2020 | 04:28 كانون الثاني 27 الإثنين
رئيس مجلس النواب العراقي: الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها السفارة الأميركية وسط بغداد تسيء للدولة العراقية | "الجزيرة": قتلى وجرحى جراء غارات روسية على الأحياء السكنية في مدينة سراقب بريف إدلب شمال سوريا | ابنة كوبي براينت البالغة من العمر 13 عاما توفيت أيضا في تحطم الهليكوبتر | وهاب: نطالب سفراء الدول التي تحترم نفسها أن يمتنعوا عن زيارة زعماء المليشيات في لبنان إحتراما لشعوبهم قبل أن يكون إحتراما للبنانيين | وزير الاتصالات طلال حواط لـ"الجديد": معرفتي بصحناوي كوزير اتصالات سابق لا أكثر ولا أقل وليس لدي معرفة شخصية بالوزير باسيل | وزيرة المهجرين غادة شريم لـ"الجديد": دائما كنت احمل هاجس البلد ولم اكن افكر بالتوزير بشكل خاص ولكنني متابعة للشأن العام وانخراط المرأة في العمل السياسي | التحكم المروري: اعادة فتح السير في محلة مفرق المرج - البقاع | باسيل لـ"فرانس 24": أنا أمثّل رأيا لبنانيا ولا يحق لأحد من اللبنانيين إذا كنت لا أمثله أن يقول إنني لا أمثّل أحدا وهذه المحاولة لإعاقة إيصال رأيي لن تنجح | رئاسة الوزراء العراقية: نستهجن سقوط صواريخ كاتيوشا داخل حرم السفارة الأميركية في بغداد | وزير الأشغال ميشال نجار لـ"الجديد": نحن فقدنا ثقة العالم الخارجي والشعب وسنستردها بالممارسة والشفافية ومعاييرنا ستكون واضحة ضد الفساد والهدر | التحكم المروري: قطع السير في محلة مفرق المرج - البقاع | وكالة الصحة الأميركية تؤكد تسجيل 5 إصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة |

مع التيار حليف من طرف واحد... ومع الحزب شبه حليف

خاص - الاثنين 15 تموز 2019 - 06:22 - حسن سعد

أكثر ما يلفت الانتباه في الأداء السياسي الذي يقود العلاقة بين "التيّار الوطني الحر" و"تيّار المستقبل"، هو أنّ تنفيذ الشق الرئاسي من التسوية "الرئاسيّة – السياسيّة"، الذي تمَّ على أساس "رئاسة مقابل رئاسة"، لم يستطع أنْ يُخفي حقيقة أنّ الطريقة المُتَّبعة في تنفيذ الشق السياسي للتسوية فرضت واقعاً بدا فيه رئيس الحكومة سعد الحريري رئيس "تيّار المستقبل" وكأنه حليف لـ "الوطني الحر" ولكن "من طرف واحد" لقاء ما يشبه "كوتا مكاسب" غير مفتوحة، وربما يكون هذا ما دفع الرئيس الحريري إلى العمل والمعاناة "جاهداً ومجاهداً" بما تبقّى وتيسَّر له من قدرات على خفض كلفتها الباهظة عليه، خصوصاً أنّ التسوية مسَّت صلاحيّات الرئاسة الثالثة، وأرهقت الحريري في بيئته الطائفيّة، وانعكست سلباً على تحالفاته السياسيّة في الداخل والخارج، بمساهمة من أداء رئيس "التيّار الوطني الحر" وزير الخارجيّة جبران باسيل خلال جلسات مناقشة الموازنة العامة داخل الحكومة، واعتباراته في ملف التعيينات، وتداعيات مواقفه "غير المحسوبة" التي أطلقها أثناء جولاته المناطقيّة... إلخ.
في موازاة ما هو قائم مع "الوطني الحر" الشريك الأساسي في التسوية مع "المستقبل"، ورغم كل الظروف الداخليّة والتناقضات الاستراتيجيّة والخلافات والضغوطات الاقليميّة والدوليّة والاعتبارات الشخصيّة التي تباعد بينه وبين "حزب الله"، لفت أيضاّ، وبشكل أكبر، أنّ رئيس الحكومة و"تيّار المستقبل" معاً سعد الحريري، الذي إستعان بأداء سياسي حَصَّن البلد "على رواق" خلف مبدأ "ربط النزاع مع الحزب"، بلا أيّ كلفة، لا على مقام موقعه الدستوري ولا على بيئته الطائفيّة ولا على حلفائه، بدا وكأنّه في مقام "شبه الحليف" لـ "حزب الله"، الذي قابل أداء الحريري "الحريري" بإرتياح عبّرَ عنه الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله في المقابلة التلفزيونيّة التي أجرتها معه قناة "المنار"، يوم الجمعة الماضي، والتي رأى خلالها أنّ "التسوية صامدة لأن لا خيار آخر عند الجميع، ونحن سهَّلناها"، وأكّد أنّ "الحزب مُتمسك ببقاء الرئيس الحريري على رأس الحكومة طالما هناك مجال مفتوح للتعاون"، ووصف "تجربة ربط النزاع مع الحريري بالمعقولة والجيّدة"، ونفى "كل ما يُقال عن إسقاط الحكومة"، ورفض "تعطيل الحكومة"، واعتبر أنّ "قرار تأجيل جلسة مجلس الوزراء الأخيرة كان قراراً حكيماً".
في البلد أطراف ثلاثة لا يجمعهم تحالف واحد، بينهم من يعيش في شقاء "معاناة مُكلِفة ثمارها فجَّة ولكنه يُحبَّها"، وفي الوقت نفسه يعيش في نعيم "إستعانة مجانيّة ثمارها ناضجة ولكنه يُنكرها".
"إلى أين؟"، سؤال لا يُطرَح على القاصرين عن السير بأيّ اتجاه، بل هو سؤال يُطرَح على من يدرك وجهة "طموحه المفتوح"، ويسعى لأنْ يجرّ الجميع خلفه بأي ثمن أو "حبل" أو أي وسيلة خطيرة إلى حيث يطمح.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني