2019 | 20:27 آب 19 الإثنين
وزير المال: بدأنا بتكوين ملف كامل ودقيق عن كل وضع الجمارك ونحن مقبلون على مرحلة جديدة القاعدة فيها هي المحاسبة | قصيفي للـ"ام تي في": نحتاج إلى قانون عصري يحمي المهنة والمبادرات لا تنجح في غياب الدولة | قرقاش: الأولوية في اليمن هي في التصدي للانقلاب الحوثي | مسؤول في الخارجية الأميركية لـ"الحرة": الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد العسكري في إدلب | "او تي في": اجواء الاجتماع بين الراعي وباسيل كانت ايجابية جداً وجوهر النقاش غلبت عليه الملفات الَكيانية والموقف المسيحي منها | التنظيم الوحدوي الناصري في اليمن: نستنكر صمت الحكومة في مواجهة انقلاب عدن وعجزها عن اتخاذ الموقف المناسب | البنتاغون: عديد القوات الأميركية في منطقة الخليج يتراوح بين 65 ألفاً و70 ألفاً | مريض في مستشفى الحايك في سن الفيل بحاجة ماسة لدم من فئة O+ للتبرع الاتصال على 03673896 | واشنطن تعلن إجراء تجربة على صاروخ تقليدي متوسط المدى | الدفاع التركية: ندين بشدة الهجوم الذي تعرض له الرتل التابع لنا في إدلب والذي يتعارض مع الاتفاقات السارية والتعاون والحوار بيننا وبين روسيا | مجلس الوزراء في تشاد يعلن حال الطوارئ في أقاليم تيبتسي وسيلا ووادي بعد اشتباكات عرقية | بوتين يتوعد بمنع أية احتجاجات في موسكو تشبه احتجاجات "السترات الصفراء" الفرنسية |

حرارة الصيف مستقبلا... ستحطم الأرقام القياسية في كل عام!

متفرقات - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 20:18 -

إذا كنت تعتقد أن الطقس شديد الحرارة الآن، فأنت لم تر شيئا بعد. إذ تتنبأ دراسة جديدة بأن أجزاء من العالم "ستحطم" الأرقام القياسية لدرجات الحرارة في القرن المقبل، بسبب تغير المناخ، الأمر الذي يجعل من الصعب على النظم الإيكولوجية والمجتمعات التكيف.

واستخدم العلماء الذين قاموا بالدراسة، التي نشرت في مجلة نيتشر كلايمت تشينج الاثنين، 22 نموذجا مناخيا لتحديد الدرجة التي ستكون عليها حرارة الصيف بالضبط.

وتوصل العلماء إلى أنه بحلول نهاية القرن الـ21، ستكون درجات الحرارة "شديدة للغاية ولم نشهدها من قبل".

واستنتج الباحثون أن البلدان النامية والجزر الصغيرة ستكون الأكثر تضررا من هذه الحرارة التي سترتفع شهريا.

وذكرت شبكة (سي إن إن) الأميركية أن مؤلفي الدراسة قالوا إن الزيادة في درجة الحرارة مرتبطة مباشرة بارتفاع انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية.

وتوجد الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، وتتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة تحت الحمراء التي تفقدها الأرض، فتقلل انطلاق الحرارة إلى الفضاء، مما يساعد على زيادة حرارة الكوكب، وبالتالي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري والاحترار العالمي.

ويشهد العالم بالفعل ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة، وفي حين لم يكن الاحترار منتظما، فقد أظهرت دراسات سابقة أن الكوكب في اتجاه نحو ارتفاع درجات الحرارة، بشكل عام.

ومنذ عام 1901، ارتفعت درجة حرارة سطح الأرض بمقدار 1.3-1.6 درجة فهرنهايت، أو 0.7-0.9 درجة مئوية، في كل قرن، طبقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

وتضاعفت درجة حرارة السطح تقريبا إلى مقدرا بين 2.7 و3.2 درجة فهرنهايت، أو 1.5 1.8 درجة مئوية، منذ عام 1975، حيث سجلت أكثر عشر درجات الحرارة ارتفاعا بعد عام 1998؟

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني