2019 | 09:00 تشرين الثاني 17 الأحد
أرامكو ستبيع 1.5 بالمئة من أسهمها بقيمة 24 إلى 25.5 مليار دولار | البرلمان الإيراني يعقد جلسة مغلقة لمناقشة قرار رفع أسعار الوقود والتظاهرات التي شهدتها البلاد | سليم خوري: ان اللحظة الحرجة التي يمر بها لبنان تستوجب عدم اضاعة الفرص المتبقية للإنقاذ مما يتطلب من جميع الافرقاء تسهيل تشكيل الحكومة | وهاب مستعينا بآرثر شوبنهاور: التغيير هو وحده الأبدي الدائم الخالد | 5 جرحى نتيجة تصادم بين مركبتين على اوتوستراد جبيل المسلك الغربي | المحامي جورج نخله: اتخذت القرار بعدم خوض المعركة الانتخابية للعضوية ومنصب النقيب وادعم الزميل علي عبد الله للعضوية | خامنئي: يجب تطبيق زيادة سعر البنزين واللوم في "أعمال التخريب" يقع على الثورة المضادة والأعداء | التحكم المروري: جميع الطرقات من الجنوب باتجاه بيروت سالكة | جميع الطرقات ضمن نطاق زحلة والبقاع الغربي وجونية وبيروت والنبطية وحلبا والجديدة سالكة | الطرقات المقطوعة ضمن طرابلس : ساحة النور وجسر البالما | قاطيشه: بوسطة الثورة العكارية فضحت الفريق الذي يصر على تشييد حيطان بين المناطق اللبنانية | ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في بوليفيا إلى 23 شخصا |

المبعوث الأميركي: مؤتمر البحرين الاقتصادي "ليس رشوة للفلسطينيين"

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 18 حزيران 2019 - 17:34 -

أشار جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط، إلى رؤية المؤتمر الاقتصادي في البحرين الذي سيعقد الأسبوع المقبل باعتباره الجزء الأول من خطة السلام الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن" التي طال انتظارها لوضع حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأكد غرينبلات في مقابلة حصرية له مع قناة "i24news" على طبيعة المؤتمر باعتباره سياسيا، وأكد أنه منذ أن اختارت السلطة الفلسطينية مقاطعة القمة، فلن تتم دعوة مسؤولي الحكومة الإسرائيلية أيضا، ولن تتم دعوة قادة العالم الآخرين أو وزراء خارجية من دول أخرى.
وأضاف غرينبلات: "بدون وجود السلطة الفلسطينية في المؤتمر، فإن وجود الحكومة الإسرائيلية هناك يجعله أكثر سياسية، حيث سيتم تمثيل رجال الأعمال الإسرائيليين هناك".

وشدد مبعوث الشرق الأوسط، على أن المؤتمر سيكون "إهدار فرصة هامة" للفلسطينيين بعدم حضورهم، لكنه قال إن "التركيز الحالي هو على جذب المستثمرين والبحث عن المانحين لبناء الاقتصاد الفلسطيني مع حشد ردود الفعل".

وأضاف غرينبلات "المؤتمر ليس مجرد سلام اقتصادي، ولا يعتبر رشوة للفلسطينيين"، مضيفا "أن المرحلة الثانية من خطة السلام ستتعامل مع القضايا السياسية".

وأشار غرينبلات إن إدارة ترامب ستقرر موعد الاعلان عن "خطة السلام" الأميركية، بعد المؤتمر الاقتصادي في البحرين، مما يشير إلى أنها ستكون تقريبًا في شهر تـشْرين الثاني/نوفمبر بسبب الانتخابات الإسرائيلية في 17 أيلول/سبتمبر.

وعندما سئل عما إذا كانت إدارة ترامب ستسمح بإجراء مفاوضات بمجرد طرح الصفقة، أكد غرينبلات، أنها ستكون مرنة، قائلا "لسنا بصدد ما يشبه أقبلها أو أرفضها".

ومن المرتقب أن تكشف الولايات المتحدة في 25 و26 يونيو/ حزيران المقبل، خلال مؤتمر البحرين عن الشق الاقتصادي من خطتها للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، التي لم يُكشف عن شقها السياسي بعد. وأعلنت السلطة الفلسطينية أنها لن تشارك في هذا المؤتمر.
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن مصادرها أن خطة السلام الأميركية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، المعروفة بـ"صفقة القرن" ستشمل استثمار عشرات مليارات الدولارات في الضفة والقطاع ودول المنطقة.

وبحسب الصحيفة، تتضمن تخصيص 25 مليار دولار للضفة الغربية وقطاع غزة على مدار 10 السنوات القادمة، إضافة إلى استثمار 40 مليار دولار في مصر والأردن وربما لبنان.

وقالت الصحيفة إن مصادر أخرى من تحدث مع جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي، قالت إن المعطيات ليست دقيقة بالضرورة، ولكنهم أكدوا أن "الاستثمارات سوف تصل عشرات مليارات الدولارات".

وسوف تساهم الولايات المتحدة ببعض الأموال، لكن كوشنر خطط للحصول على معظم الأموال من دول في المنطقة، ومن المتوقع أن يأتي الجزء الأساسي من الأموال من "أغنى دول المنطقة" بحسب التقرير.

وحتى الآن يرفض الفلسطينيون خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام وأعلنوا عدم مشاركتهم في القمة، رافضين الخطة باعتبارها منحازة لإسرائيل.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني