2019 | 21:56 تموز 20 السبت
درغام: الموازنة ليست مثالية لكنها ضرورية ويجب عودة مجلس الوزراء الى الاجتماع | مساعد وزير الدفاع الأميركي: لن نسمح لإيران بإغلاق طرق الملاحة الدولية في مياه الخليج | "الوكالة الوطنية": دوريتان إسرائيليتان مشطتا طريقا عسكريا في محور الوزاني وأخرى عند تخوم مزارع شبعا | جنبلاط: مسيرة الصمود والانفتاح والحوار والعروبة باقية بقاء الدم في عروقنا وبقاء الروح في نفوسنا وسنواجه التحديات بكل هدوء وتصميم | جنبلاط: سنواجه التحديات بكلّ هدوء وتصميم وسنعمل على الإستمرار في التطوير والبناء وتعزيز كل المجالات | أرسلان: من يعتقد حضورنا في جلسة مجلس الوزراء سيكون نزهة للتذاكي على مطلبنا فليخيّط بغير هذه المسلّة | مصادر الـ"ال بي سي": القوات أبلغت الحريري أنها ستصوت ضد الموازنة | كنعان: هناك 400 مليار تخفيضات و200 مليار زيادة ايرادات وعلى الحكومة والاجهزة التابعة لها البدء بتطبيق الاصلاحات في الموازنة | معلومات للـ"ال بي سي": الرئيس عون اتصل باللواء ابراهيم وحضه على تفعيل وساطته في ما يتعلق بحادثة قبرشمون | الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع كإجراء "احترازي" | الحجار لـ"المستقبل": مرحلة الاصلاح المالي بدأت مع إقرار موازنة العام 2019 والاستثمار في وزارة الاتصالات مطلوب حاليا | الإدارة البحرية الأميركية: إيران تشكل تهديدا للشحن الأميركي والعالمي في مياه الخليج |

فرنسا: انتهاك إيران للاتفاق النووي خطأ جسيم ونعمل لمنع التصعيد

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 25 حزيران 2019 - 17:10 -

حذر وزير الخارجية الفرنسي إيران، اليوم الثلاثاء، من أن انتهاك الاتفاق النووي سيكون خطأ خطيرا، وأن فرنسا وبريطانيا وألمانيا تعمل على ضمان فهم طهران بأنه ليست في صالحها.

وقال جان إيف لو دريان "الانتهاك الايراني سيكون خطأ جسيم ورد فعل سيء على الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة"، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وأضاف أن فرنسا وألمانيا وبريطانيا تم تعبئتها تعمل لإخبار إيران بأنه ليس في صالحها أن تخرق التزاماتها النووية وأن الأوروبيين كانوا يعملون سويا لتهدئة الوضع.
وكان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، قد أعلن، اليوم، أن طهران ستبدأ المرحلة الثانية من تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي في 7 يوليو/ تموز القادم.

وأضاف "الأوروبيون أظهروا أنهم يعارضون أمريكا في الكلام فقط وعلى الأرض هم يقومون بدعم ضغوط واشنطن على إيران".

ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الاثنين، أمرا تنفيذيا يفرض عقوبات مشددة على إيران.

وأوضح ترامب أن العقوبات تأتي ردا على إسقاط إيران طائرة مسيرة. وقال إن العقوبات ستستهدف المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، مضيفا أنه لا يسعى للدخول في صراع مع إيران وإنه يود التوصل إلى اتفاق معها.

من جانبه، قال السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة ماجد تاخت رافانشي، إن العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على طهران "لا تظهر الاحترام للقانون الدولي"، مشددا على أنه لا فرصة للحوار بين الولايات المتحدة وإيران، طالما بقي التهديد بالعقوبات قائما.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات ضد قادة إيران وكبار المسؤولين الآخرين، سيغلق إلى الأبد مسار الدبلوماسية بين طهران وواشنطن.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني