2019 | 20:43 تشرين الأول 22 الثلاثاء
أفيوني لـ"الجديد": مقال "بلومبرغ" لم يوجّه اتّهامات وقد تمّ زجّ اسمي من دون أدلّة واضحة | "او تي في": حتى سفراء الدول الذين التقاهم الحريري اكدوا على حق الجيش بفتح الطرقات مع حفظ حق المواطنين وحريتهم بالتظاهر في الساحات | وزير الدفاع الروسي: فرار نحو 500 شخص من المعتقلين في سجون مقاتلي داعش في الشمال السوري | "ال بي سي": لا صحة لاستقالة الحريري الليلة ويرفض تحرك أي طرف ضد أي طرف آخر على الارض | "الميادين": الاتفاق الروسي التركي يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من منبج وتل رفعت وتسليمهما للجيش السوري | "ام تي في": جلسة لمجلس الوزراء ستُعقد في السراي يوم الخميس والحريري سيعمل على الإسراع في تطبيق المراسيم | جميع تلامذة صيدا سينزلون للتظاهر في صيدا غدا بالزيّ المدرسي كرسالة لوزير التربية | شهيب: إقفال المدارس والثانويات والمعاهد الرسمية والخاصة غداً الأربعاء بسبب الاستمرار في إقفال الطرقات | لافروف: بدءاً من 23 تشرين الاول ستدخل وحدات من الشرطة العسكرية الروسية لسحب المسلحين الأكراد خلال 150 ساعة | "ام تي في": المتظاهرون في صور يدعون للتظاهر غداً بكثافة في ساحة العلم ثمّ التوجه نحو مصرف لبنان | أردوغان: ليست لنا أطماع في الأراضي السورية ونحرص تماما على وحدتها | سامي الجميّل: قانون إسترداد الأموال المنهوبة موجود من الـ2017 "بجوارير مجلس النواب وبدو جلسة عامة واحدة بصير حقيقة شو منعكن تقرّوه على مدى سنتين؟" |

بالصور: إصنع بطارية سيارة بـ33 مليون ليمونة!

متفرقات - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 13:24 -

قام مجموعة من الميكانيكيين الروس بالتوصل إلى ابتكار بطارية يمكنها قيادة سيارة وكذلك دائرة كهربائية بعدد محدد من ثمر الليمون.

وذكر تقرير نشره موقع “ديلي ميل” اليوم، أنه طبقا للتجربة المثيرة التي أجراها الفريق الروسي المسمى “Garage 54″، فإن العدد المطلوب لصنع بطارية تقوم بتشغيل سيارة هو 33 مليون ليمونة.

عرضت التجربة على صفحة بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وهي متخصصة في عرض “تجارب السيارات المجنونة”، وقامت تلك التجربة تحديدًا على كيفية استخدام حمض الستريك في الفاكهة لتوليد الكهرباء.

وقال أحد أعضاء الفريق بعد إنتهاء التجربة: “من الناحية النظرية، إذا قسمت نصف طن من الليمون، وقمت بتوصيلها في سلسلة ثم جعلها متوازية، يجب أن ننتهي ببطارية من نوع ما”.

يعرف حمض الستريك باسم ملح الليمون أيضا، وهو حمض عضوي موجود في الموالح، ويعتبر مادة حافظة طبيعية، اكتشفه العالم جابر بن حيان في القرن الثامن بعد الميلاد، وهو عبارة عن بلورات شفافة، وعديمة اللون، إلا أنه عند طحنه يتحول إلى مسحوق أبيض ناعم، أو إلى حبيبات بلورية بيضاء تميل للون الزهري في الهواء الجاف، كما تعتبر شديدة الانحلال في الماء، إضافة إلى أنه ينحل في الكحول بسهولة، كما أنه يمتاز بطعمه الحامضي القوي، واللاذع، ويحفظ في علب محكمة الإغلاق في أماكن باردة وجافة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني