2019 | 00:44 تموز 23 الثلاثاء
توقف الملاحة الجوية بمطار معيتيقة الدولي في ليبيا نتيجة التعرض للقصف بقذائف | وهاب للـ"ام تي في": لا يجب تحويل المخيمات الفلسطينية الى بؤر إرهاب ومحاصرتها بهذه الطريقة اللا انسانية ومنع الفلسطيني من العمل | روحاني خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي: إيران أكبر ضامن لأمن وحرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز | ارسلان: سمعنا عن طلب ضمانات في اجتماعات مضمونها يدل على التخبط في مستنقع لا يجيد السباحة فيه لأنه يحمل على كتفيه أثقال من الطعن بالظهر | ظريف: اتخذنا إجراءات ضد السفينة في مضيق هرمز تنفيذا للقانون الدولي وليس ردا على أفعال بريطانيا | معلومات "الجديد": الحريري يعتبر إستباق الأمور غير مقبول وأنّ الملف يأخذ مساره القانوني الطبيعي خصوصًا أنه أحيل اليوم للمحكمة العسكرية | الشيخ نعيم قاسم: تصنيف الأرجنتين لحزب الله كمنظمة إرهابية هو موقف سياسي جراء الضغط الأميركي | 3 جرحى بانفجار سيارة عند مدخل قاعدة غاو الفرنسية في مالي | الغريب بعد لقائه الحريري: دولة الرئيس يقوم بمجموعة اتصالات لتقريب وجهات النظر ونحن منفتحون لمناقشة المخارج المتعلقة بحل هذا الأمر | كنعان للـ"ال بي سي": : التشدد بالرقابة على كل مال عام مهما كان مصدره او وجهة انفاقه يعزز الشفافية والثقة بلبنان ويقلّص هامش الهدر | الأمم المتحدة تدعو إسرائيل لوقف خطط الهدم في القدس | وصول الوزير الغريب الى السراي الحكومي للقاء الحريري بعد لقائه اللواء ابراهيم |

مخاطر شحن الهواتف في الأماكن العامة

متفرقات - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 08:21 -

يلجأ كثيرون لشحن هواتفهم في الأماكن العامة، ما يمكن أن يشكّل خطراً حقيقياً على بياناتهم، إذ يمكن لقراصنة الإنترنت تثبيت البرامج الضارة على هواتفهم وسرقة البيانات منها.
نقل البيانات من الهاتف بشكل كامل بمجرد وصله لشحنه
تنتشر في الآونة الأخيرة أجهزة متطوّرة عدة يمكنها بمجرد توصيلها بالهاتف الذكي، أن تسحب البيانات والصور والفيديوهات والمعلومات عنه بطريقة خفيّة، دون أن يشعر المستخدم. وهذه الأجهزة يمكن الحصول عليها بسهولة على الإنترنت، ولا يتجاوز سعرها بضع مئات الدولارات، ويعرف عنها بالأجهزة التي تقوم بإسترجاع البيانات أو تخليص البيانات عن الهواتف المدمَّرة كلياً.

بمجرد وصل الهاتف من خلال منفذ الشحن بأحد هذه الأجهزة، تبدأ عملية نقل البيانات منه بشكل كامل وبجميع محتوياتها وأنواعها. ويتم حفظ هذه البيانات مهما كان حجمها على ذاكرة جهاز النقل. ويتم كل ذلك دون أن يشعر صاحب الهاتف بأيّ أمر غريب، إذ إنّ الهاتف يتم شحنه أثناء إتمام هذه العملية وكأنه موصول بشاحن عادي. وتتوافق أجهزة سحب البيانات مع جميع أنواع الهواتف، وهي قادرة على سحب البيانات حتى من الهواتف المدمّرة والغارقة. تجدر الإشارة إلى أن أجهزة سحب البيانات ليست مخالفة للقوانين، ويتم إستخدامُها في بعض مراكز صيانة الهواتف. لكنّ سوء إستخدامها هو الذي يشكل خطراً على المستخدمين، بحيث إنه يمكن لأيٍّ كان أن يحصل على هذا الجهاز، واستخدامه بالطريقة التي يريدها. على سبيل المثال، يمكن وضع جهاز سحب البيانات في مقهى عام بطريقة مخفية. وعندما يأتي المستخدم لشحن جهازه، فهو يعمل فقط على وصل هاتفه بكابل الشاحن المتوافق دون أن يعير أيَّ إهتمام إلى مصدر هذا الكابل. وهنا يكمن الخطر، إذا كانت الجهة الأخرى من الكابل متصلة بجهاز سحب البيانات. فقد كشفت إستطلاعات عدة عن حالات ثبت فيها أنه تمت سرقة بيانات المستخدمين من هواتفهم بهذه الطريقة الذكية. وأشارت الى أن بعض أجهزة الشحن معدَّة ليتم استخدامُها للتجسّس على الهواتف بمجرد وصلها بها، ويمكن أن تتم قرصنة المعلومات من خلالها ونسخ البيانات من صور ومحادثات ومقاطع فيديو وأرقام ورسائل نصية، إضافة إلى البريد الإلكتروني وأرقام سرّية فور وصلها بها، حتى لو كان الهاتف مقفلاً بكلمة سرّية.

يلجأ قراصنة الإنترنت باستمرار إلى طرق لا تدعو للشك ولا تخطر على البال، مثل إستخدام أجهزة سحب البيانات كأجهزة شحن في الأماكن العامة لسرقة بيانات أصحاب الهواتف التي تمّ وصلُها لشحنها. ولتجنّب الوقوع ضحية هذه السلوكيات الإحتيالية، يجب الحرص على ضرورة إستعمال الشاحن العادي للهاتف، الذي يتمّ توصيلُه بمأخذ التيار الكهربائي العادي على الحائط، أو إستخدام «بنك طاقة متنقل» لإعادة الشحن، بدلاً من إستخدام أجهزة الشحن العامة، التي يمكن أن تكون أجهزة تجسّس في بعض الأماكن. وفي الختام إنه من المهم الإشارة إلى أنّ تطبيقات حماية الهاتف لا يمكنها رصد أجهزة سحب البيانات، كونها التطبيقات تعمل فقط على إكتشاف البرمجيات الضارة، ولا يمكنها إكتشاف الأجهزة الخارجية التي يتم وصلُها بالهاتف. 

شادي عواد- الجمهورية

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني