2019 | 19:54 تموز 16 الثلاثاء
سلام للـ"ام تي في": سمعنا كلام واضح برغبة السعودية في توطيد العلاقة مع لبنان ودعم وحدته الوطنية بشتى الوسائل وهذا هو جوهر إتفاق الطائف | الحزب الديمقراطي اللبناني: ما حصل في خلدة هو اشكال فردي ولا علاقة للحزب فيه لا من قريب ولا من بعيد | ترامب: نريد أن تخرج إيران من اليمن | بومبيو: إيران قالت إنها مستعدة للتفاوض حول برنامجها الصاروخي | فرنسا وبريطانيا ومصر والإمارات وأميركا وإيطاليا تبدي قلقها بشأن العنف حول العاصمة الليبية طرابلس | إشكال بين شبان من الديموقراطي وعرب خلدة جرح خلاله الشيخ عمر غصن ويسمع الآن إطلاق نار في المنطقة | الخازن: أدخلنا الأقوياء في الفراغ الرئاسي سنتين ونصف وفي الفراغ الحكومي أشهر وبالرغم من ذلك صمد اللبنانيون | ابو الحسن: التوصية التي تدعو للتمديد 6 اشهر لقطع الحساب مخالفة للدستور وهروب من انعقاد مجلس الوزراء وبالتالي التعطيل | الحريري عن اعطاء مهلة 6 اشهر للحكومة لانجاز قطع الحساب: "كل شي بيجيب التوافق نحنا منمشي في" | ميشال ضاهر: الموازنة لم تمسّ المحميات السياسية ولم تتّخد قرارًا بوقف التهريب وهي ليست أكثر من وثيقة إعلان للعجز والفشل | بريطانيا: إرسال السفينة الحربية إلى الخليج تحركات روتينية ومجدولة منذ فترة | معلومات الـ"او تي في": تقدم ايجابي بالنسبة للطرح المتعلق باعطاء الحكومة مهلة 6 اشهر لانجاز كل قطوعات الحسابات |

بشرى سارة من الشؤون الاجتماعية... مئة مليار مخصصة للاسكان

أخبار محليّة - الثلاثاء 18 حزيران 2019 - 15:01 -

صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان البيان الاتي:

عاد بعضهم في الساعة الماضية الى التداول مجددا بمعلومة ملتبسة عن زيادة موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية 107 مليار ليرة في العام 2019 مقارنة بموازنة العام 2018. لذا منعاً لتضليل الشعب اللبناني وتشويه الحقائق، نوضح مجدداً ان مئة مليار من هذه الزيادة هي مخصصة لدعم القروض التي تقدمها المؤسسة العامة للاسكان وبالتالي لا يمكن ان تستخدمها وزارة الشؤون لتعزيز الخدمات الاجتماعية التي تقدمها.
اما 7 مليار فجزء منها مخصص لتسديد الرواتب التي كانت تسدد سابقا من احتياطي كان موجود في الوزارة.
من هنا، نستغنم الفرصة لنكرر انه يجب زيادة موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية، و7 مليار لا تكفي لرفع سعر الكلفة الذي نسدده للجمعيات ومؤسسات الرعاية ويعود الى العام 2011 او ما قبلها، ولا تساعد على توسيع مروحة الخدمات التي نقدمها كماً ونوعاً، فهناك مئات ملفات للبنانيين من ذوي الاحتياجات الخاصة والعجزة والمعنفين والمدمنين وغيرهم التي تنتظر ان تتم معالجتها على نفقة الوزارة والامر متعثر بسبب عدم توفر الموازنات المطلوبة.
فرأفة بكرامة الانسان ووجعه اوقفوا سجالات اعلامية بالارقام تحرف الانظار عن الجهود المبذولة للمساعدات الجمعيات ومؤسسات الرعاية عن تخطي ازماتها المالية. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني