2019 | 04:28 آب 22 الخميس
مصادر باسيل للـ"ال بي سي": الاجتماع مع الحريري تنسيقي والاجواء ممتازة كالعادة | رئيس الوزراء السوداني الجديد: أدعو الى إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين | لقاء في هذه الاثناء يجمع باسيل بالحريري في بيت الوسط عشية جلسة مجلس الوزراء | الخارجية الأميركية: سيتم اتخاذ جميع الإجراءات بحق السفن التي تنقل النفط إلى سوريا بموجب العقوبات الأميركية | الناتو يعلن مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان | سماع دوي إنفجار شرق المحافظة الوسطى في قطاع غزة | ماكرون أعلن أنه قدم عروضا لإيران بشأن تخفيف بعض العقوبات وطلب في المقابل التزاما كاملا بالاتفاق النووي | "التحكم المروري": قتيل نتيجة حادث صدم على جسر المكلس باتجاه المنصورية | ميركل: أمل في أن تتوصل بروكسل إلى اتفاق مع لندن خلال 30 يوماً | شدياق عن التعيينات للـ"ام تي في": نحضر اقتراح قانون ومن يريد الاستفادة من الوقت الضائع ليمرر التعيينات وفقاً للمحسوبيات هو من يريد وضع اليد على مقدرات الدولة | مصادر للـ"ام تي في": الحريري أكد في واشنطن أنه سيتم عرض ملف الحدود على مجلس الوزراء لكنه لم يتعهد بأي نتيجة للتصويت سلبية كانت ام ايجابية | معلومات للـ"ام تي في": أثناء زيارة الحريري إلى واشنطن كان كوشنير موجوداً في نيويورك |

قتلى في هجوم على فندق في الصومال

أخبار إقليمية ودولية - السبت 13 تموز 2019 - 08:14 -

هاجمت حركة الشباب الصومالية الجمعة بسيارة مفخخة فندقا في مدينة كيسمايو جنوب الصومال، ثم هاجم مسلحون الفندق ما أوقع "العديد من القتلى"، وفق ما أفاد مصدر أمني وشهود.


وقال عبدي ولي محمد المسؤول الأمني المحلي لفرانس برس: "قتل العديد من الأشخاص وأصيب عدد آخر بجروح، لكن ليست لدينا حتى الآن أرقام دقيقة للضحايا، وعملية الإنقاذ لا تزال مستمرة".


وبدأ الهجوم عصرا حين انفجرت سيارة مفخخة عند مدخل فندق المدينة في وسط كيسمايو بحسب المصدر نفسه. ولم يكن قد انتهى عند الساعة 22.00 (19,00 ت غ) إذ كانت لا تزال تسمع أصوات طلقات نارية متفرقة.


وأضاف محمد: "دخل بعدها العديد من المسلحين (الفندق) لكن قوات الأمن ردت سريعا وخاضت معركة مع الإرهابيين في المبنى".


وأكد شهود مقتل العديد من الأشخاص بينهم ناشطة معروفة على مواقع التواصل الاجتماعي وزوجها، إضافة إلى صحفي محلي.


وقال الشاهد حسين مختار: "وقع انفجار هائل ثم دخل مسلحون وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن. سادت الفوضى في الداخل. شاهدت العديد من القتلى الذين سحبت جثثهم من المنطقة فيما كان أناس يفرون من المباني المجاورة".


وأورد شاهد آخر هو أحمد فرحان أن "عائلة صحفي محلي هو محمد سحال أكدت مقتله وقيل لي إن ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي وزوجها قضيا أيضا في الانفجار".


وتبنت حركة الشباب في بيان الهجوم على "المسؤولين الكفرة لإدارة جوبالاند"، مؤكدة أن مقاتليها نجحوا في السيطرة على الفندق.


وأفادت مصادر محلية أن الفندق كان يستضيف رجال أعمال وسياسيين كانوا في المدينة استعدادا للانتخابات الرئاسية في منطقة جوبالاند التي تتمتع بحكم شبه ذاتي والمقررة نهاية آب/اغسطس.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني