2019 | 23:30 تشرين الأول 20 الأحد
غسان حاصباني يطالب باستقالة الحريري: الوقت بات متأخرا لطرح الحلول | دعوات للمتظاهرين الى توسيع موجة الاعتصامات في الساحات والطرقات والاضراب في كل المناطق اللبنانية غدا | اشكال واطلاق نار في الميناء في طرابلس امام مكتب فراس العلي | جريحان سقوطا عن سطح مبنى قديم في ساحة الاعتصام في بيروت | الخارجية الأميركية لـ"العربية": عقود من الخيارات السيئة وضعت لبنان على حافة الانهيار الاقتصادي ونأمل أن تدفع هذه التظاهرات بيروت للتحرك نحو الإصلاح الاقتصادي | جريحان سقوطا عن سطح مبنى قديم في ساحة الاعتصام في بيروت | موجة شائعات تتنقل عبر "فويسات" على الواتساب وكلها عارية من الصحة | محتجون يقطعون طريق المصنع عند الحدود اللبنانية - السورية واشكال مع الجيش بعد سعي الأخير لفتح الطريق | فنيانوس: أدعو كل أجهزة الرقابة بالدولة لبيان عدم صحة كلام وهاب محتفظاً لنفسي بحق الإدعاء بوجهه بتهمة الإفتراء | أردوغان: نتوقع وفاء أميركا بوعودها وعدم عرقلة الهدنة في سوريا | مسؤول في الخارجية الاميركية: الشعب اللبناني محبط حقاً بسبب عجز حكومته عن إعطاء الأولوية للإصلاح وندعم حق هذا الشعب في التظاهر السلمي | 30 ألف متظاهر يواصلون اعتصامهم في ساحة النور - طرابلس |

نعمة طعمة: دور ريادي للراحل زين الدين في مصالحة الجبل

أخبار محليّة - الثلاثاء 25 حزيران 2019 - 17:12 -

أعرب عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب نعمة طعمة، في بيان، عن ألمه وأسفه الشديدين لغياب رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين، "حيث تعاونا سويا في ملفات تربوية وصحية وإنسانية، فكان مثالا يحتذى في الصدق وخدمة الطائفة الدرزية الكريمة وكل أبناء الجبل والوطن، وبذل حياته في مساعدة الناس، إلى دوره الريادي في مصالحة الجبل وطي تلك الصفحة الأليمة، حيث كانت له صولات وجولات مع بكركي وسائر القيادات المسيحية السياسية والروحية من أجل عودة الإلفة إلى الجبل".

وأضاف: "إن الفقيد الكبير الشيخ علي زين الدين كان من الأوفياء لدارة المختارة في كل المراحل والظروف الصعبة التي مرت بها، منذ حقبة المعلم الشهيد كمال جنبلاط، وصولا إلى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديمقراطي تيمور جنبلاط"، داعيا للفقيد بالرحمة ولأهله بالصبر والسلوان، ومعزيا "كل أبناء الجبل بشيخ الوفاق والمحبة والعطاء".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني