2019 | 07:02 كانون الأول 11 الأربعاء
قطع السير في محلة طلعة الهيكلية طرابلس | وسائل إعلام أسترالية: إخلاء مطار أديليد في أستراليا بسبب تحذير أمني | اوتوستراد صيدا باتجاه بيروت سالك حالياً | قطع طريق عام سبلين وادي الزينة واوتوستراد المنية بالاتجاهين | الطرقات المقطوعة ضمن نطاق البقاع: مثلث كامد اللوز جب جنين جديتا حوش الحريمة وقب الياس | انتحاري يفجر نفسه خارج قاعدة أميركية رئيسية في أفغانستان | الطرقات المقطوعة ضمن نطاق محافظة الشمال: ساحة النور اوتوستراد البداوي تحت جسر المشاة التبانة العبدة والمحمرة | المتظاهرون يواصلون جولتهم في شوارع بيروت وقد وصلوا إلى فردان في عين التينة بعدما تجمعوا أمام متزل الوزيرة الحسن وعدد من المسؤولين السياسيين | محتجون يتجمعون أمام منزل الوزيرة ريّا الحسن | الولايات المتحدة توقف تدريب طلاب الطيران السعوديين "توخيا للسلامة" بعد حادث إطلاق النار في قاعدة فلوريدا الجوية | محتجون يتظاهرون ويهتفون ضدّ النائب نقولا صحناوي في الأشرفيّة | ماكرون يطالب إيران بالإفراج الفوري عن فرنسيين محتجزين لديها |

هذه ألغاز العام 2030... إنطلاقاً من الشرق الأوسط!

الحدث - الأربعاء 03 تموز 2019 - 06:11 - كريم حسامي

العام 2030 هو العام المحدد للإنتهاء من الاستحقاقات السياسية والاقتصادية للشرق الأوسط التي تنسحب على العالم.

فالشرق الأوسط هو نقطة انطلاق مخطط "صفقة القرن" التي أعلن مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر، أنها ستمتد لعشر سنوات، أي حتّى العام 2030، مروراُ بـ"رؤية 2030" السعودية بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان التي بدأ مسارها "الإصلاحي والانفتاحي" منذ سنتين، وصولاً إلى مشروع "طريق الحرير" الصينية.

وقال كوشنر إن "صفقة القرن هي عبارة عن استثمارات اقتصادية في بلدان الشرق الأوسط من أجل إحلال السلام والرفاهية".

هدف أعمق مما هو معلن

يشير المراقبون الى أن "الإدارة الأميركية ودوائر صناعة القرارات الكبيرة تصبّ تركيزها على ترسيم العالم، وهذا لم يعد خافياً على أحد في ظل المشاريع السياسية والاقتصادية وغيرها من الأمور تحت قاسم مشترك هو موعد العام "2030".

أضاف المراقبون أن "المشروع الأميركي للمنطقة تتوضح معالمه سريعاً حيث أن هدفه إزالة الحدود بين الدول من أجل الوصول بحدود 2030 الى منطقة اقتصادية حُرّة تمتد إلى آسيا ومركزها إسرائيل".

هذه الصفقة التي توازي سياسياً فرض إسرائيل نفسها على كُلّ المستويات، عبر القوة الناعمة والعسكرية، سيكون من الصعب جدّاً أن تمر بسلام لأنّ أهدافها أعمق بكثير ممّا هو معلن.

أمّا بخصوص بعض الدول العربية، فيمكنها تمرير بعض بنود المُخطّط كالانفتاح على إسرائيل إعلامياً واقتصادياً وسياسياً مثلما حصل في البحرين. لكنّها تعلم جيّداً استحالة أخذ خطوات متقدمة أكثر من ذلك كفتح سفارات وتبادل سفراء، وهذا ما ألمح اليه وزير الخارجية البحريني، لأنّ هذه الدول تدرك أن الشعوب ستثور، فالشعبين المصري والأردني يرفضان حتّى يومنا اتفاقات السلام الموقّعة مع إسرائيل.

ونظراً لهذه الوقائع التي تدركها تل أبيب التي ستعمل بكل قوتها لبلوغ اتفاقات سلام "غير رسمية" لجماً لاندفاعة الشعوب، فتبرم اتفاقات "من تحت الطاولة" تكون سرية بمعظمها. وعندما لا تنجح سياسة فرض الأمور ديبلوماسياً، ستُستخدم القوة، أكانت مباشرةً عبر حرب تستهدف جهة معينة أو توترات أمنية كتفجيرات وغيرها من الأمور...

لكن هل المشروع الخفي هو ربط "صفقة القرن" وطريق الحرير ليكملا بعضهما البعض على رغم ما تشهده العلاقات الأميركية-الصينية والحرب التجارية؟ غير أن لقاءات الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال قمة العشرين مع كل من نظيره الصيني شي بينغ الذي وصفه بـ"الممتاز" وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، تبرهن أن الاتفاق هو على العناوين الكبيرة.

طبعا بحث ترامب ما يخطط للمنطقة في السنوات العشر المقبلة، مستكملا ً حركته بالخطوة التاريخية واضعاً البصمة الأميركية على كوريا الشمالية للمرة الأولى، بمباركة الزعيم كيم جون أون الذي سيكون شريك رؤية العام 2030.
اما بالنسبة لإيران والحلف المعترض على كُلّ هذا المسار، فهل ستستخدم واشنطن إيران حجّة لشنّ حرب وهمية تؤدي لفرض مشروعها في المنطقة؟

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني