2019 | 09:47 تشرين الثاني 17 الأحد
18 جريحاً على طريق جبيل والدفاع المدني يستخدم المعدات الهيدروليكية لانقاذهم | قائد الجيش يقوم منذ الصباح الباکر بجولة علـى بعض الوحدات المنتشرة في جبل لبنان وبيروت | جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على اوتوستراد خلدة عند مفرق الاوزاعي | أرامكو ستبيع 1.5 بالمئة من أسهمها بقيمة 24 إلى 25.5 مليار دولار | البرلمان الإيراني يعقد جلسة مغلقة لمناقشة قرار رفع أسعار الوقود والتظاهرات التي شهدتها البلاد | سليم خوري: ان اللحظة الحرجة التي يمر بها لبنان تستوجب عدم اضاعة الفرص المتبقية للإنقاذ مما يتطلب من جميع الافرقاء تسهيل تشكيل الحكومة | وهاب مستعينا بآرثر شوبنهاور: التغيير هو وحده الأبدي الدائم الخالد | 5 جرحى نتيجة تصادم بين مركبتين على اوتوستراد جبيل المسلك الغربي | المحامي جورج نخله: اتخذت القرار بعدم خوض المعركة الانتخابية للعضوية ومنصب النقيب وادعم الزميل علي عبد الله للعضوية | خامنئي: يجب تطبيق زيادة سعر البنزين واللوم في "أعمال التخريب" يقع على الثورة المضادة والأعداء | التحكم المروري: جميع الطرقات من الجنوب باتجاه بيروت سالكة | جميع الطرقات ضمن نطاق زحلة والبقاع الغربي وجونية وبيروت والنبطية وحلبا والجديدة سالكة |

ضبابية في أسواق النفط قبل اجتماع مصيري لـ"أوبك"

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 13:32 -

تترقب أسواق النفط العالمية، اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، في يوليو/تموز المقبل، مع تزايد المخاطر الجيوسياسية والاقتصادية، على منطقة الخليج العربي.

وتوقع محللون ومتابعون، أن تبقي أوبك على اتفاقها بتمديد خفض إنتاج النفط، في ظل أسعار مقبولة للبرميل، إلا أن موقف روسيا لم يتحدد بعد بشأن التزامها بالاتفاق.

وتعيش أسواق النفط العالمية، حالة من عدم اليقين على المدى القصير، بشأن قوة الطلب ونمو الإمداد المتواصل من المنافسين.

وتواصل "أوبك+" المؤلفة من أعضاء المنظمة ومنتجين مستقلين، تنفيذ اتفاق خفض إنتاج الخام بواقع 1.2 مليون برميل يوميا، بدأ مطلع 2019 وينتهي في يونيو/ حزيران الحالي.

ويضم ( أوبك+) الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا.

والأسبوع الماضي، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إنه لا يمكن أن يستبعد تصور هبوط أسعار النفط إلى 30 دولارا للبرميل، حال عدم تمديد اتفاق "أوبك+"، مضيفا أن هناك مخاطر كبيرة بحدوث فائض إمدادات في السوق.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني