2019 | 15:50 تموز 22 الإثنين
مقتل 7 مدنيين بقذيفة صاروخية استهدفت سيارة في ريف حماة الشمالي بسوريا | وزير الدفاع الإيراني: احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا دليل على عزمنا للرد على أي تهديد | سانا: مقتل شخص بانفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيارة بمنطقة القدم في دمشق | "أو تي في": لا خرق جدي في لقاءات السراي والحريري سيُكثّف نشاطه في الأيام المقبلة لإيجاد حل لانعقاد مجلس الوزراء | سكاي نيوز: قتلى وجرحى في قصف لطائرة حربية تابعة لمجموعات طرابلس على منطقة قصر بن غشير جنوبي العاصمة الليبية طرابلس | السفارة الإيرانية في الهند: جميع أفراد طاقم الناقلة "ستينا إمبيرو" بصحة جيدة وما زالوا على متنها | اشتباكات عنيفة بعدة محاور بعد إنطلاق ساعة الصفر في هجوم طرابلس | البابا فرنسيس : إنَّ الشهادة تولد من اللقاء بيسوع الحي أيتها القديسة مريم المجدلية رسولة الرجاء صلّي لأجلنا! | بومبيو تعليقاً على تقارير عن اعتقال جواسيس في إيران: لا يمكنني التعليق بشكل محدد لكن إيران لها تاريخ في الكذب | بو صعب: وصلت قيمة الأموال التي تقاضاها أحد المتورطين بملف الرشاوى في المدرسة الحربية لـ19 مليون دولار والقضية لا تزال عالقة في المحكمة العسكرية | بومبيو: على بريطانيا تحمّل مسؤولياتها بخصوص حماية سفنها ولا نريد حرباً مع إيران | وزير الخارجية الأميركي: على بريطانيا تحمل مسؤولياتها في ما يتعلق بحماية سفنها |

بيلا حديد تقدّم اعتذارها للشعبين السعودي والاماراتي... وهذا ما حصل

أخبار فنية - الثلاثاء 18 حزيران 2019 - 08:31 -

بعد الهجوم الكبير الذي تعرضت له عارضة الأزياء الفلسطينية الأصل بيلا حديد عقب نشرها صورة تسيء فيها للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، أمس على حسابها على “انستاستوري”، حيث ظهرت فيها وقد وضعت قدمها فوق علم طائرتي المملكة والامارات وذلك أثناء انتظارها في المطار.

هذا الهجوم غير المسبوق على بيلا حديد من الشعبين السعودي والاماراتي اللذين طالباها بالاعتذار، ما دفعها الى التعليق على الموضوع وكتبت منشوراً باللغتين الانكليزية والعربية جاء فيه:

“مرحبا انا أٌقوم بنشر هذا البوست لتوضيح بعض الأمور التي اثقلت قلبي. أولاً لا ولن اقبل ابداً ان تستخدم صفحتي ومنشوراتي للتعبير عن الكراهية تجاه اي أحد، خصوصاً اذا كان الامر متعلقاً بأصولي وتراثي الجميل والقوي. أحب من كل قلبي الجانب المسلم والعربي من عائلتي، وكذلك إخواني واخواتي في جميع العالم، لا أكن في قلبي سوى الاحترام الكبير، وليس كذلك فقط، بل لطالما حاولت الوقوف مع الحقّ. خصوصاً في ما يتعلق بالشرق الاوسط العظيم، لم أكن ابداً ولن أكون يوماً الشخص الذي يتحدث عن هذه البلدان سوى لنشر الحب والجمال الذي تتمتع به، كما علمني دائماً جدتي وأبي. الشعور بأنني تسببت بخيبة أمل لكم، هو ما يؤلمني كثيرا.

لم يكن لصور حذائي على الستوريز بالأمس أية علاقة بالسياسة. إنها الحقيقة. لم ألاحظ أبداً الطائرات الظاهرة في الخلفيّة. لم ولن أقلل يوماً من احترام هذه الخطوط الجويّة، أو البلدان التي تتبع لها. على العكس أنا أحب كثيراً هذه الخطوط الجوية التي تملك افضل الطائرات والموظفين.

أقدم اعتذاري الصادق والشديد لأولئك الذين اعتقدوا انني أوجه أي انتقاد لهم. لا سيما من المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة. لم يكن القصد ابداً وآمل ان تتفهموا اللغط الذي حدث. أعد بأن أكون مسؤولة أكثر عند نشري الوعي تجاه القضايا المحقّة، بما فيها تلك المتعلقة بمجتمع الشرق الاوسط الذي أحبه كثيراً. شكرا لوقتكم. أحب كل واحد منكم”

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني