2019 | 00:47 تموز 23 الثلاثاء
توقف الملاحة الجوية بمطار معيتيقة الدولي في ليبيا نتيجة التعرض للقصف بقذائف | وهاب للـ"ام تي في": لا يجب تحويل المخيمات الفلسطينية الى بؤر إرهاب ومحاصرتها بهذه الطريقة اللا انسانية ومنع الفلسطيني من العمل | روحاني خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي: إيران أكبر ضامن لأمن وحرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز | ارسلان: سمعنا عن طلب ضمانات في اجتماعات مضمونها يدل على التخبط في مستنقع لا يجيد السباحة فيه لأنه يحمل على كتفيه أثقال من الطعن بالظهر | ظريف: اتخذنا إجراءات ضد السفينة في مضيق هرمز تنفيذا للقانون الدولي وليس ردا على أفعال بريطانيا | معلومات "الجديد": الحريري يعتبر إستباق الأمور غير مقبول وأنّ الملف يأخذ مساره القانوني الطبيعي خصوصًا أنه أحيل اليوم للمحكمة العسكرية | الشيخ نعيم قاسم: تصنيف الأرجنتين لحزب الله كمنظمة إرهابية هو موقف سياسي جراء الضغط الأميركي | 3 جرحى بانفجار سيارة عند مدخل قاعدة غاو الفرنسية في مالي | الغريب بعد لقائه الحريري: دولة الرئيس يقوم بمجموعة اتصالات لتقريب وجهات النظر ونحن منفتحون لمناقشة المخارج المتعلقة بحل هذا الأمر | كنعان للـ"ال بي سي": : التشدد بالرقابة على كل مال عام مهما كان مصدره او وجهة انفاقه يعزز الشفافية والثقة بلبنان ويقلّص هامش الهدر | الأمم المتحدة تدعو إسرائيل لوقف خطط الهدم في القدس | وصول الوزير الغريب الى السراي الحكومي للقاء الحريري بعد لقائه اللواء ابراهيم |

القرعاوي: أبعاده استيطانية لتمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني

أخبار محليّة - الثلاثاء 25 حزيران 2019 - 22:00 -

أكد عضو "كتلة المستقبل" النائب محمد القرعاوي أنه "بمناسبة انعقاد مؤتمر البحرين لتسويق ما بات يعرف بصفقة القرن، لا بد من الوقوف وقفة متأنية في قراءة أبعاد هذا المؤتمر وانعكاساته ومخاطره على فلسطين العربية أولا، ومخاطر تصفية الشعب والقضية الفلسطينية ثانيا، ومخاطر التوطين على الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين وإلغاء حق العودة ثالثا"، وقال: "إن القضية الفلسطينية كانت ولا تزال وستبقى هي القضية المركزية والمحورية للأمة العربية، وهي قضية عروبية وقومية ووطنية، أخلاقيا وإنسانيا، وقضية مصيرية وحضارية، إسلاميا ومسيحيا، وهي بالتالي لن تكون صفقة عقارية أو مالية أو اقتصادية من دون تحديد الإطار السياسي للدولة الفلسطينية".

أضاف: "إن الدماء الزكية التي جبلت التراب الفلسطيني الطاهر على مدى الثورات الفلسطينية المجيدة منذ إنطلاقتها، وصولا حتى الثورات المعاصرة والانتفاضات العظمى وتقديم آلاف الشهداء الذين سقطوا للتأكيد أن هوية فلسطين عربية، وإقامة الدولة ستظل إلى الأبد".

وتابع: "لقد تأكد عبر العقود الماضية بالفعل لا بالقول أن الكيان الصهيوني كيان استيطاني واستعماري مصطنع أوجدته القوى المعادية للأمة العربية بهدف نهب خيرات الأمة والسيطرة الإقتصادية على ثرواتها، عبر زرعه كيانا استيطانيا سرطانيا في جسد الأمة العربية ليلعب دوره الأمني والعسكري لإخضاع المنطقة لتطلعاته وأطماعه".

وأردف: "ما يعرف بمؤتمر البحرين، ما هو إلا بداية للتطبيع العلني بلا استحياء، بعدما سبقته دول عربية تخلت عن دورها بدعم القضية المركزية واعترفت بوجودية هذا الكيان الغاصب، ويأتي هذا المؤتمر تحت غطاء رجال المال والأعمال والإقتصاد، بينما المطلوب أن يكون هناك حل سياسي للقضية الفلسطينية وأن تكون التنمية دعما لهذا الخيار السياسي وتحديد مصير وهوية الشعب الفلسطيني، لا أن يخضع هذا المؤتمر لرؤية وهيمنة الكيان الصهيوني".

وأشار إلى أن "هذا التطبيع يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية كأنها قطعة أرض للبيع يتنافس عليها المشاركون في هذا المؤتمر، بينما المطلوب إقامة دولة فلسطينية على كامل التراب الفلسطيني، عاصمتها القدس الشريف"، وقال: "من هنا، نحن ندين ونندد بهذا المؤتمر الاقتصادي ذات الأبعاد الاستيطانية لتمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني، ونؤكد الوقوف بجانب إخوتنا الفلسطينيين في موقفهم الرافض للتطبيع بكل أشكاله، سياسيا وإقتصاديا وأمنيا وإجتماعيا، والذي هو بمثابة إنقلاب على قرارات الشرعية العربية والدولية. كما نقف بجانب خيارات شعبنا الفلسطيني بالتصدي لكل أنواع التطبيع، ومعه في خيار مقاومته للعدو الإسرائيلي حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني