2019 | 10:53 تشرين الأول 18 الجمعة
الوكالة الوطنية: قطع الطريق عند مفرق خريبة الجندي وأغلقوا الطريق بالسيارات | مصدر حكومي لـ"مستقبل ويب": الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين | المتظاهرون يتوجهون من ساحة رياض الصلح إلى شوارع بيروت وهم يحملون الأعلام اللبنانية ويهتفون "الشعب يريد اسقاط النظام" | مخزومي للـ"ال بي سي": لقد خرّبوا البلد والحكومة يجب ان تكون بعيدة من السياسة وان تكون حكومة تكنوقراط | قطع الطريق محلة جسر الصفير باتجاه المطار | التحكم المروري: قطع الطريق البحرية أنفة البترون عند مفرق شكا | المتظاهرون يجولون في احياء وسط بيروت بمواكبة امنية وعددهم بصل الى نحو الف | عدد من الشبان قطعوا طريق السانت تيريز - الحدت بالإطارات المشتعلة بالاتجاهين | المتظاهرون في طرابلس قطعوا الطرق المؤدية الى مستديرة عبد الحميد كرامي | اتحاد نقابات العمال دعا للنزول الى الشارع: دفاعا عن لقمة العيش والكرامة الوطنية | قطع طريق الحكمة الأشرفية | اوتوستراد البترون ما زال مقفلا وكلمات من الشباب البترون عبرت عن المعاناة |

خنقتها وقتلتها وأشعلت النيران فيها... لسرقة الذهب الذي كانت ترتديه!

متفرقات - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 17:26 -

أصدرت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، بيانا بخصوص تنفيذ حكم القتل قصاصا بحق امرأة يمنية الجنسية في مدينة نجران السعودية.

وجاء في نص البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس" ما يلي: أقدمت فاطمة علي حسين السالمي "يمنية الجنسية" على قتل سابرة محمد سعد آل سدلة "يمنية الجنسية" وذلك بخنقها ثم إشعال النار بجسدها مما تسبب في وفاتها ثم الاستيلاء على ذهبها الذي كانت ترتديه".
وأضاف البيان "وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجانية المذكورة، وأسفر التحقيق معها عن توجيه الاتهام إليها بارتكاب جريمتها، وبإحالتها إلى المحكمة الجزائية، صدر بحقها صك يقضي بثبوت ما نسب إليها، والحكم عليها بالقتل قصاصاً، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه بحق الجانية المذكورة.

وتابع البيان "تم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجانية / فاطمة علي حسين السالمي — يمنية الجنسية — اليوم الأربعاء 16 / 10 / 1440 هـ بمدينة نجران في منطقة نجران.

الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية تطبق قوانين الشريعة الإسلامية على أراضيها، وتصدر المحاكم السعودية أحكاما بحق المواطنين والمقيمين على حد سواء، وعند تعذر إصدار الحكم في المحاكم الشرعية، تحول القضية إلى "المحكمة الجزائية المتخصصة" في الرياض أو جدة، حيث تصدر الأحكام "تعزيرا"، أي العقوبة على جرم لا يدخل ضمن "الحدود الشرعية".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني