2019 | 02:55 تشرين الأول 14 الإثنين
وهاب: تسليم "قسد" مواقعها للجيش السوري خطوة مهمة وستغير كل خارطة الصراع في سوريا وستكشف حقيقة نوايا أردوغان العدوانية | مستشار أردوغان يحذر من اشتباكات بين جيش النظام السوري والقوات التركية | نبيل القروي يقر بهزيمته في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في تونس | تعرض سيارات تقل عائدين من احتفال 13 تشرين في الحدت لاعتداءات في إحدى المناطق (الصورة في الداخل) | واكيم لصحناوي: "وقت كنا عم نقاتل الاحتلال كنتوا مسافرين او عم تتفرجوا او عم تشوفوا مصلحتكم اين" | الدفاع الروسية: نحذر من هروب مسلحي داعش المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية وتدهور أوضاع المنطقة | "الجديد": نقابة أصحاب المخابز والافران تؤكد الاستمرار بإضراب الغد وتنفي كل ما تتداوله بعض وسائل الاعلام | صحناوي لـ"الجديد": هناك إجراءات في دستور الطائف تسمح بمحاكمة الوزراء والنواب ولكنها صعبة لا بل مستحيلة | التلفزيون التونسي: قيس سعيد ينال 75 بالمئة من الأصوات حسب نتائج الاستطلاعات | حسن مراد بافتتاح القرية التراثية: المشروع يؤمن 120 فرصة عمل وسيفتح أبوابه للسياح من لبنان والبلاد العربية والأجنبية | "قسد": الاتفاق مع الحكومة السورية على دخول الجيش السوري وانتشاره على طول الحدود مع تركيا | مسؤولون أميركيون: واشنطن قد تسحب معظم قواتها من شمال سوريا خلال أيام |

حرارة الصيف مستقبلا... ستحطم الأرقام القياسية في كل عام!

متفرقات - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 20:18 -

إذا كنت تعتقد أن الطقس شديد الحرارة الآن، فأنت لم تر شيئا بعد. إذ تتنبأ دراسة جديدة بأن أجزاء من العالم "ستحطم" الأرقام القياسية لدرجات الحرارة في القرن المقبل، بسبب تغير المناخ، الأمر الذي يجعل من الصعب على النظم الإيكولوجية والمجتمعات التكيف.

واستخدم العلماء الذين قاموا بالدراسة، التي نشرت في مجلة نيتشر كلايمت تشينج الاثنين، 22 نموذجا مناخيا لتحديد الدرجة التي ستكون عليها حرارة الصيف بالضبط.

وتوصل العلماء إلى أنه بحلول نهاية القرن الـ21، ستكون درجات الحرارة "شديدة للغاية ولم نشهدها من قبل".

واستنتج الباحثون أن البلدان النامية والجزر الصغيرة ستكون الأكثر تضررا من هذه الحرارة التي سترتفع شهريا.

وذكرت شبكة (سي إن إن) الأميركية أن مؤلفي الدراسة قالوا إن الزيادة في درجة الحرارة مرتبطة مباشرة بارتفاع انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية.

وتوجد الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، وتتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة تحت الحمراء التي تفقدها الأرض، فتقلل انطلاق الحرارة إلى الفضاء، مما يساعد على زيادة حرارة الكوكب، وبالتالي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري والاحترار العالمي.

ويشهد العالم بالفعل ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة، وفي حين لم يكن الاحترار منتظما، فقد أظهرت دراسات سابقة أن الكوكب في اتجاه نحو ارتفاع درجات الحرارة، بشكل عام.

ومنذ عام 1901، ارتفعت درجة حرارة سطح الأرض بمقدار 1.3-1.6 درجة فهرنهايت، أو 0.7-0.9 درجة مئوية، في كل قرن، طبقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

وتضاعفت درجة حرارة السطح تقريبا إلى مقدرا بين 2.7 و3.2 درجة فهرنهايت، أو 1.5 1.8 درجة مئوية، منذ عام 1975، حيث سجلت أكثر عشر درجات الحرارة ارتفاعا بعد عام 1998؟

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني