2019 | 10:22 تشرين الأول 14 الإثنين
عمار حوري للـ"أل بي سي" : موقف باسيل في الجامعة العربية لا يعبّر عن موقف الحكومة وبيان الحريري كان واضحاً في هذا المجال | "سكاي نيوز": اشتباكات عنيفة بين الفصائل السورية الموالية لتركيا ومسلحي قسد في أحياء رأس العين | باسيل للميادين: زيارتي لسوريا قريبة | الشرطة الفرنسية تعتقل 5 أشخاص على خلفية عملية الطعن داخل مركز للشرطة الأسبوع الماضي | افران النبطية التزمت بالاضراب | مسؤولون فرنسيون: انسحاب القوات الأمبركية سيجبر القوات الفرنسية على مغادرة شمال سوريا | وزير الطاقة الروسي: لدينا خارطة طريق تضم 24 مبادرة في عدة مجالات أبرزها النفط والغاز | مسؤول كردي: طائرات روسية تحلق في الشمال السوري منذ ليلة أمس | أهالي المشرف يناشدون عبر الـ"أل بي سي" الجيش التدخل وإرسال طوافاته لإخماد الحريق الذي يهدد منازلهم | "سانا": الجيش ينتشر في تل تمر في ريف الحسكة قرب الحدود شمال شرقي سوريا لمواجهة العدوان التركي | موقع "ميدل إيست آي": مستشار ولي العهد الإماراتي طحنون بن زايد موجود في طهران منذ يومين بهدف نزع فتيل التوتر في المنطقة | الجبير: زيارة بوتين للسعودية ستكون تاريخية ومميزة تساهم في دفع علاقات البلدين |

بعد 13 محاولة إنجاب فاشلة... "معجزة" تعيد الأمل للنساء

متفرقات - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 08:22 -

"أصبح لديّ معجزة" هكذا تصف السيدة البريطانية لورا وورسلي طفلتها "آيفي" التي أعادت لها ولكل إمرأة تحاول الإنجاب الأمل.

فبعد 13 حالة حمل مدمّرة انتهت كلها بالإجهاض، تمكّنت لورا، 35 عاما وزوجها "دايف" من إنجاب طفلتهما البكر، والتي تبلغ الآن 9 أشهر.

لورا تعرّضت لأول إجهاض عام 2008 وتبيّن أنها مصابة متلازمة "أضداد الفوسفوليبيد"، وهي حالة يمكن أن تسبب زيادة الإجهاض. كما تم تشخيصها على أنها مصابة بالتهاب يؤدي إلى مقاومة الجسم للحمل، الأمر الذي جعلها تظن أنها لن تتمكن من الإنجاب أبدا، لكنها قررت المحاولة مرة أخرى و"نجحت".

وقالت لورا لهيئة الإذاعة البريطانية: "حتى الآن وبعد تسعة أشهر من ولادتها، لا أصدق أنها حقيقية"، موضحة أنها تعرضت لأول إجهاض في عام 2008، واستمر ذلك ليتم تشخيصها بأنها مصابة بمتلازمة "أضداد الفوسفوليبيد"، وهي حالة يمكن أن تسبب زيادة الإجهاض، ورغم محاولة العلاج فإنها استمرت تتعرض لإجهاض أطفالها.

وأضافت أنه تم تشخيصها بعد ذلك، على أنها مصابه بالتهاب يؤدي إلى مقاومة الجسم للحمل، الأمر الذي جعلها تظن أنها لن تتمكن من الإنجاب أبدا، لكنها قررت المحاولة مرة أخرى.

وتابعت: "فقدت سنوات من حياتي، وأخذت أفكر إذا لم أتمكن من إنجاب طفل، فلن يكون هناك شيئا أعيش من أجله، ولذا قررت البدء في العلاج، وقلت لنفسي هذه هي آخر مرة أقوم فيها بهذا".

وأردفت: "خضعت للعلاج بالمنشطات، التي ساعدتني على استمرار الحمل حتى الأسبوع الـ24 من الحمل، ومنح الطفلة فرصة أكبر للبقاء، لأنجبها بالفعل من خلال عملية ولادة قيصرية، نقلت بعدها إلى العناية المركزة".

واضطرت لورا وديف، إلى الانتظار ثلاثة أيام، حتى يتمكنا من حمل مولودتهما الجديدة لأول مرة، ورغم إصابة الطفلة بالتهاب القصيبات إلا أنها كانت قوية، وقاومت من أجل حياتها، لتعود مع أسرتها إلى المنزل.

وقالت لورا: "أنظر إليها وأعتقد أن المعجزات تحدث، لقد قرأت عن معجزات الآخرين، والآن أصبح لدي معجزة مثلهم"، لافتة إلى أنها تريد أن تمنح الآخرين الأمل والقوة على الاستمرار، عندما يرون الأمور أصبحت مستحيلة، وذلك من خلال قصتها ومعجزة طفلتها.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني