2019 | 07:42 آب 20 الثلاثاء
"الجمهورية": باسيل يعتبر أنّ حماية وزير الخارجية ورئيس التيار المسيحي الأكبر وتأمين أمنه وحمايته كوزير ونائب وزعيم هي من مسؤولية القوى الامنية كافة | التحكم المروري: قتيل و15 جريحا في 14 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مصادر "الجزيرة": توافق قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان على قائمة مرشحيها للمجلس السيادي | مصادر "القوات" لـ"الجمهورية": القوات تطالب بإستنفار نيابي وحكومي في هذه المرحلة لكي تتمكّن الحكومة من إيصال لبنان إلى شاطئ الأمان | بطيش لـ"الجمهورية": لم يتم يوماً تسريب أي معلومات من وكالات التصنيف وإني أنتظر النتائج وعودة الحريري وكل الاحتمالات واردة | مصادر لـ"الأنباء": الحريري لا يعمل من أجل نفسه او من أجل حزب او طائفة بل يسعى الى مواجهة المخاطر التي يقود بها البعض لبنان خصوصا ان المخاطر على الأبواب | مسؤول بالخارجية الأميركية: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد يُنظر لها على إنها دعم لمنظمة تدرجها واشنطن على قائمة المنظمات الإرهابية | مسؤول بالخارجية الأميركية: واشنطن أوضحت موقفها لليونان بشأن ناقلة النفط الإيرانية | وكالة عالمية نقلا عن المرصد السوري: القوات الحكومية وحلفاؤها يدخلون بلدة خان شيخون في إدلب السورية ومعارك برية محتدمة في مناطق بالبلدة | وكالة عالمية: التحالف بقيادة السعودية يشن هجمات على أهداف عسكرية للحوثيين في صنعاء | الرئيس الجزائري المؤقت: الانتخابات الرئاسية ليست فقط ضرورة حتمية بل وحلا دستوريا مستعجلا | القيادة المركزية الأميركية: الاعتداء على الناقلات في مضيق هرمز مشكلة دولية تتطلب حلا دوليا |

حصن اليرزة وسهام المتطاولين عليه

باقلامهم - الثلاثاء 16 تموز 2019 - 06:15 - العميد المتقاعد دانيال الحداد

لم يكف الجيش توظيف قدراته وجهوده كلّها لحماية استقرار البلاد طولاً وعرضاً، حتى يأتيه من ينتقد بعض إجراءاته الأمنية والإدارية جهاراً، ويملي عليه كيفية تنفيذها ، أو من يسعى إلى تحويل جزء من جهوده للدفاع عن حقوق عسكرييه والتي من المفترض أن تكون من البديهيّات والمسلّمات، وصولاً إلى من يحاول إقحامه في السياسة تحت ذريعة مهادنة فريقٍ على حساب آخر، أو اتهام قيادته زوراً وافتراءً بطموحات سياسية هي من نسج خيال أصحابها لا أكثر ولا أقل.
من يتابع نهج قائد الجيش العماد جوزاف عون منذ تولّيه سدّة القيادة، وإنجازات الجيش على أرض الواقع، يدرك بما لا يقبل الشكّ أنّ القائد قد صمّم على تحقيق نقلة نوعية في أداء المؤسسة على مختلف الصعد.
فعلى الصعيد الأمني، جاء قراره سريعاً وحاسماً في استئصال ورم الإرهاب من جسم الوطن ، فكانت معركة فجر الجرود في العام 2017 التي تكللت بالنصر الساحق للجيش على التنظيمات الإرهابية خلال أيام معدودة، ومع هذه المعركة الفاصلة انطوت مرحلة أليمة من عمرالوطن كان فيها القلق على المصير سيّد الموقف، لتبدأ مرحلة جديدة عنوانها الاستعداد لمواجهة العدو الإسرائيلي على الحدود الجنوبية، ومتابعة القضاء على الخلايا الإرهابية، وترسيخ الامن والأمان على امتداد رقعة الوطن، انطلاقاً من أنّ لا ازدهار اقتصادياً وتنموياً واجتماعياً، من دون أرضية أمنية صلبة ترتكز عليها الدولة في ورشة النهوض والتطوير.
بالنسبة إلى العمل المؤسساتي داخل الجيش، يكفي هنا أن نشيرإلى الجهود الإستثنائية التي بذلتها القيادة بالتعاون مع بعض البلدان الصديقة لرفع مستوى قدرات المؤسسة العسكرية، والى شفافية إدارة المال العام وترشيد الانفاق، واسترجاع المال الفائض في بعض أوجه الصرف لمصلحة خزينة الدولة، ثم تطبيق مبدأ المساءلة والمحاسبة وإحالة عدد من الضباط والعسكريين المتورطين في قضايا رشى وغيرها الى الى المجلس التأديبي والقضاء المختص. والأبرز في هذا الإطار امتحانات الدخول إلى الكلية الحربية التي أجريت في العامين 2017 و 2018، بحيث صدرت النتائج على أساس معايير الكفاءة مئة بالمئة، وكان معظم الفائزين من أبناء العائلات الفقيرة والمتوسطة، الأمر الذي شكّل محطّ ترحيب اللبنانيين، باستثناء أصوات النشاز لدى البعض، الذي لم تتوافق النتائج مع مصالحه الشخصية الضيّقة.
أمّا في ما يتعلق بترسيخ الدورالوطني للجيش، فقد أكد القائد في كلّ مواقفه وتوجيهاته ابتعاد المؤسسة عن السياسة وتجاذباتها وتقلباتها، وعن مختلف أشكال الفئوية والطائفية، وذلك حفاظاً على قوتها ومناعتها، وقدرتها على درء الأخطار المحدقة بالوطن، إزاء احتدام تناقضات الداخل وتعقيدات الخارج.
مع أهمية هذه الانجازات التاريخية، لا يزال البعض يتمادى في لعبة التجني والافتراء بحقّ الجيش وقيادته، ويسعى إلى جعل حيثيات شؤونه اليومية ومهمّاته الأمنية مادّة مستباحة فوق المنابر وفي وسائل الإعلام، وكأن المطلوب من القيادة اطلاع هؤلاء مسبقاً على تفاصيل أيّ عمل أو مهمّة، واستطلاع رأيهم قبل التنفيذ، فيما ينشط البعض الآخر في مجال التنظيروالتحليل اذا ما تعارضت المصلحة العامة مع مصلحته الخاصة، مستنتجاً من خلال الظنّ والتخمين والشكّ أنّ للقيادة طموحاتٍ سياسية، تقف خلف عدم غضّ الطرف عن هذه المخالفة أو تلك، أو الامتناع عن تلبية هذا المطلب أو ذاك خلافاً للقانون والنظام.
لقد التزم قائد الجيش الصمت طويلاً إزاء هذا التحامل غير المبرّر، انطلاقاً من شخصيته التي تؤثرالعمل والانجاز من دون ضجيج، ومنعاً لحصول سجالات لا طائل منها، إلاّ أنّه اضطرّ مكرهاً إلى الخروج على هذا الصمت في المواقف التي أطلقها مؤخراً خلال زيارته متحف الرئيس الراحل فؤاد شهاب في جونية، والتي جاءت بمثابة صرخة مدوّية، تردّد صداها في كلّ أرجاء الوطن، وذلك بعد أن ثبت لديه باليقين القاطع، أن ممارسات البعض بحق الجيش، سواء كانت عن قصد أوعن غير قصد، ستؤدّي حكماً إلى تكبيله وضرب معنويات عسكرييه في الصميم، فقال كلمته ومضى إلى مزيد من العمل والبناء، من موقع القائد المسؤول الذي لا تثنيه الافتراءات والتحليلات عن القيام بواجباته المقدّسة تجاه جيشه ووطنه.
فلهؤلاء المفترين والمتطاولين نقول: ليس من باب الجرأة والبطولة في شيء، بل من باب الصغائر وجلد الذات، أن تتحاملوا على الجيش الذي حمى لبنان من عصف جنون الإرهاب وزلازل التحوّلات الإقليميّة الجارفة، وحماه من نار الفتنة الداخلية المتنقلة التي كادت تتطاير شراراتها فوق رؤوس الجميع بالأمس القريب، لولا حكمة قيادته وسهر جنوده، كما أنّه ليس من باب المسؤولية الوطنية في شيء، استهداف حقوق عسكرييه وتحطيم سلاح معنوياتهم، في وقتٍ لا تزال فيه الأفكار الشيطانية تعشعش في الزواريب والأقبية والأوكار، وهي تتحيّن الظروف الملائمة للانقضاض على مسيرة السلم الأهلي، وإعادة عقارب الساعة أشواطاً إلى الوراء.
حصن اليرزة لديه من المناعة ما يكفي، لأنّه حصن لبنان واللبنانيين جميعاً، فلا تقتربوا منه وترشقوه بسهامكم المسمومة لئلاّ ترتدّ عليكم.  

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني