيران بدلا من أن يطالبوا طهران بالعودة إلى الاتفاق النووي"، وذلك حسب وكالة "إرنا" الإيرانية.

وجدد النائب الأول للرئيس الإيراني دعوة طهران للاتحاد الأوروبي لتنفيذ جميع التزاماته في الاتفاق النووي إذا أراد الحفاظ عليه.

"سبوتنيك"

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني