2019 | 00:43 تموز 20 السبت
التلفزيون الإيراني: الناقلة التي ترفع علم ليبيريا أكملت مسارها بعد أن استجابت لتوجيهات حرس الثورة | التحكم المروري: جريح إثر تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عشقوت | البيت الأبيض: اتصال بين الرئيسين "الأميركي" و"الفرنسي" حول إيران | لندن عن احتجاز السفينتين: لا يوجد بريطانيين على متن أي منهما | التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على طريق عام صور محلة جل البحر | إصابة شخصين وتوقيف مجموعة من الشباب في إشكال في الخرايب | اجتماع امني بريطاني عاجل للبحث في مسألة احتجاز إيران ناقلتين بريطانيتين مضيق_هرمز | وزير خارجية بريطانيا: احتجاز السفن البريطانية أمر غير مقبول | ترامب: إيران في ورطة واقتصادهم متدهور ومن السهل جدا أن نزيده سوءا | التحكم المروري: نذكر المواطنين بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من جونيه بإتجاه بيروت اعتبارا من الساعة 23:00 | نائب المندوب الروسي في الأمم المتحدة: قلقون بشأن الأوضاع في الخليج ونعتقد أن التوترات يجب أن تنخفض | الحرس الثوري الإيراني يعلن الاستيلاء على ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز |

أمر ملكي يقضي بإعدام مواطن سعودي بتهمة الاغتصاب

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 18 حزيران 2019 - 13:41 -

أصدرت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، بيانا بخصوص تنفيذ حكم القتل حدا بأحد الجناة في مدينة بريدة.

وجاء في نص البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس" ما يلي: "أقدم عبد الرحمن بن عبد الله بن هادي العنزي ـ سعودي الجنسية ـ على خطف طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات وفعل فاحشة الزنا بها بالقوة".
وأضاف البيان: "أسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه، ولشناعة ما أقدم عليه ولكونه يعد فعلاً محرماً وضرباً من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض فقد تم الحكم بإقامة حد الحرابة عليه وأن يكون ذلك بقتله، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه.

وتابع البيان: "تم تنفيذ حكم القتل حداً بالجاني / عبد الرحمن بن عبد الله بن هادي العنزي ـ سعودي الجنسية ـ اليوم الثلاثاء 15 / 10 / 1440هـ، بمدينة بريدة بمنطقة القصيم".

الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية تطبق قوانين الشريعة الإسلامية على أراضيها، وتصدر المحاكم السعودية أحكاما بحق المواطنين والمقيمين على حد سواء، وعند تعذر إصدار الحكم في المحاكم الشرعية، تحول القضية إلى "المحكمة الجزائية المتخصصة" في الرياض أو جدة، حيث تصدر الأحكام "تعزيرا"، أي العقوبة على جرم لا يدخل ضمن "الحدود الشرعية".

"سبوتنيك"

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني