2019 | 08:07 تشرين الأول 15 الثلاثاء
تعطل شاحنة على منعطفات الكحالة صعودا باتجاه عاليه وحركة المرور خانقة بالاتجاهين | الطوافات القبرصية تعمل في هذه الأثناء على اخماد الحريق في المشرف | عباس عبيد من مصلحة الأرصاد الجوية للـ"ام تي في": موجة الحرّ سببها شبه الجزيرة العربية ما يسبب رطوبة منخفضة | رئيس قسم التدريب في الدفاع المدني لـ"صوت لبنان 100.5": خلال 24 ساعة اندلعت أكثر من 105 حرائق بمختلف المناطق اللبنانية ولا يزال بعضها قيد المعالجة ولا ضحايا حتى الساعة | حركة المرور كثيفة على جسر العدلية باتجاه الاشرفية | التحكم المروري: 25 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | الحسن: 10 دقائق وتقلع الطوافات من المطار | وزيرة الداخلية ريا الحسن موجودة في منطقة المشرف بعد أن عاودت النيران الاندلاع والعمل جار على إخمادها | الحرائق في الدبية كادت تلامس الطريق العام والرياح القوية هي التي ساهمت في توسع رقعة النيران | "الجديد" من الدامور: النيران لا يمكن إخمادها إلا بالطوافات ولا تنفع معها خراطيم المياه | "ام تي في": العمل على إخلاء بعض السكان خصوصاً في منطقة قرنة الحمرا تخوفاً من وصل الحرائق إلى المنازل | حريق في المدينة الصناعية في ذوق مصبح وفرق الدفاع المدني وصلت إلى المكان وباشرت باطفائه |

هذا ما قاله جعجع للحريري خلال لقائهما

أخبار محليّة - الأربعاء 19 حزيران 2019 - 07:25 -

خرق الجو السياسي الداخلي مساء أمس، لقاء في «بيت الوسط» بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع. وأكّدت مصادر اطلعت على اجواء هذا اللقاء لـ«الجمهورية»، انه قارب كل الملفات المطروحة، وطوّر جعجع خلاله ما كان قاله نهاراً في مؤتمره الصحافي بعد اجتماع تكتل «الجمهورية القوية».

وحسب هذه المصادر، قال جعجع للحريري، انّه يؤكّد تمسّكه بالتسوية ولكنه يعترض على الممارسة السياسية القائمة تحت هذه التسوية، «الأمر الذي يجب تصويبه سريعاً حرصاً على الاستقرار والانتظام وثقة الناس التي اهتزّت كثيراً، وإنقاذ البلد اقتصادياً ومالياً، لأنّه لا يمكن معالجة الوضع في ظل هذا التوتر القائم والمتمادي».

كذلك أكّد جعجع للحريري، انّه «لا يمكن بناء الدولة، التي تجسّد تطلعات اللبنانيين، في ظل استمرار منطق المحاصصة الذي يضرب كل منطق المؤسسات». وشدّد على «ضرورة إبعاد لبنان عن محاور النزاع في المنطقة والتزام سياسة النأي بالنفس». كذلك جرى خلال اللقاء «عرض عام لكل الملفات التي تبدأ بالمنطقة ولا تنتهي في لبنان» حسب المصادر نفسها.

وكان جعجع نبّه بعد اللقاء إلى أنّ «الأوضاع في المنطقة تتدهور ولا يجوز أن يرمي أحد لبنان في الهاوية»، مشيرًا إلى «أننا توقفنا عند موضوع الموازنة وننسّق مواقفنا مع تيار «المستقبل» إلى أبعد حد». وقال: «تجمعنا بالحريري علاقة طويلة، ومن الثابت بيننا الحفاظ على السيادة الوطنية والنظرة الاستراتيجية».

وشدّد على «أنّ الموازنة ليست أرقامًا فقط، وإذا انضربت ثقة المجتمع الدولي بلبنان نخسر «سيدر» وسواه»، معتبرًا «أنّ على الأفرقاء الموجودين في مجلس الوزراء التصرّف بمسؤولية، وحتى اليوم لم نتمكن من إعطاء الإشارات المطلوبة لناحية الإصلاح والثقة بالطبقة السياسية».

وختم: «بعض الأفرقاء أدخل بتصريحاته لبنان إلى داخل المعركة، وكان كلام السيد حسن نصرالله واضحاً أنّ «حزب الله» لن يسكت إذا تعرّضت إيران، ولكن ما علاقة لبنان لإدخاله بهذه المعمعة؟ واليوم نتوجّه الى الجهات الرسمية للتحرّك».

الجمهورية  

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني