2019 | 10:44 تشرين الثاني 15 الجمعة
مسؤولون عراقيون: مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد | رئيس مجموعة براكس بتروليوم جورج البراكس لـ"صوت لبنان": لا مانع لدينا ان تستورد وزارة الطاقة البنزين فهو ليس امراً جديداً لكنه توقف على ايام رفيق الحريري | تجمع مركزي لموظفي الفا في مبنى Pine بالشيفروليه ولموظفي تاتش في حديقة مبنى تاتش مع التأكيد على استمرار الاضراب المفتوح | اعتصام أمام قصر العدل في بيروت ومطالبة بالافراج عن المتظاهرين الذين اعتقلوا أمس | اقفال مستديرة زحلة وتقاطع سعدنايل تعلبايا عند مفرقي قب الياس وجديتا | تجمع للأهالي وبعض الشبان أمام ثكنة صربا احتجاجًا على توقيف الجيش لعدد من المعتصمين على اوتوستراد الزوق وجل الديب | الحركة طبيعية في مرجعيون وعدم تمكن محطات المحروقات من تلبية حاجات المواطنين من البنزين الا بكميات محدودة | تحويل السير من خلدة باتجاه الاوزاعي وحركة المرور خانقة من نفق الكوستا برافا باتجاه الاوزاعي | هارون للـ"ام تي في": تبلغنا من مراكز غسيل الكلى أن هناك مرضى بحاجة إلى 3 جلسات ويتم تأمين فقط جلستين | مستشفيات عكار التزمت الاضراب التحذيري مطالبة بتسهيل استيراد الأدوية والمعدات الطبية | الجيش يفتح مسربين لمرور السيارات في ساحة ايليا في صيدا ويعزز من اجراءاته في محيط الساحة | الأسد: الوجود الأميركي في سوريا سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأميركيين وبالتالي خروجهم من بلادنا |

المكتب الاعلامي للحريري بعد لقائه بباسيل: التفاهم سيستمر قوياً وفاعلاً

أخبار محليّة - الاثنين 17 حزيران 2019 - 20:36 -

التقى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الاثنين، رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، وعقد معه اجتماعاً مطولاً خصص لتقييم المرحلة الماضية، في ضوء ما شابها من سجالات ومواقف أرخت بنتائجها على الاستقرار السياسي.

وكان الاجتماع مناسبة لحوار صريح ومسؤول تناول مختلف أوجه العلاقة وعناوين التباين في وجهات النظر.

وكانت فرصة للتأكيد على تقديم المصلحة الوطنية على ما عداها من اعتبارات، وعلى الأهمية التي توجبها مقتضيات المرحلة، لتفعيل العمل الحكومي وتهيئة المناخات الملائمة لانجاز الموازنة واعداد العدة اللازمة لوضع البرنامج الاستثماري الحكومي والخطة الاقتصادية وقضايا النفايات والنزوح والمهجرين والتعيينات وكل الملفات المعيشية والملفات التي تعالج الهدر وتكافح الفساد وتؤدّي الى رفع انتاجية الحكومة والدولة بشكل عام لتكون على جدول أعمال المرحلة المقبلة.

وخلص الاجتماع في ضوء ذلك الى ان التفاهم الذي حصل قبل حوالي ثلاث سنوات قائم وسيستمر قوياً وفاعلاً بعد جلسة المصارحة، في اطار التعاون مع كافة المكونات الحكومية لتوفير عوامل الاستقرار المطلوب، وتحقيق اعلى درجات التجانس في العمل الوزاري .

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني