2019 | 08:19 تموز 21 الأحد
مصادر عسكرية مطلعة لـ"الشرق الأوسط": من المتوقع ان يوجه حفتر كلمة إلى قواته العسكرية على تخوم طرابلس بشأن اقتحام المدينة خلال الأيام القليلة المقبلة | التحكم المروري: قتيلان و22 جريحا في 15 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | اوساط سياسية لـ"الراي": المعطيات المتقاطعة تؤشر إلى أن لا أحد في وارد الإطاحة بـ"الستاتيكو" الراهن أو شلّ الحكومة وإضاعة فرصة التقاط الأنفاس مالياً واقتصادياً | مصادر "الاشتراكي" لـ"الشرق الاوسط": الآن انكشف المستور عندما أصر نصر الله على إحالة حادثة الجبل إلى المجلس العدلي والسؤال المطروح: هل هو قاضٍ أم محقق عدلي أم ماذا؟ | وزراء بريطانيون يضعون خططا لفرض عقوبات على النظام الإيراني | الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا تعلن تعليق رحلاتها الجوية إلى القاهرة | كردستان العراق يعتقل شقيق نائبة تركية بتهمة اغتيال الدبلوماسي التركي في أربيل | شدياق: هناك تزايد في تدخل القوى الشريرة في العمل السياسي والسوريون يحاولون فرض عودتهم إلى لبنان ولسوء الحظ لديهم الحلفاء هنا | السلطات الأميركية تطلق تحذيرا للسفن التي تعبر مضيق هرمز | الطيران المدني المصري: لم يصدر قرار من النقل أو الخارجية البريطانيتين بتعليق الرحلات لمصر | بستاني: نعمل مع فريق العمل وادارة مؤسسة كهرباء لبنان على تنفيذ كافة بنود الخطة اهمّها بند معامل الانتاج الذي أصبح بمراحله الأخيرة | درغام: الموازنة ليست مثالية لكنها ضرورية ويجب عودة مجلس الوزراء الى الاجتماع |

أسرار الصحف الصادرة يوم الخميس في 11 تموز 2019

أسرار - الخميس 11 تموز 2019 - 06:15 -

الجمهورية 

علّق أحد النواب على جلسات لجنة المال والموازنة قائلاً: أنا نائب منذ 20 سنة ولم أشهد خلال هذه الفترة تشريعاً كالذي حصل في اللجنة. كنا أمام تشريع من نوع آخر. 

سألت أوساط سياسية عن خلفية إصرار وزير في الحكومة على إحالة أحداث قبرشمون إلى المجلس العدلي فيما مرجعيات كبيرة تعمل على المصالحة وفضّ النزاع. 

يتردّد أن أحد الوزراء سيضمّن خطابه السياسي مواقف نارية خلال زيارة قريبة له إلى منطقة لها حساسيتها الخاصة.

 

اللواء 

يستمر الفريق اللبناني المعني بملف مفاوضات الحدود البحرية بمتابعاته، ريثما تكلف الإدارة الأميركية مفاوضاً جديداً. 

حافظت الاتصالات على برودة كاملة بين مسؤول كبير ووزير سيادي! 

تتزايد المخاوف من شتاء مالي بارد، ما لم يستقم الوضعان السياسي والاقتصادي؟

 

البناء 

لفتت مصادر دبلوماسية فرنسية نظر بعض القيادات الليبية إلى أنّ التقسيم التقليدي للنفوذ الأوروبي في ليبيا بين فرنسا في الجنوب وإيطاليا في الشمال قد انتهى، وأنّ هناك حلفاً فرنسياً إماراتياً سعودياً مصرياً مقابل حلف تركي إيطالي قطري يتواجهان للإمساك بكلّ الجغرافيا الليبية، وأنّ هذين الحلفين منقسمان في كيفية التعامل مع السياسات الأميركية والمثال التركي يفسّر الموقف الإيطالي، فتركيا وإيطاليا لا تلتقيان في ليبيا فقط بدليل أنّ لهما ذات الموقف المناهض للدعوات الأميركية لسحب الإعتراف برئاسة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادرور حيث تعترف إيطاليا وحدها في أوروبا بحكم مادورو…
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني