2019 | 11:36 تموز 20 السبت
القوات المسلحة في صنعاء: سلاح الجو المسير يشنّ هجمات على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط في عسير السعودية | بستاني: سيكون لمنطقة صيدا محطة رئيسية للتحويل من التوتر العالي 220 KV للتوتر المتوسط من أجل تحسين نوعية التيار الكهربائي وزيادة التغذية | وزير خارجية بريطانيا: ما حدث أمس في الخليج يبعث بإشارات مقلقة بأن إيران ربما تختار طريقا خطيرا بانتهاج سلوك غير قانوني ومزعزع للاستقرار | شمخاني: تقليص التزامات الاتفاق النووي الحل لمواجهة دولة لا تقبل بأي معاهدة | متحدث باسم الحكومة البريطانية: لندن تنصح السفن البريطانية بتجنب منطقة مضيق هرمز | نقيب الاطباء يفتتح يوم العمل النقابي ويأمل اقرار قوانين تُنصف الطبيب مشدداً على ان مهمة النقابة الدفاع القانوني والمحق عن كل طبيب | كنعان: مقاربتنا كانت بخلفية اصلاحية لا سياسية والمال العام هو مال الجميع والمواقع هي للجميع ولا شيء لهذه الطائفة او تلك والتخفيض لحق بأكثر من هيئة ومجلس | جريح نتيجة حادث صدم عند تقاطع سانت تيريز الحدث وحركة المرور ناشطة في المحلة | وزير خارجية بريطانيا: سنعمل على ضمان أمن سفننا في الخليج | قيادة التحالف تعلن عن استهداف وتدمير خمسة مواقع دفاع جوي وموقع تخزين صواريخ بالستية في صنعاء | سلطة ميناء بندر عباس الإيراني تعلن بدء التحقيق مع الناقلة البريطانية المحتجزة | عطالله من دورس : قد لا تكون الموازنة التي أُقرت مثالية إنما هي خطوة إصلاحية كبيرة ونسعى لأن نبدأ قريباً جداً بدرس موازنة الـ2020 |

النفط يصعد 4 بالمئة وسط توقعات باستئناف المحادثات الأميركية ـ الصينية

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 08:16 -

ارتفعت أسعار النفط نحو دولارين للبرميل أمس الثلاثاء، بعد أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه سيعقد اجتماعا مكثفا مع نظيره الصيني شي جينبينغ خلال قمة مجموعة العشرين هذا الشهر.
وحصلت السوق أيضا على دعم بفعل توترات الشرق الأوسط بعد تعرض ناقلتين لهجمات الأسبوع الماضي وعزم الولايات المتحدة إرسال مزيد من القوات إلى المنطقة.
وزادت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 2.26 دولار بما يعادل 4.4 في المائة إلى 54.19 دولار للبرميل، بحلول الساعة 15:11 بتوقيت غرينتش. وارتفعت عقود خام برنت 1.80 دولار أو ثلاثة في المائة إلى 62.74 دولار للبرميل.
على صعيد متصل، نقلت «رويترز» أمس عن مصادر في منظمة أوبك قولهم إن المنظمة وحلفاءها من المنتجين غير الأعضاء يناقشون عقد اجتماعاتهم الوزارية لتحديد سياسة إنتاج النفط في 10 - 12 يوليو (تموز) في فيينا، وهو الموعد الذي اقترحته إيران.
وتعكف دول المنظمة وروسيا ومنتجون آخرون منذ الأول من يناير (كانون الثاني) على تنفيذ اتفاق خفض إنتاج النفط بواقع 1.2 مليون برميل يوميا. ومن المنتظر أن يقرر الاجتماع ما إذا كان سيتم تمديد الاتفاق أم تعديله.
وقالت المصادر إن الاقتراح الجديد يتمثل في أن تجتمع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، وهي لجنة استشارية، في العاشر من يوليو، يعقبها اجتماع وزراء أوبك في الحادي عشر من الشهر نفسه، على أن يُعقد الاجتماع الذي يضم أوبك والمنتجين غير الأعضاء في 12 يوليو.
وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس، إن من السابق لأوانه اتخاذ أي قرارات بشأن مستقبل اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي بسبب الضبابية التي تكتنف السوق، حسبما ذكرت وزارة الطاقة الروسية على حسابها بموقع «تويتر».
وأضاف نوفاك، الذي يزور إيران، أن القرار الخاص بالاتفاق العالمي ينبغي اتخاذه بحلول أواخر يونيو (حزيران) أو أوائل يوليو.
وخفض بنك أوف أميركا ميريل لينش توقعاته لسعر النفط في النصف الثاني من العام الحالي وللعام القادم، حيث يلقي تصاعد الحرب التجارية بظلاله على أفق الاقتصاد العالمي ليفرز طلبا أقل على النفط.
ومن المتوقع الآن أن يبلغ سعر خام القياس العالمي برنت 63 دولارا للبرميل في النصف الثاني من 2019، انخفاضا من توقع سابق عند 68 دولارا للبرميل.
وقال البنك في مذكرة بتاريخ 14 يونيو: «مع اقتراب 2020، نتوقع أن يواصل إجمالي الإمدادات الأميركية النمو لكن بوتيرة أبطأ لمضاهاة الطلب. مع انحسار الطلب، سيكون على أسعار النفط أن تنخفض بموازاة ذلك لإبطاء وتيرة نمو معروض النفط الصخري الأميركي».
وجرى تعديل التوقعات لسعر خام غرب تكساس الوسيط بالخفض أيضا من 58 دولارا للبرميل إلى 56 دولارا للنصف الثاني من العام.
وخفض بنك أوف أميركا توقعاته لنمو الطلب العالمي على النفط إلى 930 ألف برميل يوميا في 2019 وإلى مليون برميل يوميا في 2020، مقارنة مع توقعات سابقة عند 1.2 مليون برميل يوميا.
ويتوقع البنك استمرار الضعف في 2020، ليصل خام برنت إلى 60 دولارا للبرميل، وغرب تكساس الوسيط إلى 54 دولارا العام القادم، انخفاضا من 65 و60 دولارا على الترتيب في التقديرات السابقة.
وقال البنك: «إذ حدث تصعيد جديد في الرسوم الأميركية على السلع الصينية فقد يدفع النمو الاقتصادي العالمي إلى مستوى أقل بكثير ويشجع التعاون بين إيران والصين»، مضيفا أن خام غرب تكساس الوسيط قد يهبط إلى 40 دولارا للبرميل إذا عمدت بكين إلى شراء النفط الإيراني.

الشرق الاوسط

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني