2019 | 21:07 تموز 20 السبت
"الوكالة الوطنية": دوريتان إسرائيليتان مشطتا طريقا عسكريا في محور الوزاني وأخرى عند تخوم مزارع شبعا | جنبلاط: مسيرة الصمود والانفتاح والحوار والعروبة باقية بقاء الدم في عروقنا وبقاء الروح في نفوسنا وسنواجه التحديات بكل هدوء وتصميم | جنبلاط: سنواجه التحديات بكلّ هدوء وتصميم وسنعمل على الإستمرار في التطوير والبناء وتعزيز كل المجالات | أرسلان: من يعتقد حضورنا في جلسة مجلس الوزراء سيكون نزهة للتذاكي على مطلبنا فليخيّط بغير هذه المسلّة | مصادر الـ"ال بي سي": القوات أبلغت الحريري أنها ستصوت ضد الموازنة | كنعان: هناك 400 مليار تخفيضات و200 مليار زيادة ايرادات وعلى الحكومة والاجهزة التابعة لها البدء بتطبيق الاصلاحات في الموازنة | معلومات للـ"ال بي سي": الرئيس عون اتصل باللواء ابراهيم وحضه على تفعيل وساطته في ما يتعلق بحادثة قبرشمون | الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع كإجراء "احترازي" | الحجار لـ"المستقبل": مرحلة الاصلاح المالي بدأت مع إقرار موازنة العام 2019 والاستثمار في وزارة الاتصالات مطلوب حاليا | الإدارة البحرية الأميركية: إيران تشكل تهديدا للشحن الأميركي والعالمي في مياه الخليج | وزير الخارجية البريطاني: استيلاء إيران على الناقلة البريطانية يثير مخاوف جدية بشأن الأمن البحري في مضيق هرمز | امن الدولة يختم مستودعا ومطبعة بالشمع الاحمر في قضاء جبيل لتزوير بلد المنشأ لبعض البضائع بناء على اشارة القضاء |

ضبط آثار في حمص أعدها المسلحون لتهريبها للخارج

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 25 حزيران 2019 - 17:35 -

ضبطت الجهات الأمنية المختصة في حمص مجموعة من القطع الأثرية أعدها المسلحون في مدينة الرستن بالريف الشمالي لمحافظة حمص قبل تطهير المنطقة منهم لتهريبها إلى الخارج.

وذكرت وكالة "سانا" السورية، أن "الجهات المختصة وخلال مواصلتها عمليات تطهير الريف الشمالي لحمص وبناء على معلومات دقيقة، ضبطت مجموعة من القطع الأثرية قام المسلحون بتجميعها في أحد المنازل بمدينة الرستن بهدف تهريبها إلى الخارج".
وأشارت الوكالة إلى أن الأمن نقل القطع الأثرية المسروقة تمهيدا لتسليمها أصولا إلى دائرة آثار حمص.

من جهتها، أكدت أمينة متحف حمص لبابة العلي، أنه وبعد الكشف على القطع الأثرية المضبوطة، "تبيّن أنها تضم مجموعة من الجرار المتوسطة وجرة تخزين كبيرة وتمثالا لأسد أثري وتمثالا من البرونز وأوزانا حجرية كلسية أثرية وسروجا فخارية ورؤوس مغازل من العظم وختمين أحدهما عليه نقش فرعوني والآخر يعود للعهد العثماني".

وأشارت إلى أنه "بين المضبوطات مجموعة من الحصى الكلسية تعود للوحة فسيفسائية ومجموعة من القطع النقدية بعضها روماني وبيزنطي وإسلامي".

وقامت الجماعات المسلحة خلال السنوات الماضية بتهريب آلاف القطع الأثرية إلى خارج سوريا وبيعها للاستفادة من الأموال المستحصلة في تمويل عملياتها.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني