2020 | 01:57 كانون الثاني 25 السبت
وزير الداخلية التركي: عمال الإنقاذ يبحثون عن 30 مفقودا تحت أنقاض مبان مدمرة نتيجة الزلزال | ترامب يشيد بجهود الصين لمحاولة احتواء فيروس كورونا المستجد | إحراق قبضة الثورة في مدينة النبطية | فرنسا تعلن إصابة ثالثة بفيروس كورونا | وحدات الجيش السوري خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي هيئة تحرير الشام موقعة خسائر كبيرة في صفوفهم | الميادين: اعتراف المسلحين بسيطرة الجيش السوري على قرية الدير الشرقي التي تبعد 4 كلم عن معرة النعمان | الميادين: وحدات الجيش السوري أصبحت على مشارف النقطة التركية في معرحطاط | الميادين: الجيش السوري يتقدم باتجاه مدينة معرة النعمان | أردوغان: مؤسساتنا تتخذ جميع التدابير اللازمة لتجاوز تبعات زلزال ألازيغ بأقل خسائر وضمان سلامة مواطنينا | محمد نمر للـ ال بي سي: الحل بمنظومة جديدة وتقصير ولاية رئيس الجمهورية | فرنسيون يتظاهرون بالمشاعل ضد الحكومة | الميادين: وقفة احتجاجية في الأردن للمطالبة بإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل |

شجعوا عمالة الاطفال

متل ما هي - الاثنين 15 تموز 2019 - 06:21 -

هل يمكن استيعاب هذه الصورة المؤلمة لهذا الطفل الذي نزل في حاوية النفايات للتفتيش عن بقايا طعام او عن حذاء عتيق او عن لعبة رمتها عائلة لأنها لم تعد محببة لدى طفلها؟
أين هي عشرات لا بل مئات الجمعيات الانسانية والاجتماعية التي تدّعي الإهتمام بالطفولة وبتمكين الاطفال الفقراء من التعلم واللعب وعيش طفولتهم كما ينبغي.
لهذه الجمعيات نقول، إذا كانت هذه المشاهد الكثيرة للاطفال المتسولين والمفتشين في النفايات عن شيء يأكلونه لا تحرك ساكناً لديكم، فما عليكم إلى أن تشجعوا عمالة الاطفال، ولكل من ينتقد أو يرفض عمالة الاطفال ورفضه حق، فليعلم أن عمالة الاطفال أفضل بألف مرة ومرة من التفتيش على القوت أو على اللباس أو على الالعاب في حاويات النفايات.
فعمالة الاطفال تعلم الطفل ولو بطريقة غير انسانية أن يأكل خبزه بتعبه وعرقه وبكرامة أكبر من التسول ومما نشاهده في هذه الصور وغيرها من الصور المهينة لكل شعور إنساني ولكل إنسان.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني