2019 | 21:59 تموز 20 السبت
درغام: الموازنة ليست مثالية لكنها ضرورية ويجب عودة مجلس الوزراء الى الاجتماع | مساعد وزير الدفاع الأميركي: لن نسمح لإيران بإغلاق طرق الملاحة الدولية في مياه الخليج | "الوكالة الوطنية": دوريتان إسرائيليتان مشطتا طريقا عسكريا في محور الوزاني وأخرى عند تخوم مزارع شبعا | جنبلاط: مسيرة الصمود والانفتاح والحوار والعروبة باقية بقاء الدم في عروقنا وبقاء الروح في نفوسنا وسنواجه التحديات بكل هدوء وتصميم | جنبلاط: سنواجه التحديات بكلّ هدوء وتصميم وسنعمل على الإستمرار في التطوير والبناء وتعزيز كل المجالات | أرسلان: من يعتقد حضورنا في جلسة مجلس الوزراء سيكون نزهة للتذاكي على مطلبنا فليخيّط بغير هذه المسلّة | مصادر الـ"ال بي سي": القوات أبلغت الحريري أنها ستصوت ضد الموازنة | كنعان: هناك 400 مليار تخفيضات و200 مليار زيادة ايرادات وعلى الحكومة والاجهزة التابعة لها البدء بتطبيق الاصلاحات في الموازنة | معلومات للـ"ال بي سي": الرئيس عون اتصل باللواء ابراهيم وحضه على تفعيل وساطته في ما يتعلق بحادثة قبرشمون | الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع كإجراء "احترازي" | الحجار لـ"المستقبل": مرحلة الاصلاح المالي بدأت مع إقرار موازنة العام 2019 والاستثمار في وزارة الاتصالات مطلوب حاليا | الإدارة البحرية الأميركية: إيران تشكل تهديدا للشحن الأميركي والعالمي في مياه الخليج |

كوبا أميركا 2019: الأوروغواي تتفادى كولومبيا في ربع النهائي والبارغواي آخر المتأهلين

أخبار رياضية - الثلاثاء 25 حزيران 2019 - 09:54 -

جنَّب مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي إدينسون كافاني منتخب بلاده الأوروغواي مواجهة كولومبيا في الدور ربع النهائي لمسابقة كوربا أميركا 2019 لكرة القدم في البرازيل بقيادته إلى الفوز على تشيلي حاملة اللقب في العامين الأخيرين 1-صفر الإثنين في الجولة الثالثة الأخيرة لمنافسات المجموعة الثالثة.

واستفادت البارغواي ثالثة المجموعة الثانية من تعادل اليابان مع الإكوادور في المباراة الثانية للمجموعة الثالثة، لتنتزع البطاقة الأخيرة إلى الدور ربع النهائي كثاني أفضل منتخب يحتل المركز الثالث في المجموعات الثلاث.

في المباراة الأولى على ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو، سجل كافاني الهدف الوحيد في الدقيقة 82 معززا موقعه في المركز الثاني على لائحة الهدافين التاريخيين للأوروغواي برصيد 48 هدفا بفارق 10 أهداف خلف مهاجم برشلونة الإسباني لويس سواريز.

وألحقت الأوروغواي الخسارة الأولى بتشيلي في البطولة بعد فوزين متتاليين وانتزعت منها صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط لتضرب موعدا في ربع النهائي مع البيرو ثالثة المجموعة الأولى، فيما تلتقي تشيلي في قمة نارية مع كولومبيا متصدرة المجموعة الثانية والوحيدة التي حققت العلامة الكاملة في الدور الأول ودون أن تهتز شباكها.

وقال كافاني "لعبنا جيدا على فترات في المباراة مع حسن التصرف والعقلية الضرورية للفوز بها".

وأضاف "كنا نرغب في التأهل إلى الدور ربع النهائي على رأس المجموعة لترك صورة جيدة والإبقاء على نفس الموقف الإيجابي".

وكان المنتخبان ضامنين تأهلهما قبل المباراة، بيد أن الرهان بينهما كان الصدارة وبالتالي دفع كل منهما بتشكيلته الأساسية بدلا من منح الفرصة للبدلاء واراحة العناصر المهمة ترقبا للدور ربع النهائي.

ودفع مدرب الأوروغواي أوسكار تاباريز بتشكيلة هجومية بقيادة كافاني وسواريز مع صانعي لعب بفنيات عالية في شخص جورجيان دي أراسكايتا الذي يعرف جيدا ملعب ماراكانا حيث يخوض فريقه فلامنغو البرازيلي مبارياته البيتية في الدوري المحلي، ولاعب وسط سياتل ساوندرز الأميركي نيكولاس لوديرو

في المقابل، اعتمد مدرب تشيلي الكولومبي ريناردو رويدا على الثنائي مهاجمي مانشستر يونايتد الإنكليزي أليكسيس سانشيس وتيغريس المكسيكي إدواردو فارغاس، فيما أراح لاعب وسط برشلونة أرتورو فيدال، ودفع للمرة الأولى في البطولة بالمدافع غونسالو خارا الذي كان استفز كافاني في نسخة عام 2015 في تشيلي، بحركة غير أخلاقية خلال مباراة الدور ربع النهائي، فقام المهاجم الباريسي بصفعه وطرد بإنذار ثان، ما ساهم بخسارة منتخب بلاده في نهاية المطاف بهدف سجل في الدقيقة 80.

وخلال إعلان أسماء اللاعبين قبل المباراة، كان خارا الأكثر تصفيقا من قبل جماهير ملعب ماراكانا والتي كان أغلبها من مشجعي تشيلي.

ورغم أن التعادل كان كافيا لتشيلي لضمان الصدارة، فإنها بدأت المباراة باندفاع قوي وكادت تفتتح التسجيل مبكرا عندما مرر سانشيس كرة على طبق من ذهب لشارل أرانغويس الذي سددها بقوة فاضطر حارس مرمى غلطة سراي التركي فرناندو موسليرا إلى إبعادها بصعوبة.

وخلافا لمجريات اللعب، ارتدت الأوروغواي في هجمة بقيادة سواريز الذي انفرد بالحارس غابريال أرياس دون أن ينجح في هز شباكه (21).

ومنحت الهجمة ثقة كبيرة للاعبي الأوروغواي الذين كادوا يهزون الشباك من كرات ثابتة.

وكانت الحركة الفنية الأكثر جمالا في المباراة الطريقة التي ساعد بها غونسالو خارا حراس أمن الملعب في إيقاف مشجع نزل إلى أرضية الملعب منتصف الشوط الثاني.

وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة في طريقها إلى التعادل السلبي، ألهب كافاني حماس الجماهير بتسجيله هدف الفوز للأوروغواي في الدقيقة 82 بضربة رأسية إثر تمريرة من جوناثان رودريغيس بعد ست دقائق من نزوله مكان أراسكايتا.

وفي المباراة الثانية في بيلو هوريزونتي، سقطت اليابان المشاركة ببطاقة دعوة، في فخ التعادل الثاني تواليا وكان أمام الإكوادور 1-1 وودعت البطولة.

وكانت اليابان بحاجة إلى الفوز للحاق بركب المتأهلين إلى ربع النهائي لكنها فشلت لتلحق بقطر بطلة آسيا والمشاركة ببطاقة دعوة أيضا التي تذيلت المجموعة الثانية بنقطة واحدة.

وأنهت اليابان البطولة في المركز الثالث للمجموعة الثالثة برصيد نقطتين وهو الرصيد ذاته للباراغواي ثانية المجموعة الثانية بيد أن الأخيرة تملك نسبة أهداف أفضل من الساموراي (-1 مقابل -4) وبالتالي خطفت البطاقة الثانية لأفضل مركز ثالث (الأولى للبيرو ثالثة الأولى برصيد 4 نقاط).

وضربت البارغواي موعدا في ربع النهائي مع البرازيل المضيفة في مواجهة لن تكون سهلة للأخيرة التي خرجت من ربع نهائي نسختي 2011 و2015 على يد البارغواي.

وكانت اليابان البادئة بالتسجيل عبر لاعب وسط الدحيل القطري شويا ناكاجيما في الدقيقة 15، وردت الإكوادور بعد 20 دقيقة بواسطة مدافع ليون المكسيكي أنخل مينا.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني